شركة ديل ومايكروسوفت تكشفان عن أجهزة كمبيوتر تدعم الذكاء الصناعي ..تفاصيل

الثلاثاء 21 مايو 2024 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1605

 

كشفت شركتا ديل ومايكروسوفت عن مجموعة جديدة من أجهزة الكمبيوتر والمنتجات المزودة بميزات الذكاء الصناعي.

كان لهذه الأنباء تأثير طفيف في أداء أسهم هذه الشركات في تداولات ما قبل الجلسة، إذ ارتفع سهم ديل بنسبة 0.28% إلى 145.85 دولار، في حين صعد سهم مايكروسوفت بنسبة 0.03% إلى 425.45 دولار، لحظة إعداد التقرير.

 أعلنت شركة ديل Dell الأميركية، خلال فعالية في لاس فيجاس، عن مجموعة من أجهزة الكمبيوتر التي تدعم استخدام الذكاء الصناعي ومزودة بمعالجات "كوالكوم" Qualcomm، بالإضافة إلى الإعلان عن خادم جديد يدعم أحدث رقائق من شركة إنفيديا، ستكون متاحة بدءًا من النصف الثاني من عام 2024.

تجدر الإشارة إلى أن الخادم الجديد يقدم تقنية التبريد السائل وليس التبريد الهوائي الذي يميل إلى استهلاك مزيد من الطاقة.

وتتوقع شركة International Data Corporation للأبحاث أن يتجاوز الإنفاق على خوادم الذكاء الصناعي 33 مليار دولار خلال العام الحالي، حسب رويترز.

جاء ذلك في الوقت الذي تعرضت صناعة أجهزة الكمبيوتر لضغوط متزايدة من أبل منذ أن أطلقت الشركة شرائحها المستندة إلى تصميمات من شركة آرم لأجهزة الكمبيوتر الشخصية (ماك)، التي أعطت عمرًا فائقًا للبطارية وأداء أسرع من شرائح المنافسين التي تستخدم مزيدًا من الطاقة.

تزامن ذلك أيضًا مع إطلاق مايكروسوفت، في مؤتمر بمقر الشركة في واشنطن، فئة جديدة من أجهزة الكمبيوتر الشخصي المزودة بميزات الذكاء الصناعي "كوبايلوت+".

ويمكن لهذه الأجهزة التعامل مع مزيد من مهام الذكاء الصناعي دون الحاجة إلى مراكز البيانات السحابية، وسيبدأ سعرها من 1000 دولار وشحنها في 18 يونيو/حزيران المقبل.

ومن جانبه أشار رئيس التسويق الاستهلاكي لشركة مايكروسوفت، يوسف مهدي، إلى أن الشركة تتوقع شراء 50 مليون جهاز كمبيوتر شخصي يعمل بالذكاء الصناعي خلال العام المقبل.

وأوضح المسؤولون التنفيذيون في مايكروسوفت أيضًا أن GPT-4o، أحدث نسخ روبوت الدردشة ChatGPT الذي طورته شركة OpenAI، سيكون متاحًا "قريبًا" كجزء من مايكروسوفت كوبايلوت، برنامج الدردشة الآلي التابع للشركة.

الذكاء الصناعي تتسابق الشركات الناشئة وشركات التكنولوجيا الكبرى على حد سواء للاستفادة من أحدث التطورات في عالم الذكاء الصناعي لتعزيز أرباحها.

واحتفلت وول ستريت بالتحول نحو الذكاء الصناعي مؤخرًا، فقد أصبحت مايكروسوفت الآن أكبر شركة في العالم من حيث القيمة السوقية، لتحل محل شركة أبل