آخر الاخبار

مجلس القيادة الرئاسي يقر عددا من القرارات الهامة والصارمة بشأن تطورات الاوضاع في محافطة شبوة مستجدات عاجلة: القوات الحكومية تمنح الأمان لمليشيات دفاع شبوة بشرط واحد.. الرئاسي يعقد اجتماعا طارئا وأنباء عن مغادرة المحافظ العولقي بسبب الزوجة الثانية.. تقتل زوجها في ذمار وتدفنه في حظيرة أبقار بين التشديد الروسيا على تنفيذ البند الثاني ومراوغة الغرب.. تفاصيل تكشف الاتفاق ومدى نجاحة السعودية تحافظ على لقبها وتتوج بطلة لكأس العرب للشباب اعلان هام لليمنيين في السعودية الحاملين هوية زائر هكذا يعذب الحوثيون المختطفون في السجون اذا رفضوا سماع محاضرات زعيم المليشيات الكشف عن سبب الإنفجارات التي سمع دويها بالعاصمة صنعاء وأنباء عن خسائر كبيرة للحوثيين مطالبات عاجلة للرئاسي بسرعة اقالة «رأس الفتنة» في شبوة حقنا للدماء ومشائخ المحافظة يحددون موقفهم عاجل: فرار جماعي لمليشيات دفاع شبوة التابعة للإمارات والقوات الحكومية تسيطر على الوضع

طارق صالح: ميليشيا الحوثي لم تفِ بالتزامات الهدنة الأممية

الأربعاء 06 يوليو-تموز 2022 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس - غرفة الأخبار
عدد القراءات 1833
 

قال عضو مجلس القيادة الرئاسي اليمني، طارق صالح، الثلاثاء، إن ميليشيا الحوثي الانقلابية، لم تفِ بأيٍّ من التزاماتها بموجب الهدنة الأممية.

 

واعتبر ذلك بأنه يؤكد "من جديد عدم جديتها وجاهزيتها للسلام، وارتهانها للمشروع الإيراني وسياساته التدميرية في المنطقة".

 

ونقلت وكالة الأنباء اليمنية الرسمية، عن عضو مجلس القيادة الرئاسي، خلال لقاء افتراضي عقده مع السفير الأميركي لدى اليمن، ستيفن فاجن، قوله، إن "الحكومة قدّمت منذ سريان الهدنة في مرحلتيها الأولى والثانية، التنازلات لإنجاح جهود التهدئة وإحلال السلام التي يقودها المبعوث الأممي، وتخفيف المعاناة الإنسانية عن اليمنيين، وتأكيدا لحرصها على إحلال السلام الشامل والعادل والمستدام".

 

وأشار إلى أن ميليشيا الحوثي قابلت تلك التنازلات بتصعيد خروقاتها، والتعنّت في ملف رفع الحصار عن محافظة تعز، وتصعيد عمليات التحشيد لجبهات القتال وتجنيد الأطفال، لتؤكد من جديد عدم جديتها وجاهزيتها للسلام

 

كما دعا إلى "ممارسة الضغوط على ميليشيا الحوثي لإجبارها على الانخراط في جهود التهدئة بحسن نية، ورفع الحصار بشكل فوري عن تعز، وفتح المعابر وضمان حرية تنقل المدنيين والبضائع بين المحافظات، وتبادل الأسرى على قاعدة (الكل مقابل الكل) كخطوات جوهرية لبناء الثقة وإبداء حسن النوايا، وتنفيذًا لبنود اتفاق السويد".

 

وبحسب الوكالة، فإن اللقاء ناقش مستجدات الأوضاع في اليمن، وسُبل الدفع بجهود التهدئة ومسار بناء السلام في اليمن.

 

وأشاد السفير الأميركي بموقف مجلس القيادة الرئاسي والحكومة، وما قدّموه من خطوات ملموسة لإنجاح الهدنة، وتخفيف المعاناة الإنسانية.

 

كما جدد التزام بلاده بدعم الحكومة والشعب اليمني لاستعادة الأمن والاستقرار، وتعزيز التنسيق والتعاون المشترك في مواجهة الإرهاب.