آخر الاخبار

ماذا قال وزير الخارجية امام منتدى روما لحوارات المتوسط عن مفهوم الحق الإلهي الذي ترفض المليشيات الحوثية التخلي عنه ؟ في ذكرى ”انتفاضة ديسمبر“.. وحدة المهام الخاصة تفاجئ الحوثيين في معقلهم بـ”عملية نوعية“ صَفَّت أحد أكبر قادة المليشيا اللذين شاركو في قتل الرئيس الراحل ”علي صالح“ السفارة السعودية تحذر السعوديين وتطالبهم غادروا فورا من أحد دول أوروبا اختفاء شبه جزيرة في منطقة القطب الشمالي نتائج مربكه نتيجة تدهور الوضع الاقتصادي جامعة عدن تبدأ اضرابًا شاملًا مناشدة عاجلة للرئيس ”هادي“.. انهيار كارثي للريال اليمني يعلق كافة العمليات المالية والحكومة تدعو لدعم عاجل رئيس الجمهورية يعزي باستشهاد أحد قيادات ألوية الجيش الوطني أول منصة عربية للتواصل الاجتماعي تنشط في بطولة كأس العرب تعرف عليها القوات المشتركة تسيطر على ”الدنين“ وتحرر مساحة 5 كم في ”الجراحي“ ماعز يسرق ملفات حكومية من أحد المكتب وعملية الملاحقة تفشل

أول تصريح من رئيس حكومة السودان بعد الانقلاب عليه وعودته الى منزله.. ماذا قال؟

الخميس 28 أكتوبر-تشرين الأول 2021 الساعة 02 مساءً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 3806

منذ الاثنين الماضي لم يصدر أي تعليق أو تصريح رسمي من عبد الله حمدوك، رئيس الحكومة السودانية التي أعلن قائد القوات المسلحة في البلاد، عبد الفتاح البرهان، في 25 من الشهر الجاري حلها، فارضاً حالة الطوارئ.

إلا أن مصدراً نقل عن لسانه مساء أمس الأربعاء، أول تصريح له بعد عودته إلى منزله. فقد شدد حمدوك، بحسب ما نقلت وكالة رويترز، على أنه ملتزم بانتقال ديمقراطي مدني.

كما أكد التزامه بأهداف الثورة التي أدت إلى الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير عام 2019.

إلى ذلك، حذر رئيس الوزراء الذي اعتقل من منزله صباح الاثنين الماضي، ضمن حملة توقيفات غامضة شهدتها الخرطوم فجر ذلك اليوم، من استخدام العنف ضد المحتجين.

أتى ذلك، بعد أن أكدت البعثة الأممية في الخرطوم بوقت سابق أن سفراء كل من الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا وألمانيا والنرويج والاتحاد الأوروبي التقوا حمدوك، في مقر إقامته، مؤكدين أنه بصحة جيدة.

وكان الآلاف من المحتجين خرجوا منذ 25 أكتوبر إلى الشوارع، مطالبين بإطلاق سراح عدد من الموقوفين من المسؤولين الحكوميين، والناشطين المدنيين في قوى الحرية والتغيير، مستنكرين حل الحكومة.

في حين أعلن البنك الدولي والولايات المتحدة إيقاف كافة المساعدات للبلاد.

يذكر أنه منذ سبتمبر الماضي، تصاعت الخلافات بين المكون المدني والعسكري اللذين كانا يتقاسمان السلطة الانتقالية عبر المجلس السيادي.

وتبادل الطرفان الاتهامات وتحميل المسؤوليات عن الأزمات السياسية والاقتصادية في البلاد.

كما أتت أزمة شرق السودان وإغلاق ميناء بورتسودان، والانتقادات التي طالت حكومة حمدوك من قبل قبائل البجا لتزيد الطين بلة.