دراسة تثبت فعالية مشروب شائع في زيادة الحيوانات المنوية وتحسين الصحة الإنجابية للذكور

الثلاثاء 27 سبتمبر-أيلول 2022 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 2035

 

 توصلت دراسة صينية إلى أن الرجال الذين يشربون الشاي قد يكون لديهم تركيز أعلى للحيوانات المنوية وعددها.

ودرس الباحثون في الصين جودة الحيوانات المنوية لما يقارب 1400 رجل.

وشوهدت فوائد تعزيز الحيوانات المنوية فقط لدى الرجال الذين شربوا الشاي ثلاثة أيام في الأسبوع، لذلك لا يعرف الخبراء ما إذا كان تناول كوب كل يوم سيكون أفضل.

وخلص الباحثون من جامعة هوبي في ووهان، إلى أن "شرب الشاي قد يحسن الصحة الإنجابية للذكور''.

وتراجعت أعداد الحيوانات المنوية خلال العقود القليلة الماضية، ما أثار تحذيرات من أزمة خصوبة الذكور.

ويقول الأطباء إن الدهون تدمر جودة الحيوانات المنوية. ولهذا السبب، يتم تذكير الرجال الراغبين في أن يصبحوا آباء بفوائد تناول نظام غذائي متوازن وممارسة الرياضة بانتظام.

وارتبطت بعض الأطعمة الصحية، بما في ذلك الفاكهة والخضروات الورقية والفاصوليا، بشكل فردي بتحسين تركيز الحيوانات المنوية وحركتها - وقدرتها على التحرك بكفاءة.

وبنفس الطريقة، أشارت دراسات الخصوبة أيضا إلى أن اللحوم الحمراء والقهوة والوجبات الخفيفة السكرية قد تسبب تراجعا في جودة السائل المنوي. لكن الباحثين، الذين أشرفوا على هذه الدراسة، قالوا إن آثار شرب الشاي على الحيوانات المنوية غير واضحة.

وفي الدراسة الحديثة قام الباحثون الصينيون بتجنيد 1385 رجلا، قدموا نحو 4 عينات لكل منهم بين أبريل 2017 ويوليو 2018. كما وقع استجواب المتطوعين حول عاداتهم الصحية وأسلوب حياتهم. إقرأ المزيد صورة تعبيرية وكان جميع المشاركين بصحة جيدة ويتم فحصهم كمتبرعين محتملين في بنك الحيوانات المنوية في مقاطعة هوبي في الصين. وأظهرت النتائج، التي نشرت في المجلة العلمية Chemosphere، أن 28% شربوا الشاي، بينما 72% لم يشربوا.

ولم يذكر المتطوعون نوع الشاي الذي شربوه، أو ما إذا أضافوا الحليب أو السكر إلى مشروبهم. ولكن لأنه وقع إجراء الدراسة في الصين، فإنه يمكن أن يكون الشاي أخضر، نظرا لانتشاره الواسع بين السكان، فضلا عن الأولونغ والشاي الأسود. ومقارنةً بمن لا يشربون الشاي، فإن أولئك الذين تناولوا كوبا من المشروب الساخن لديهم تركيز أعلى من الحيوانات المنوية (عدد الحيوانات المنوية لكل مليلتر من السائل المنوي)، وعدد الحيوانات المنوية، وهو العدد الإجمالي للحيوانات المنوية لكل قذف.

ويُصنف التركيز المنخفض للحيوانات المنوية على أنه أقل من 15 مليون حيوان منوي لكل مليلتر من السائل المنوي، بينما يقل عدد الحيوانات المنوية المنخفض عن 39 مليون حيوان منوي لكل قذفة.

ووجد الباحثون أن أولئك الذين شربوا الشاي لمدة ثلاثة أيام على الأقل في الأسبوع لديهم عدد حيوانات منوية أعلى بنسبة 5% وتركيز أعلى بنسبة 0.4%.

ومع ذلك، فإن أولئك الذين شربوا الشاي لمدة تقل عن ثلاثة أيام في الأسبوع لم يروا نفس الفوائد، مع انخفاض عدد الحيوانات المنوية وتركيزها مقارنة بمن لا يشربون الشاي. واكتشف الفريق أيضا أن أولئك الذين شربوا الشاي لمدة 10 سنوات أو أكثر لديهم تركيز حيوانات منوية أعلى بنسبة 15.3% من أولئك الذين لم يشربوا الشاي.

ومع ذلك، لم تكن هناك صلة بين شرب الشاي وحركة الحيوانات المنوية وبنيتها، وهما عاملان آخران يمكن أن يؤثران على خصوبة الرجل. وخلص الباحثون بقيادة شيل رين لو، إلى أن "النتائج التي توصلنا إليها تقدم دليلا على أن شرب الشاي قد يحسن الصحة الإنجابية للذكور".

وقالوا إن فوائد شرب الشاي قد تعود إلى مادة البوليفينول، وهي مركبات موجودة في المشروبات مليئة بمضادات الأكسدة، ووجد أنها تعزز بقاء الحيوانات المنوية. وقد يؤدي انخفاض عدد الحيوانات المنوية أو تركيزها إلى صعوبة الحمل بشكل طبيعي على الرجل، حيث تؤثر المشكلة على ثلث الأزواج الذين يكافحون من أجل الحمل.

ويمكن للرجال فحص الحيوانات المنوية من قبل طبيبهم العام إذا لم يتمكنوا من الإنجاب بعد عام واحد من المحاولة. وأظهرت الدراسات أن أعداد الحيوانات المنوية تتجه نحو الانخفاض، ما دفع خبراء الإنجاب إلى إثارة ناقوس الخطر من أن الوضع قد "يهدد بقاء الإنسان".