الأكبر عدداً في العالم.. ماذا تعرف عن جيش التحرير الشعبي بالصين؟

الإثنين 08 أغسطس-آب 2022 الساعة 12 صباحاً / مأرب برس - وكالات
عدد القراءات 4238

 

بعد زيارة رئيس مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي إلى جزيرة تايوان والمناورات العسكرية الواسعة التي أطلقتها الصين بمحيط الجزيرة رداً على الزيارة، عادت الأنظار مجدداً إلى جيش التحرير الشعبي الصين وبدأت محركات البحث تعج بالمتصفحين الذين يبحثون عن الجيش وعتاده وتعداده وأبرز ما يميزه.

 

في الحقيقية شهد جيش التحرير الشعبي خلال السنوات الأخيرة تغيرات جذرية وإضافة معدات وأنظمة متطورة وفريدة، كان آخرها إطلاق حاملة طائرات ضخمة وجديدة كلياً، حيث تهدف بكين من خلالها إلى تعزيز قواتها المسلحة بوتيرة سريعة وجعلها أكثر ديناميكية وتطوراً استعداداً لبسط نفوذها العسكري كقوة دولية مهيمنة.

 

ووسط هذه التعزيزات والمناورات العسكرية الضخمة التي تستعرض فيها الصين قواتها وأسلحتها الحديثة والمتطورة بات كثير من المحللين والمراقبين الغربيين يرون الآن أن تحولاً عميقاً في ميزان القوة العسكرية العالمي يجري على قدم وساق في الشق الشرقي من العالم.

 

التأسيس

 

تعود جذور جيش التحرير الشعبي إلى انتفاضة نانتشانغ للشيوعيين ضد القوميين عام 1927. أطلق عليها في البداية اسم الجيش الأحمر، ونمت تحت قيادة ماو تسي تونغ وتشو دي من 5 ألف جندي في عام 1929 إلى 200 ألف جندي عام 1933.

 

وفي أعقاب المجزرة التي تعرض لها الشيوعيون على يد شيانغ كاي شيك التي لم ينجُ منها سوى جزء ضئيل من هذه القوة بعد انسحاب من القوميين، أعاد الجيش الأحمر بناء قوته، وفيما بعد قاتل جزء كبير منه مع القوميين ضد اليابانيين في شمال الصين.

 

وبعد نهاية الحرب العالمية الثانية هزم الجيش الأحمر الشيوعي، الذي أعيدت تسميته باسم جيش التحرير الشعبي، القوميين، مما أتاح تشكيل جمهورية الصين الشعبية عام 1949.

 

القيادة

 

ينص قانون جمهورية الصين الشعبية صراحةً على أن قيادة الحزب الشيوعي الصيني عبر اللجنة العسكرية المركزية التي يترأسها رئيس البلاد شي جين بينغ هي من يقود القوات المسلحة الصينية. ما يعني أن جيش التحرير الشعبى الصينى ملزم باتباع مبدأ السيطرة المدنية المطلقة للحزب الشيوعى الصينى على الجيش بموجب عقيدة "الحزب يقود البندقية".

 

وبهذا المعنى فإن جيش التحرير الشعبي ليس جيشاً وطنياً من نوع الدول القومية التقليدية، ولكنه جيش سياسي أو فرع مسلح من الحزب الشيوعي الصيني نفسه، لأن ولائه للحزب فقط لا للدولة أو أي دستور.

 

الجيش الأكبر في العالم

 

بفضل تعداده الذي يبلغ مليونين و35 ألف جندي وجيش احتياط قوامه 510 آلاف عنصر يعتبر جيش الشعب الصيني الأكبر في العالم من حيث العدد، والثالث عالمياً من حيث القوة، حسب موقع Global Fire Power.

 

فيما بلغت الموازنة الدفاعية للصين العام الجاري 2022 قرابة 230 مليار دولار بزيادة قدرها 7.1% عن العام الماضي، وهي ثاني أكبر الموازنات الدفاعية في العالم بعد الولايات المتحدة، وفقاً لتقرير نشرته رويترز في شهر مارس/آذار الماضي.

 

5 وحدات رئيسية

 

يتكون جيش الصين من خمس وحدات رئيسية، هي:

 

القوات البرية: يُقدر أن القوة البرية لجيش التحرير الشعبي تتكون من 975 ألف جندي، أي ما يقرب من نصف إجمالي القوى العاملة لجيش التحرير الشعبي البالغ نحو مليونَي جندي. وتعزز القوات البرية خلال أوقات الأزمات بقوات احتياط وقوات شبه عسكرية قوامها 510 آلاف عنصر.

