الحكومة اليمنية تؤكد قدرتها على ردع أي تصعيد حوثي في مأرب

الأحد 03 ديسمبر-كانون الأول 2023 الساعة 02 صباحاً / مأرب برس_متابعات
عدد القراءات 5619

أكدت الحكومة اليمنية على لسان وزير إعلامها قدرتها العسكرية على ردع المغامرات التصعيدية باتجاه محافظة مارب شرق العاصمة المحتلة صنعاء.

وقال معمر الإرياني ليل السبت في تدوينة على منصة ” إكس”: «نحذر من مغبة اقدام مليشيا الحوثي الإرهابية التابعة لايران، على تفجير الأوضاع عسكرياً، في ظل تقارير ميدانية عن عمليات تحشيد واستحداثات في جبهتي (مأرب، شبوة)، والذي ينذر بنسف جهود التهدئة وإحلال السلام، وانزلاق الأوضاع من جديد نحو مربع الحرب، ومفاقمة الوضع الإنساني والمعيشي المتردي جراء سنوات الحرب والانقلاب».

وتابع بالقول:« تكشف التقارير الميدانية أن مليشيا الحوثي تخطط لشن عملية عسكرية في محافظتي (مأرب، وشبوة)، عبر تنفيذ عملية الكماشة ضد مدينة مأرب من جبهتي العلم شمال المحافظة، وجبهة البلق الشرقي، وحريب جنوب المحافظة، بالتزامن مع هجوم واسع على مديريات بيحان وعين وعسيلان ومرخة العليا ومرخة السفلى بمحافظة شبوة.»

وأشار بالقول: «تفيد التقارير الميدانية أن مليشيا الحوثي قامت أواخر اكتوبر ومطلع نوفمبر المنصرم بعمليات تحشيد الى جبهات محافظة مأرب، وبدأت بنزع وتفكيك حقول الألغام التي كانت زرعتها في الخطوط الأمامية بعقبة ملعاء غرب حريب، وجنوب وشرق البلق الشرقي والممتدة إلى نجد الحجلا شمال حريب، وجبهة العلم شرقي حزم الجوف، كما حصلت على طيران شراعي من إيران، حيث تم تدريب مجموعة من عناصرها على استخدامه»

مختتما تصريحه قائلاً: «المجتمع الدولي والأمم المتحدة ومبعوثها الخاص مطالبين بإصدار إدانة واضحة لهذه الخطوات التصعيدية التي تؤكد استهتار مليشيا الحوثي بجهود التهدئة، وعدم اكتراثها بحياة الناس والأوضاع الاقتصادية والإنسانية الصعبة، والشروع في تصنيفها منظمة إرهابية، وتجفيف المنابع المالية والسياسية والإعلامية لها، وسن القوانين التي تفرض العقوبات على قياداتها وتجميد أصولهم ومنع سفرهم».