رداً على تصعيد المليشيات.. اليمن وواشنطن يناقشان الإجراءات المتخذة بشأن ميناء الحديدة

الخميس 01 ديسمبر-كانون الأول 2022 الساعة 09 مساءً / مأرب برس - غرفة الأخبار
عدد القراءات 2328

 

قالت وكالة الانباء الحكومية، ان وزير المالية اليمني سالم بن بريك ناقش اليوم الخميس مع المبعوث الأمريكي إلى اليمن تيم ليندركينغ، الإجراءات المتخذة بشأن ميناء الحديدة الخاضع لجماعة الحوثيين، في اشارة على ما يبدو الى سعي الحكومة لفرض قيود على واردات الوقود عبر المرفأ الحيوي على البحر الاحمر بموجب قرار تصنيف الحوثيين منظمة ارهابية.

وذكرت الوكالة ان اللقاء الذي حضره السفير الامريكي ستيفن فاجن، سلط الضوء على الإجراءات والخيارات التي وضعتها الحكومة من أجل التعامل مع الاعتداءات الإرهابية المتكررة على المنشآت النفطية، فضلا عن الإجراءات المتخذة بشأن ميناء الحديدة.

وكانت الحكومة اليمنية اعلنت في الـ22 من اكتوبر الماضي تصنيفها لجماعة الحوثيين منظمة ارهابية، في رد على تبني الجماعة المدعومة من ايران هجمات مسيرة على موانئ تصدير النفط الخام اليمني على البحر العربي، بعد نحو ثلاثة اسابيع من تعثر مساعي الامم المتحدة في تجديد تمديد الهدنة الانسانية بين الطرفين.

وتبنت الحكومة حزمة من السياسات الإجرائية العاجلة لتنفيذ التصنيف الحكومي على مسارين قانوني واقتصادي، تشمل فرض عقوبات على قيادات الجماعة والكيانات التابعة لها وكل من يتعامل معها وملاحقتهم جنائيا.
وتعهدت الحكومة باتخاذ تدابير عملية تضمن عدم تأثير قرار تصنيف الحوثيين منظمة إرهابية على النشاط التجاري والقطاع الخاص الوطني وسلاسة تدفق المواد والسلع الغذائية.

ومنذ اعلان تصنيف الحوثيين منظمة ارهابية سهلت الحكومة دخول 12 سفينة مشتقات نفطية.

يذكر ان موانئ الحديدة استقبلت 72 سفينة وقود منذ دخول الهدنة حيز التنفيذ مطلع ابريل الماضي.