آخر الاخبار

استغراب إصلاحي لموقف الناصري والاشتراكي من قرارات الرئيس.. هل تواجدكم في مؤسسات الدولة خرق فاضح للدستور؟ ترامب يعتزم السفر إلى منتجع مار إيه لاغو تزامنا مع تنصيب بايدن للرئاسة ..ما مصير حقيبة ازرار الحرب النووية..؟ تدشين خط ملاحي عالمي بميناء عدن بعد توقف دام لأكثر من 10 سنوات قلق أمريكي من هجوم قد ينطلق من هذا المكان يوم تنصيب بايدن.. والـ FBI تباشر مهامها أزمة مُفتعلة خانقة تعيشها صنعاء.. مليشيا الحوثي تدير سوق سوداء غير مسبوقة وتمنع محطات الوقود من التعبئة احدث دراسات العلم تكشف سر "السمنة" لدى الأطفال إغلاق مبنى الكونغرس الأمريكي قبيل مراسيم التنصيب وأجهزة الإنذار تطلق تحذيراتها السعودية تعلن استئناف حركة التجارة بين السعودية وقطر وأول ميناء سعودي يستقبل 27 حاوية رهف القنون تخرج عن صمتها وتواجه السعوديين لا يعرف أحد شي عن حياتي الخاصة الا في هذه الحالات بعد اعفاء الامارات للإسرائيليين من التأشيرات أبو ظبي تتراجع وتعلق الاتفاق مع تل أبيب

ضرب أندية عدن؛ وحضرموت أيضاً !
بقلم/ سامي الكاف
نشر منذ: 12 سنة و شهرين و 9 أيام
الأحد 09 نوفمبر-تشرين الثاني 2008 12:22 ص

لم تكتف اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة السلة بفرض سلطتها غير الشرعية على المشهد السلوي في اليمن مدة زمنية فاقت أي احتمال أو تصور؛ بل وراحت تعبث بالمشهد ذاته بما يتوافق ومصلحتها ومدى استمراريتها قابضة على زمام الأمور غير مكترثة بمن ينتقدها طالما لا أحد قادر على وضع حد لها سواء كان برتبة وزير مثل حمود عباد أو رئيس لجنة أولمبية مثل عبدالرحمن الأكوع.

بالأمس خرق وزير الشباب والرياضة حمود عباد لوائح وزارة الشباب والرياضة وأصابها في مقتل خاصة تلك المتعلقة بشروط النظام الأساسي لانتخابات الأندية والاتحادات الرياضية وهو النظام المقر من قبل الحكومة برئاسة عبدالقادر باجمال وقت أن كانت حقيبة وزارة الشباب والرياضة في يد عبدالرحمن الأكوع؛ قام عباد - أغلب الظن من ثقته في أن أحداً لن يحاسبه في إصراره على التمسك بنسفه النظام الأساسي لانتخابات الاتحادات الرياضية والأندية- بتعيين الخضر العزاني رئيساً للجنة مؤقتة لاتحاد كرة السلة على الرغم من أن العزاني يملك حصانة برلمانية بسبب عضويته في مجلس النواب التي تمنع تواجده في أي اتحاد أو ناد [وهي أساساً التي منعته من دخول الانتخابات الماضية]، عدا ذلك كان تعيين العزاني ومن معه أصلاً بلا سقف زمني، مع أن ذات النظام الأساسي يحدد فترة عمل اللجنة المؤقتة كما في حالة اتحاد كرة السلة بستين يوماً فقط.

حسناً.. هل يتذكر أحدكم بالضبط كم مضى على مثل هذا القرار غير الشرعي؟

كان هذا بعض ما كان بالأمس.

أما اليوم فراحت اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة السلة تعمل على محاولة فرض نظام جديد لمسابقات كرة السلة وليس من ورائه من هدف غير ضرب أندية محافظة عدن كرد عملي ولو بطريقة غير مباشرة على وقوف أندية عدن في وجه خروقات وتعنتات اللجنة المؤقتة.

