الزنداني يضع المبعوث الأممي أمام الخطوات التصعيدية للحوثيين مؤخراً على المستويين العسكري والاقتصادي

الثلاثاء 23 إبريل-نيسان 2024 الساعة 06 مساءً / مأرب برس-غرفة الأخبار
عدد القراءات 1419

بحث وزير الخارجية اليمني شائع الزنداني، مع المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة إلى اليمن هانس غروندبرغ، تطورات الأوضاع في البلاد والإقليم، والجهود المبذولة لإحياء العملية السياسية برعاية الأمم المتحدة.

جاء ذلك خلال لقاء الزنداني وغروندبرغ الثلاثاء، في العاصمة السعودية الرياض، وفق وكالة سبأ الرسمية.

ووفق الوكالة، استعرض الرنداني "الخطوات التصعيدية للحوثيين مؤخراً على المستويين العسكري والاقتصادي والتي فاقمت من الأزمة الاقتصادية وقوضت مسار العملية السياسية وفرص تحقيق السلام في اليمن".

وأكد "ضرورة إعادة النظر في التعاطي الأممي مع الممارسات الحوثية، ودفعها للانخراط بجدية في مسار سياسي مبني على المرجعيات المتفق عليها وقرارات مجلس الأمن ذات الصلة".

من جانبه أكد غروندبرغ، بحسب ذات المصدر، "التزام الأمم المتحدة بقيادة عملية سياسية جامعة تفضي لسلام مستدام وعادل يلبي تطلعات اليمنيين وينهي الأزمة الإنسانية".

وفي 15 ابريل/ نيسان الجاري كشف غروندبرغ في إحاطة لمجلس الأمن، عن تصعيد للأعمال العدائية في جبهات عدة بالبلاد.

وحذر غروندبرغ من "عواقب وخيمة على اليمن والمنطقة حال الاستمرار في التصعيد" .

وفي 18 مارس/ آذار الماضي أعلنت الحكومة اليمنية في بيان لرئيس الوزراء أحمد عوض بن مبارك، توقف خارطة الطريق الأممية لوقف إطلاق النار مع الحوثيين، "بسبب تصعيد الجماعة في البحر الأحمر وتهديد الملاحة الدولية".

وسبق أن أعلن غروندبرغ في 23 ديسمبر/ كانون الأول 2023، التزام الحكومة وجماعة الحوثي اليمنيتين بحزمة تدابير ضمن "خارطة طريق" تشمل وقفا شاملا لإطلاق النار، وتحسين ظروف معيشة المواطنين.

ويهدد التصعيد الجديد مصير تهدئة مستمرة منذ عامين، ضمن حرب اندلعت قبل نحو 10 سنوات بين طرفين محليين بإسناد إقليمي.

ويضم الفريق الأول القوات الموالية للحكومة الشرعية، مدعومة بتحالف عسكري عربي تقوده الجارة السعودية، في مواجهة قوات الحوثيين المدعومين من إيران، والمسيطرين على محافظات ومدن منذ سبتمبر/ أيلول 2014.

 
اكثر خبر قراءة أخبار اليمن