 

خلال السنوات الأخيرة جرى إنشاء فرقتين برمائيتين آليتين في منطقتَي نانجينغ وقوانغتشو العسكريتين. كما أن ما لا يقل عن 40% من فرق جيش التحرير الشعبي الصيني وألويته هي الآن آلية أو مدرعة، أي ضعف النسبة قبل عام 2015.

 

ومقابل خفض أعداد منتسبي القوات البرية في السنوات الأخيرة جرت تقوية الجانب التكنولوجي وقوات العمليات الخاصة وسلاح الجو ووحدات الحرب الإلكترونية.

 

القوات البحرية: بعد عقود من الإهمال والتهميش عاد الاهتمام بالقوات البحرية في جيش التحرير الشعبي منذ أوائل تسعينيات القرن الماضي، ومنذ ذلك الحين خضعت البحرية الصينية لتحديث سريع، جرى خلاله تنظيم بحرية جيش التحرير الشعبي البالغ قوامها 300 ألف جندي في ثلاثة أساطيل رئيسية: أسطول بحر الشمال ومقره في تشينغداو، وأسطول البحر الشرقي ومقره في نينغب، وأسطول بحر الجنوب الذي يقع مقره الرئيسي في تشانجيانغ.

ويتكون كل أسطول من عدد من السفن السطحية والغواصات والقوات الجوية البحرية والدفاع الساحلي والوحدات البحرية. واليوم تعتبر البحرية الصينية الأكبر في العالم من حيث عدد القطع البالغة 777 قطعة مختلفة، منها حاملتا طائرات وأخرى جديدة يُنتظر دخولها المخزون قريباً، وحاملة مروحيات، و79 غواصة، و41 مدمرة، بالإضافة إلى العديد من القطع المهمة الأخرى.

 

القوات الجوية: يبلغ قوام الجنود في القوات الجوية التابعة لجيش التحرير الشعبي 395 ألفاً، وهم مقسمون إلى خمس قيادات و24 فرقة. وأكبر الوحدات التشغيلية داخل سلاح الطيران هو القسم الجوي الذي يضم 2 إلى 3 أفواج طيران، كل منها يضم 20 إلى 36 طائرة.

 

ويوجد أيضاً ثلاث فرق محمولة جواً يديرها جيش التحرير الشعبي، فضلاً عن مشروعات مثل J-XX وXXJ، هي أسماء تطلقها وكالات الاستخبارات الغربية لوصف برامج جمهورية الصين الشعبية لتطوير طائرة مقاتلة واحدة أو أكثر من الجيل الخامس. وتحل القوات الجوية في المرتبة الثالثة عالمياً بواقع 3 آلاف و285 طائرة، 1200 منها طائرات مقاتلة.

 

القوة الصاروخية: هي القوة الصاروخية الاستراتيجية الرئيسية لجيش التحرير الشعبي وتتألف من 120 ألف فرد على الأقل، موزعين على 6 أقسام يعمل بعضها بشكل منفصل عن بعض. وتكمن مهمتها الأساسية في السيطرة على صواريخ الصين الاستراتيجية التقليدية والنووية التي يقدر عددها الإجمالي ما بين 100 و400 رأس حربي نووي.

 

قوة الدعم الاستراتيجي: تأسست في نهاية ديسمبر/كانون الأول 2015 جزءاً من الموجة الأولى من إصلاحات جيش التحرير الشعبي، كأحدث فرع لجيش التحرير الشعبي. ويقدر عدد منتسبيها بنحو 175 ألف فرد.

 

عند إنشائها قبل 7 سنوات لم تقدم بكين بشكل رسمي تفاصيل عن مهام هذه القوة، لكن مسؤولاً في وزارة الدفاع الصينية قال إنها مزيج متكامل لجميع قوات الدعم القتالي الحالية بما في ذلك على سبيل المثال لا الحصر الفروع الفضائية والإلكترونية والاستخباراتية. فيما ذكرت تقارير أنها تضم أيضاً قوات عمليات تستخدم تكنولوجيا فائقة مثل الحرب الإلكترونية وحرب الفضاء، بشكل مستقل عن الفروع الأخرى للجيش