في الأصل لا يحق لأي لجنة مؤقتة العمل على تغيير أية مسابقات، أو تقر لوائح ما، أو تعدل فيها؛ ومع ذلك لا أحد يستطيع أن يمنع اللجنة المؤقتة مما تقوم به.

قبل بضعة أيام قررت اللجنة المؤقتة محاولة اطلاق الموسم الجديد 2009م بإقامة الدوري التصنيفي لفئتي الكبار والناشئين وعلى ضوئه سيتم تصنيف الفرق إلى درجات ثلاث هي الأولى والثانية الثالثة؛ مع أنها قبل ذلك وفي سابقة فريدة ربما تحدث لأول مرة، أقامت الدوري الماضي من دوار واحد وحسب؛ بدأ وانتهى في غضون نحو شهرين فقط، عدا أن التنافس على بطولة الدوري، وهو الأمر الأهم، كان غير عادل البتة.

يقول فرحان ثابت وهو متابع لشئون كرة السلة منذ بضعة سنوات - في مقال نشرته صحيفة "الجمهورية" الحكومية- أن "هذا النظام أو هذه الخطوة المتأخرة ستخبط كل أوراق السلة اليمنية للموسم القادم ولمواسم أخرى من دون تحقيق أهداف على المديين القريب والبعيد إلاّ ما يمكن وصفه بأهداف ضيقة تخدم مصالح بعض الأندية".

لكن فرحان عاد للشرح بطريقة مباشرة وكأنه يحاول اقناع نفسه بما يقوله: "لنكن أكثر دقة فهذه الخطوة لن يستفيد منها إلاّ ناد واحد فقط هو من سيجد نفسه بموجب هذه الخطة الجديدة وقد عاد إلى الدرجة الأولى بعد ان هبط في الموسم المنصرم كعملية تتكرر للموسم الثاني من حيث الهبوط ومن حيث تفصيل نظام على مقاس هذا النادي من قبل “اللجنة المؤقتة” في الموسم الماضي كان هدف الاول والأخير إعادة هذا النادي الساحلي الى الدرجة الأولى وتقليص النفقات تحت حماية نفوذ ذلك النادي المؤثر كثيراً خلال السنوات الأخيرة في رسم خارطة الرياضة اليمنية".

في الواقع تحاول اللجنة المؤقتة لاتحاد كرة السلة إعادة صياغة المشهد السلوي بما يقلل من تواجد أندية عدن في الدرجة الأولى؛ على الرغم من الادلاء بتصريح ينفي ذلك.

إنه هدف غير شريف حيث يبدو جلياً أمر محاولة [تقليص] عدد أندية عدن تحت غطاء الدوري الجديد.

تحاول اللجنة المؤقتة اقامة الدوري التصنيفي على مرحلتين تتمثل الأولى بالتصفيات التمهيدية للمحافظات بحيث تتنافس فرق كل محافظة في ما بينها لتحديد المتأهلين عنها إلى المرحلة الثانية وبحسب ما تمتلك كل محافظة من مقاعد أندية الدرجة الأولى للموسم الماضي حيث ستتنافس أندية الأمانة على ثلاثة مقاعد مؤهلة للمرحلة الثانية بشكل مباشر فيما سيكون المقعد الرابع متروكاً للتنافس بين رابع الأمانة وبطل البيضاء، فأمانة العاصمة تمتلك فريقين في الدرجة الأولى هما الأهلي والأمن المركزي فيما هبط من منافسات الموسم الماضي من اندية الأمانة فريقا الشرطة و22مايو أما عدن التي تمتلك أربعة مقاعد فسيلعب صاحب المركز الرابع مع بطل لحج فيما ستتنافس أندية سيئون على مقعدين مؤهلين للمرحلة الثانية أما أندية المكلا وإب والحديدة وتعز فتتنافس كل منها على مقعد واحد كون كل محافظة لديها ممثل واحد فقط في الدرجة الأولى . .!

