مبارك يريد الفرار، أمريكا لم تسمح له بعد!
بقلم/ مجدي منصور
نشر منذ: 12 سنة و يوم واحد
الثلاثاء 01 فبراير-شباط 2011 05:32 م

لا شك أن حسني مبارك قد قرر في وقت سابق الهروب والرحيل، ولكن الولايات المتحدة مستميتة من أجل البقاء على نظامه، ولم تسمح له بالرحيل، بل هددته بأنه سيلاقي مصيرا أسوأ من بن علي إذا قرر الفرار قبل ترتيب الأوضاع لصالح أمريكا، فلن يقتصر العقاب على رفض استقباله في الدول الغربية، ولا على مجرد تجميد أرصدته وملاحقة عائلته، وإصدار مذكرات توقيف، بل قد هددته الولايات المتحدة بأنه إذا لم يصلح الأوضاع لصالحها قبل رحيله فإنها ستعيده إلى الجماهير وسط ميدان التحرير ليحاكموه ويعزروه. 

فهناك غرفة عمليات مشتركة بين المخابرات الأمريكية والأمن المصري والموساد منذ جمعة الغضب تعمل ليلا نهارا دون انقطاع لمحاولة إجهاض الثورة المصرية ، ومحاولة دعم صمود النظام حتى تمر العاصفة.

ولكن من الواضح أن الثورة المصرية تبدع وقادرة على التغلب على العقبات التي ستضعها الإدارة الأمريكية بالتعاون مع النظام المصري. وأن عاصفتها لن تهدأ إلا عندما يطاح النظام.

المعركة اليوم هي بين الإدارة الأمريكية وأجهزة مخابراتها وإسرائيل من جهة وبين الشعب المصري من جهة أخرى.

أمريكا لم تعد تريد مبارك، ولكنها لا تريد أن تعطي للعرب صورة مكررة لهروب ابن علي، لأن ذلك سيرفع من معنويات الشعوب العربية أكثر وأكثر، وسيضع حدا لتعاون الزعماء العرب اللامحدود مع الإدارة الأمريكية، ولذا فهي تريد أن يبقى مبارك قدر الامكان في السلطة ويتنحى دون أن يكون ذلك تحت ضغط الحشود المتظاهرة مباشرة.

وكل المسؤولين الأمريكيين الذين سيتوافدون إلى مصر، سيأتون لهدف واحد فقط، وهو للعمل مع البلاطجة في الأمن لقلب الأمور لصالح النظام المصري.

وقوات المارينز الأمريكية التي ستأتي لحماية السفارة هي غطاء لقوات أمريكية ستأتي لتدرب البلاطجة على التعامل مع المظاهرات المصرية.

فالمعركة هي بين إرادة الشعب المصري من جهة والإدارة الأمريكية وإسرائيل من جهة أخرى.

 

magdi_5000@yahoo.com

 
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
حسناء محمد
نجم لا نراه
حسناء محمد
كتابات
صحفي/محمد الخامريهل يفعلها الأخ الرئيس؟
صحفي/محمد الخامري
عارف محمد بحيبحثورة مصر .. من ينتصر؟
عارف محمد بحيبح
محمد العلائيوحيد القرن
محمد العلائي
صلاح الدين الاسديشعارات مزيّفة
صلاح الدين الاسدي
مشاهدة المزيد