قائد الثورة الرمز
بقلم/ ابو الطيب اليافعي
نشر منذ: 10 سنوات و 10 أشهر و 20 يوماً
الأربعاء 02 مارس - آذار 2011 08:11 م

قائد الثورة الرمز

في قديم الزمان

قال عنه بديع الزمان

عاد أبو الفتح من رحلته

ذات يوم ألى همذان

كعادته كان متنكر

على رأسه خوذة كهر مائية

خمار زجاجي على وجهه

صولجان من نور في يده

وعلى ظهره برطمان!!

توجسته خيفة قلت من عالم الجان؟

قال عليك الأمان

قلت من أنت

قال

اسمعني يا بديع الزمان

هل تصدقني

هل تريد أن تسجل لك في كتاب المقامات

سبقا الى زمن الغد

وتسافر معي في المقامة هذه

عبر الزمن؟

إلى أين؟قاطعني

قال هيا معي يابديع الزمان

هيا الى عالم العام ألفين عبر الزمن!

قلت عبر الزمن ؟

قال أسمعني يا بديع الزمان:

في ليلة خير من ألف ليلة

بدرها كان مكتملا بالتمام

خرجت الى ضفة النهر متنزها

وإذا بشعاع يضيء المكان

فاجأني جسم طائر

تتلألأ أنواره

هبط بهدوء على مقربة من مكاني

نزل منه مخلوق عيناه واسعتان

متلطف بي

قال أنت أبو الفتح نعرفك

أنت صاحب بديع الزمان

لا تخف وعليك ألأمان

هذه آلة الزمن المعجزة !

يا أبو الفتح

أنت مسافر معانا الى العام ألفين

عبر الزمن !!

ألبسوني هذا اللباس الفضائي

وفي لحظة أخذوني ألي بلد القائد الرمز

صدقني يا بديع الزمان

في لحظة صرت في بلد القائد الرمز

شاهدت صورته

فوق أعمدة النور

عند المعابر

في كل ركن وفي كل زاوية

باب المساجد وباب المقابر

وحتى بحوش الحمار

اكتب هذه المقامة عن الغد

سجل سبقك بها يا بديع الزمان

اكتب مقامة أهل اليمن عام ألفين

أبدع بها يا بديع الزمان

... ... ...

