آخر الاخبار

عاجل.. شاهد الفيديو الدفاع الإماراتية تعلن عن إعتراض صاروخين باليستيين أطلقهما الحوثي التحالف : تدمير صاروخ باليستي حوثي اطلق تجاه ظهران الجنوب.. وتدمير منصة إطلاق للصواريخ في الجوف ما النتائج المحتملة لتصنيف الحوثيين على لوائح الإرهاب الدولي؟ .. العرشي : تصنيفها يستدعي تدخلاً دولياً عسكرياً لهزيمتها أمريكا .. مقتل 4 أشخاص وإصابة آخر بإطلاق نار في لوس انجلوس اليمن .. ألغام الحوثي تحصد أروح اليمنيين، مقتل وإصابة 6 مدنيين بينهم أطفال نسور قرطاج يتأهلون على حساب منتخب نيجريا الى دور الثمانية بهدف المسيكيني " النمس " مأرب برس ينشر جنسيات ضحايا الاستهداف الحوثي لـ احد المسارحة بجيزان .. فيديو و صور اليمن .. تقرير مفصل عن أخر مستجدات جبهات القتال في مأرب وشبوة وتعز .. فيديو بالفيديو والصور مأرب برس ينشر أضرار الإعتداء الحوثي على جيزان.. وصفه التحالف بالوحشي اليمن : يضم 800 مخبر.. تقرير سري يكشف عن تنظيم حوثي يتجسس على طلاب الجامعات وساهم في إعتقال 200 طالب

البنك الدولي يوافق على استخدام 280 مليون دولار من مساعدات أفغانستان المجمدة

الخميس 02 ديسمبر-كانون الأول 2021 الساعة 09 صباحاً / مأرب برس-وكالات
عدد القراءات 2769

 

وافق البنك الدولي على استخدام 280 مليون دولار من أموال أفغانستان المجمدة لمساعدتها في التغلب على تداعي اقتصادها.

ونقلت وكالة رويترز للأنباء، الأربعاء، عن مصدرين مطلعين أن مجلس البنك الدولي وافق على تحويل 280 مليون دولار من صندوق ائتماني خاص بأفغانستان مجمدة أمواله إلى وكالتي إغاثة لمساعدة البلاد على التغلب على آثار تداعي اقتصادها.

وقال المصدران إن الدول المانحة لصندوق إعادة إعمار أفغانستان الائتماني الذي يديره البنك الدولي وعددها 31 لا بد وأن توافق على التحويل قبل أن يتسنى وصول الأموال إلى برنامج الأغذية العالمي ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف).

وأضاف المصدران أن من المتوقع أن يلتقي المانحون غدا الجمعة. صبي نائم أثناء ركوبه دراجة في كابول، أفغانستان، 18 أكتوبر 2021.

 وفي وقت سابق، حثت الأمم المتحدة، على اتخاذ إجراءات عاجلة لدعم مصارف أفغانستان، محذرة من أن ارتفاع عدد العملاء غير القادرين على تسديد قروضهم وانخفاض الودائع وأزمة السيولة النقدية يمكن أن تتسبب في انهيار النظام المالي في غضون شهور.

وقال برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في تقرير من ثلاث صفحات بخصوص نظام أفغانستان المصرفي والمالي، إن "التكلفة الاقتصادية لانهيار نظام مصرفي، وما يترتب على ذلك من تأثير اجتماعي سلبي ستكون جسيمة".

وكان النظام المصرفي الأفغاني ضعيفا بالفعل قبل وصول طالبان إلى السلطة. لكن منذ ذلك الحين نضبت مساعدات التنمية، كما أن مليارات الدولارات من الأرصدة الأفغانية جُمدت في الخارج، وتكافح الأمم المتحدة ووكالات المساعدات حاليا للحصول على سيولة نقدية كافية في البلاد.

ومُنعت حركة "طالبان" (منظمة تخضع لعقوبات أممية بسبب نشاطها الإرهابي)، من الوصول إلى الاحتياطيات الخارجية التي تراكمت لديها من قبل الحكومة السابقة، بما في ذلك ما يقرب من 10 مليارات دولار في الولايات المتحدة لدى البنك المركزي الأفغاني.

وسيطرت الحركة في 15 آب/أغسطس الماضي، على العاصمة الأفغانية كابول، وأغلب أراضي البلاد، وشكلت حكومة جديدة بالوكالة، وذلك عقب مغادرة الرئيس السابق، أشرف غني، وعدد من المسؤولين البلاد