حزب الإصلاح يفتح ملف الاغتيالات السياسية التي استهدفت قياداته منذ انقلاب المليشيات وحتى 2020

الأحد 29 يناير-كانون الثاني 2023 الساعة 10 مساءً / مأرب برس - غرفة الأخبار
عدد القراءات 4478

 

نشر موقع الاصلاح نت نماذج لأهم عمليات الاغتيال الإرهابية التي استهدفت قيادات في التجمع اليمني للإصلاح في محافظات صنعاء، وإب، والضالع منذ انقلاب المليشيات على الشرعية وحتى عام 2020مـ.

وذكر الموقع بأن محافظة صنعاء لم تشهد سوى عملية إرهابية واحدة استهدفت قياديا في "الإصلاح"، لأن من كان فيها من الإصلاحيين بعضهم اختطفتهم المليشيا الحوثية وما زالوا إلى الآن في سجونها، ومن نجوا من الخطف والسجن تمكنوا من المغادرة إلى خارج البلاد أو إلى بعض المحافظات المحررة الأكثر أمنا.

وأشار بأنه لم يسبق ان تعرض حزب سياسي لجرائم عنف وإرهاب كتلك التي تعرض لها التجمع اليمني للإصلاح، كما أن تلك الجرائم الإرهابية لم تقف وراءها جماعة واحدة، وإنما جماعات ومليشيات عدة، بعضها ممولة من أطراف خارجية، تعمل على تمزيق اليمن وتفتيته بين مكونات ومجاميع متنافرة، بهدف تغييب الدولة، وتفكيك الوحدة الوطنية، وإحلال مشاريع فوضى دائمة.

وتابع :لقد تعرض التجمع اليمني للإصلاح، طوال السنوات الماضية، لإرهاب وعنف ممنهج، تقف وراءه عدة جماعات ومليشيات إرهابية مختلفة ومتناقضة، لكن جمعها العداء للإصلاح، بهدف إسكاته وتحييده عن المعركة، لكن ذلك لم يزده إلا تصميما في مساندته للسلطة الشرعية والتحالف العربي في الحرب على الانقلاب واستعادة الدولة.

وأشار الى ان ما كان لسهام الجماعات والمليشيات الإرهابية أن تستهدف التجمع اليمني للإصلاح لولا مساندته للسلطة الشرعية وتأييده لعملية "عاصفة الحزم" ضد الانقلاب الحوثي المدعوم إيرانيا، .. لافتًا بأن الإصلاح كان قد أعلن رفضه لفوضى المليشيا الحوثية منذ معاركها في محافظة عمران وغيرها تمهيدا لدخول العاصمة صنعاء والانقلاب على السلطة الشرعية، فبدأت المليشيا الحوثية بعملية اختطافات واسعة وتفجير عشرات المساجد والمؤسسات التربوية والمنازل والجمعيات الخيرية في محافظات صعدة وعمران وحجة.

ومضى :بلغت الاختطافات في ذلك اليوم وحده (122) اختطافا لأعضاء وقيادات وناشطين في حزب الإصلاح، إضافة إلى مداهمة واقتحام (17) منزلا، و(9) مقرات تابعة للحزب، ونهب (5) من منظمات المجتمع المدني التابعة له، و(6) من عمارات السكن الطلابي، ثم تتابعت عملية الاختطافات والمداهمات للمنازل في الأيام التالية، لتزداد الأعداد وتتضاعف الانتهاكات، وكلما مر وقت ازدادت أعداد ضحايا جماعات ومليشيات العنف والإرهاب من قيادات حزب الإصلاح ومنتسبيه وناشطيه.


مأرب برس يعيد نشر ابرز نماذج عمليات الاغتيال الإرهابية 

• صنعاء
- 27 يوليو 2016: اغتيال القيادي الإصلاحي عبد القوي الجيد، في مديرية بني بهلول بمحافظة صنعاء، بإلقاء قنبلتين يدويتين عليه أثناء صلاة المغرب، وقتل في العملية الإرهابية أربعة أشخاص، بينهم القيادي الإصلاحي، وأصيب 13 آخرون بجروح.
• إب
- 19 أكتوبر 2014: مسلحون من مليشيات الحوثي يفجرون منزل القيادي الإصلاحي في يريم بمحافظة إب علي بدير، ويقتلون ابنه وابن أخيه، وأقدموا على تلغيم جثة ابنه.

- 11 فبراير 2016: اغتيال رئيس فرع الإصلاح في مديرية حبيش بمحافظة إب محمد الشامي ونجله يوسف (10 أعوام)، جراء عملية إرهابية استهدفته بجوار منزله أثناء خروجه من المسجد بعد صلاة العشاء.

- 15 أبريل 2016: عناصر من مليشيا الحوثي يقتلون بشير شحرة، خطيب الجامع الكبير في مدينة إب (المدينة القديمة)، بطريقة مرعبة أمام زوجته وأبنائه وسحلوا جثته في محيط المنزل.
- 29 ديسمبر 2016: اغتيال القيادي الإصلاحي فهد محسن الحاشدي، في منطقة الوقش بمديرية جبلة في محافظة إب، بعبوة ناسفة زرعت جوار منزله.
• الضالع
- 18 نوفمبر 2015: اغتيال القيادي الإصلاحي نايف الجماعي في مدينة دمت، بمسدس كاتم للصوت أثناء خروجه بعد صلاة الفجر من أحد مساجد المدينة.
- 11 أبريل 2016: استشهاد العقيد نصر الربية من أبناء محافظة الضالع، في كمين غادر استهدفه في منطقة تقع بين محافظتي شبوة ومأرب، وهو في طريقه لمتابعة أوضاع المقاومة، كما استشهد معه في ذات الحادثة الشيخ علي الماطري، أحد مشايخ مديرية دمت.
- 5 أكتوبر 2018: اغتيال الصحفي والقيادي الإصلاحي زكي السقلدي، من قبل مسلحين أطلقوا النار عليه وهو في سيارته في مدينة الضالع، ثم لاذوا بالفرار.
- 25 يوليو 2019: اغتيال خالد محمد علي غيمان، أحد قيادات حزب الإصلاح بمديرية الضالع، ومدير جمعية البر للتنمية الاجتماعية الخيرية الرائدة في العمل الخيري، ونائب مدير مستشفى التضامن.
- 6 فبراير 2020: اغتيال القيادي الإصلاحي عبد الرقيب قزيع في مدينة الضالع.
- 15 سبتمبر 2020: اغتيال رئيس فرع حزب الإصلاح في مديرية الأزارق بالضالع، أحمد بن أحمد علي، عقب صلاة المغرب.