قلت له يا أبو الفتح

أخبار أهل اليمن عام ألفين

قال صدقني يا بديع الزمان

قلت أخبارهم ؟

قال كالخارجين من الحرب

متوجسين

يعيشون هدنه قريبة

يتهيئون لحرب جديدة

يسكنهم الخوف في أرضهم

كلهم يحملون السلاح

الفقيه يدخل إلى مسجده

خائف يترقب

يخطب وأيده على الجنبية

يصلي وأيده على الجنبية

على عجل يقرا الفاتحة

ويرد السلام

حتى في بيته خائف

يأكل وأيده على الجنبية

ينام و أيده على الجنبية

لا يطفئ النور

يخش الظلام

قلت واهل اليمن؟

قال لي يا بديع الزمان

حالهم عام الفين أسوا كثيرا

من أهل هذا الزمان

كلهم مشرفين على الموت

مجمعون على الثورة الغالية والفساد

متفقون على القات و القائد الرمز

رمز البلاد

قلت ما الثورة الغالية يا أبو الفتح ؟

أبتسم قال كنت أظن أنها أنثى الثور

في لغة أهل اليمن

و حين طلبت لبنها

سخروا من كلامي

وأشاروا لوراق باب العقيق اليماني

قال لي يا غريب الزمان

انت تسألني عن دقيق المعاني

عن الثورة الغالية عن جليل ألأماني

هي كائن الانبعاث الحضاري

هلامية لن تراها

غريبة أطوارها

جل أبنائها المخلصون

يموتون في بطنها شهداء

و البقية تقتلهم في مخاض النضال

قلت من يصطفيها من بعدهم

وأين هي الآن ؟

قال الفقيه

هي كائن الانبعاث الحضاري ا

هلامية لن تراها

سامية في رؤاها

من يستطيع أن يروضها

يرضع من ثديها لبن العز والمجد و الارتقاء

يسود القبيلة يحكمها كيف ما شاء

و يورث أبنائه كل شي في البلاد

أنها الآن في حضرت القائد الرمز رمز البلاد

أول ألأمر كان يقول انه ابنها بالتبني

هيأ لها القصر روضها

و صار الوحيد أللذي أرضعته من ثديها

ما تبقى من لبن العز و الارتقاء

لكن قاض القضاة المبجل

أفتاه أن التبني منهي عنه شرعا

وهي الآن في طور أنثى يتيمة

و أحل لرمز البلاد الدخول عليها

تزوجها

فهي الآن في القصر

زوجته من ثلاثين عام

قلت و أخبار أهل اليمن

قال لي يا بديع الزمان

لا أستطيع أن أحدثك

أكثر عن أحوالهم

عند ما كنت في خان صنعاء القديمة

أتى كاتب الثورة الفج

في يده صولجان

قال أنت أبو الفتح نعرفك

أنت جاسوس أنت لسان بديع الزمان

هددني و أخذ كل ما كنت دونته

عن ظروف البلاد

قال لي أن تجاوز بديع الزمان الكتابة عن أحوالنا

سوف ننبش قبرك و قبره

و لو بعت ألف و مائتين عام

و تعهدت أن لا أخالف قوانينهم

قال لي كاتب الثورة الفج

هذه مقامة أهل اليمن يا أبو الفتح

سلمها لبديع الزمان

ألزمه أن يسجلها في كتاب المقامات كاملة

لا يحرف بها أي كلمة

فهذه مقامة أهل اليمن كاملة

اسمها القائد الرمز رمز البلاد

.... .... ....

قائد الثورة الرمز

هذا الذي لم تلد الارض في زمن الجدب

الا هو

قائد الثورة الرمز

هذا الذي فوق كل المصافات متربعا

فوق كل المهمات مترفعا

فوق كل الصغائر متنزها

قائد الثورة الرمز

هذا أللذي يختزل كل شئ في الوطن

يا جائع لا تساءل عن الخبز

اسأل عن القائد الرمز

يا عاريا لا تفتش عن البز

اسأل عن القائد الرمز

يا راعيا لا تفتش عن العنز

يا وطنا لا تساءل عن العز

أسأل عن القائد الرمز

فالقائد الرمز قائد محنك

هذا أللذي يتجسد في رمزه

واقع الوطن العز و المجد و الجد والهزل

و الأمس واليوم و الغد

هذا هو القائد الرمز

قائد محنك تاجر محنك

يتاجر بالخبز و العز و البز و المعز

عالم بالمد والجزر و الابتزاز

قائد الثورة الرمز رمز البلاد

عالم بالحداثة رمز التطور و الارتقاء

رقينا و تقدمنا و تطلعنا في ثنايا معاطفه

نعمة الشعب في وجهه

طلته الرائعة تتسا ما عن الجوع و الفقر

والجهل والذل و الانكسار

فوق كل المصافات

في القمة العالية

لا احد مثله في البلاد

و لا احد مثله في البلاء

صورته تتمدد على جسد الوطن العز

قي كل زاوية من زوايا المدينة

في كل قرية في كل ناحية في الخلاء

فهذا الوطن

كل شئ فيه يتجسد القائد الرمز

كل المسرات من صنعه

كل الكرامات من زهده

لا يتاجر بمسكر

و لأ يتآ مر بمنكر

لا يرابي و لا يستبيح الحرام

جنده خير جند على هذه الأرض

لا يسلبون الفقير و لا يقطعون الطريق

و لا يسرقون الحطب و الفطير

قائد الثورة الرمز قاض محنك تاجر محنك

شاطر حسن

قائد الثورة الرمز

فوق المكان و فوق الزمان

قائد الثورة الرمز

رمز اليمن

رموز الوطن كلهم مستشاريه

في خدمته في معيته

أهل الثقافة و أهل اللقافة وأهل الحرابة

وأهل الكتابه و أهل الكفن

هذا الأمن من صنعه والنعيم نعيمه

تنام الجواسيس في جفنه و هو قائم

تنمو النميمة في أذنه و هو ساهم

صراصير دار الطباعة ذباب الخطابة

تتبارك في بوله

تتطفل على فضلاته

تتوضأ بها و تصلي عليه صلاة اللئام

قائد الثورة الرمز قائدنا لا ينام

ينادمه عسس الليل

يثني عليه الفقيه

و يثني عليه الأمام

قائد الثورة الرمز

تجر الديمقراطية في عروقه

قبيلي يحضر جلسات شيخ المشايخ

بالجمبية و المسدس و القنبلة و الكلاشن

مؤدب في حضرته يستمع للكلام

أسرة القائد الرمز

أسرة مثالية

ابنه تاجر من زمان

ابنه عضو في البرلمان

أخوه أمين على كل هائمة في البلاد

مفاتيح كل الخزائن في يده

عليم بها ساهر لا ينام

و ثاني اخوته قائد الامن

و الامن في وطني

في نعيم الامان

قائد الثورة الرمز

يخطو بنا للإمام

كل خطواته للإمام

و لا ضير لا قدر الله

هذا هو ابنه البار متحفزا

يحتذي حذوه جاهز للخلافة

أذا قدر الله يا شعب احمد

أنصحكم جهزوا ألف ثورا وزامل

رحبوا بالصغير الإمام