عندما تصبح ( الصرخة ) وشعار الموت مجرد أضحوكة !
بقلم/ المهيب الحميدي
نشر منذ: 6 سنوات و 9 أشهر و 17 يوماً
الإثنين 10 يونيو-حزيران 2013 04:32 م

الصرخة وشعار الموت الذي نسمعه ويزيد انتشاره في كثير من مناطق اليمن وينخدع به البسطاء ويصدقه ضعيف الفكر الذي لا يعرف ما وراء شعار ( الموت لأمريكا الموت لإسرائيل ) الذي يصرخ به الحوثيين ليضحكوا على الناس ويخدعونهم بهذا الشعار الزائف ويتسللون من خلاله لإثارة الفوضى وخلق النزاعات وتدمير الوطن وتقسيمه ، بل والأخطر من ذلك أنهم يغرون الشباب العاطلين عن العمل والطبقة الفقيرة بالمال ويكسبونهم تحت شعار ( الموت لليمن ، الموت للمسلمين ، النصرة لإيران ، الولاء لأمريكا ) والشاهد واضح كالشمس فهم يقتلون أبناء اليمن في صعدة وفي عدة مناطق مجاورة أمام مرأى ومسمع الجميع ، ولم نرى او نسمع أنهم يقاتلون أمريكا وبني صهيون أو يعدو العدة لمحاربتهم .

وهكذا نجد ونلحظ ونشهد ان الحوثيين في قتال دائم وتخريب مستمر وعدوان لا يتوقف فهم في صراع مع الجميع ، فليس صراعهم مع القبائل فقط ولا بينهم وبين السلفيين ولا بينهم وبين الإصلاحيين ، بل ان صراعهم هو استعباد الناس والاستيلاء على السلطة بدعوى أنها حق خاص بهم ، وهذا هو سر وجع اليمن الذي لا يفهمه أبناؤه .

فمتى يتحارب الحــوثيون والأمريكيون وتخلص بلادنا من هذه الصرخة الملعونة ؟، فأمريكا تتعامل مع صرخة الحوثيين وكأنها معزوفة غناء يستمتعون بها ، فماذا يريدون من أمريكا ،؟ ولماذا أمريكا بالتحديد ماذا فعلت بهم ؟

يضحون على الشعب بهذا الشعار الزائف الذي لا أصل له ولا يعرف أبناء اليمن ماذا يريدون من خلاله ، ويقتلون أبناء اليمن تحت مسمى الصرخة التي لا تحرك لأمريكا ساكناً ، يذبحون بها الآلاف من اليمنيين .

فالأقبح من ذلك أنهم يرتكبون الجرائم ويقتُلون الناس ويفعلون المحرمات ويدعون أنفسهم بـ ( أنصار الله ) فما يفعلونه يندرج تحت مسمى ( أنصار الشيطان) وحتى الشيطان لن يقبل بهم وسيتبرأ منهم فهم يرتكبون مالا يفعله ولا يخطر حتى في خياله .

فدخول الحوثيين مؤتمر الحوار ليس سوى لعبة يكسبون بها ويضعون ثِقلهم ويظهرون أنفسهم بموقف المتفاوض والقانوني ، ولكنهم يسعون جاهدين لإفشال الحوار بكل ما يملكون من قوة لأنهم مُوقنون ان مخرجات الحوار لن تكون في صالحهم او حسب رغبتهم ، فهم لا يلتزمون بالقوانين ولا يعرفون نظام او دستور ، وما نراه اليوم من الحوثيين في مؤتمر الحوار وما يفعلونه لا يحتاج إلى شرح او توضيح .

والأخبث من ذالك أنهم يطالبون ويتشدقون بتطبيق القانون والعدالة غير أنهم هم من ينتهكون القانون ويدوسون عليه ولا يقبلون تطبيقه عليهم ، بل يطبقون القوانين بطريقتهم وحسب مزاجهم ، فهدفهم ليس نظام او قانون بل هدفهم إسقاط النظام الجمهوري وإعادة النظام الإمامي عبر التوسع والامتداد للوصول الى العاصمة صنعاء لإسقاط النظام بدعم إقليمي إيراني .

فأينما حل الحوثيون حلت الجرائم وكدست الألغام، ووجدت الدماء ، وحل التخلف والعبودية والجهل ، وأغلقت المدارس ، وتجد الجَوامع عبارة عن أماكن لمقايل مقاتليه المدافعين عن ثقافة القرآن.

فهيهات ان نقبل بأفكاركم ومشاريعكم ، فشعب اليمن صاحي ولن يغفى عنكم ، ولن يتيح لكم الفرصة لإقامة مشاريعكم الملعونة .