يقول فرحان أن مثل هكذا نظام لا يتناسب مع أهداف تطوير اللعبة فمثلاً "كيف يمكن أن نفهم أن فرق عدن وهي أربع في الدرجة الأولى التلال، والميناء، ووحدة عدن، وشمسان يمكن أن تقبل بأن تتنافس على ثلاثة مقاعد فقط وتقبل بالتنازل عن فريق من فرقها أو تضحي به وتسقط حق الفرق الأخرى في الطموح بالصعود الى الدرجة الأولى ."

إنه نظام أقل ما يمكن وصفه بالخائب إذ يهدف إلى اتاحة الفرصة لفرق أقل مستوى على حساب فرق أفضل منها في المستوى.

"أليس هذا نظاماً ظالماً بحق أندية عدن وبحق اللعبة بشكل عام فعماد اللعبة في اليمن هي أندية محافظة عدن بلاعبيها وكوادرها وان ادعى البعض العكس أو حاول؟ ! " يتساءل فرحان.

قبل بضعة أشهر حاول الخضر العزاني أن يرد على موقف أندية عدن الموحد ضد تجاوزات اللجنة المؤقتة باتهامها بما ليس فيها.

"يجب أن تبتعد الأندية الرياضية بشكل عام عن مؤثرات السياسة التشطيرية في ظل دولة الوحدة، وإذا ما أصرت الأندية الثلاثة على موقفها الرافض للاشتراك في بطولة المربع الذهبي فإنها ستتحمل عواقب ذلك الإرباك لتطور اللعبة" قالها العزاني - في تصريح بثته له وكالة "سبأ" الحكومية- مُظهراً نفسه في صورة ذلك الوحدوي الذي يقف في وجه التشطير دفعة واحدة؛ مع أن المسالة وقتها بالنسبة لأندية عدن لا تعدو كونها رياضة وبحث عن حق ليس أكثر.

بخلاف فشل الخضر العزاني في مقارعة الحجة بمثلها، ينتصب هنا اتهام الغير بالسلوك الانفصالي.

أنظروا كيف تبدو الأفعال الانفصالية على حقيقتها:

يقول فرحان واضعاً أكثر من نقطة على حروف واقع ما سيحدث غدا لو قُدّر له أن يحدث: "كيف يمكن أن نقبل بفكرة مثل هذه تظلم محافظة وتمنح أخرى حقوقاً ليست لها فأمانة العاصمة وهي التي تملك اليوم فريقين في الأولى سيكون من حقها ان تلعب على ثلاثة مراكز وتصفي على الرابع مع فريق من محافظة البيضاء لاشك هو أضعف من فرق العاصمة وهو ما سيجعل فرق الأمانة أربع في المرحلة الثانية يعني كل قوام فرق الأمانة ستكون حاضرة مع أن لها مقعدين في الدرجة الأولى بينما قد نجد فريقاً عدنياً غائباً من المرحلة الثانية على الرغم من انه اليوم في الدرجة الأولى.. كلام مخيط بصميل التفصيل لا يقبله أي منطق رياضي لان الفكرة أتت مفصلة لخدمة اللجنة المؤقتة في فرض سيطرتها على الأندية ولصالح أندية الأمانة وفريق قادم من ساحل الحديدة فانه قد أغلقت الباب أمام فرق سيئون الطامحة بدخول الساحة وحصرت حقها في التنافس على مقعدين هما اليوم بيد سيئون وطليعة شبام" . .!

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ابو الحسنين محسن معيض
كُرُمْبَاسِي
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
إحسان الفقيه
14عامًا على رحيله… هكذا غدرت أمريكا بصدام
إحسان الفقيه
كتابات
الحاج معروف الوصابيمحسن باصرة
الحاج معروف الوصابي
ابراهيم  بن محمد الوزيرمن هم الزيدية 2.. وتعليقات مأرب برس
ابراهيم بن محمد الوزير
مشاهدة المزيد