الكشف عن أكثر من 8 طرق طبية وطبيعية في علاج رائحة الفم الكريهة

الأحد 26 مايو 2024 الساعة 11 صباحاً / مأرب برس_ وكالات
عدد القراءات 1490

 

 علاج رائحة الفم الكريهة هل تعاني من رائحة الفم الكريهة وتشعر بالحرج نتيجة هذا الأمر؟ هل تبحث عن طرق مختلفة يمكنك تجربتها للقضاء على تلك الرائحة؟ تعرفوا معنا من التالي على أبرز طرق العلاج التي يتم اقتراحها عادة للتعامل مع تلك المشكلة بما في ذلك طرق طبيعية وأعشاب أيضاً.

 علاج رائحة الفم الكريهة تتضمن أبرز الطرق المستخدمة لعلاج رائحة الفم الكريهة أو تقليل حدة الرائحة والوقاية منها ما يلي:

1- استخدام فرشاة وخيط الأسنان: يجب غسل الأسنان مرتين في اليوم بمعجون أسنان يحتوي على الفلورايد لإزالة بقايا الطعام والبلاك، كما يجب غسل الأسنان بعد الأكل واستبدال فرشاة الأسنان كل شهرين أو 3 أشهر أو بعد الإصابة بأي مرض. 

ويُستخدم خيط الأسنان للتخلص من بقايا الطعام المتبقية بين الأسنان، حيث أن تلك البقايا تزيد من حدة المشكلة، ويُنصح باستخدامه مرة واحدة في اليوم على الأقل.

2- كشط اللسان: الطبقة التي تتكون على اللسان بشكل طبيعي يمكن أن تكون ملجأ للبكتيريا ذات الرائحة. وأدوات كشط اللسان مصممة بشكل خاص لوضع ضغط على سطح اللسان وتنظيف أي تراكم.

3- تجنب بعض الأطعمة: ينصح بتجنب الأطعمة التي تجعل النفس مر مثل البصل والثوم، وفي الكثير من الحالات لا يساعد غسل الأسنان بعد تناولهم من التخلص من الرائحة أو الطعم، لذا يُنصح بتجنبهم إن أمكن.

4- مضغ العلكة: يُنصح بتجنب استخدام حلوى النعناع أو ما شابه بعد الأكل ومضغ العلكة الخالية من السكر بدلاً عنها، حيث أن البكتيريا في الفم تحب السكر وتستخدمه لتكوين الحمض وهذا يؤثر على الأسنان ويتسبب في ظهور رائحة كريهة، ومضغ علكة خالية من السكر تساعد في تحفيز إنتاج اللعاب والذي يساعد في التخلص من أي بقايا للطعام والبكتيريا.

5- ترطيب الفم: يمكن أن يحدث تسوس للأسنان ورائحة الفم الكريهة في حالة عدم إنتاج ما يكفي من اللعاب، وفي حالة جفاف الفم يجب شرب الكثير من الماء على مدار اليوم، كما يمكن استخدام مرطب للهواء أثناء الليل لترطيب الهواء في المنزل.

6- الحفاظ على نظافة تراكيب الأسنان: يجب إزالة أي تراكيب أو أدوات خاصة بالأسنان أثناء الليل وتنظيفهم بعناية قبل وضعهم مرة أخرى في الفم في الصباح التالي، ويجب تنظيفهم وفقاً لتعليمات الطبيب. اقرأ أيضاً: هل الفينير يُسبب رائحة الفم الكريهة؟

7- زيارة طبيب الأسنان: يُنصح بضرورة زيارة طبيب الأسنان مرتين على الأقل سنويا، حيث يقوم الطبيب بعمل فحص فموي وتنظيف عميق للأسنان ويستطيع أن يجد أي مشاكل في الأسنان قد تكون سبب الرائحة ويقوم بعلاجها.

8- الإكثار من الفاكهة والخضراوات: يجب الإكثار من تناول الفواكه والخضار مثل التفاح والجزر والكرفس والفاكهة الصلبة الأخرى والخضراوات التي تساعد في القضاء على بقايا الطعام المسببة للرائحة وبقايا الطعام العالقة في الفم. 

غسول لرائحة الفم الكريهة نهائيا قد يساعد غسول الفم أيضاً في علاج رائحة الفم الكريهة ويُعتبر غسول الفم الذي يحتوي على عوامل مضادة للبكتيريا مثل كلوريد سيتيل البيريدينيوم والكلورهيكسيدين وبيروكسيد الهيدروجين من الأنواع الفعالة. وهذه الأنواع يمكن أن تساعد في القضاء على البكتيريا المسببة لرائحة الفم الكريهة، وفي حالة جفاف الفم يمكن أن يوصي الطبيب باللعاب الصناعي. وجدير بالذكر أن استخدام الأنواع التي تحتوي على الكلورهيكسيدين لفترات طويلة يمكن أن يتسبب في حدوث بقع في الأسنان، لذا يجب قراءة تعليمات الاستخدام بعناية. موضوعات متعلقة 8 أسباب لوجود طعم حلو في الفم ومتى تستشير الطبيب؟ أسباب ملوحة الفم وطرق سهلة للتعامل معها دواء لعلاج رائحة الفم الكريهة في حالة كانت رائحة الفم الكريهة بسبب مشكلة صحية مثل ارتجاع المريء يمكن أن يصف الطبيب أدوية لعلاج الحالة، حيث ان علاج الحالة يمكن أن يساعد في القضاء على الرائحة مثل:

 حاصرات H2 (حاصرات مستقبل الهيستامين 2).

مثبطات مضخة البروتون. مضادات الحموضة. إزالة رائحة الفم الكريهة طبيعيا يمكن استخدام هذه الأعشاب والطرق الطبيعية:

علاج رائحة الفم الكريهة بالأعشاب بعض أنواع الأعشاب والبهارات تحتوي على زيوت عطرية أساسية يمكن أن تساعد في إخفاء رائحة الفم الكريهة، وخاصة بعد تناول الأطعمة النفاذة مثل الثوم. ويمكن تجربة تلك الأعشاب عن طريق إضافتها للماء المغلي وعمل الشاي وشربه مثل:

الشمر.

اليانسون النجمي.

القرنفل. القرفة.

حب الهال. الزنجبيل. النعناع. الكزبرة. إكليل الجبل.

الزعتر. البقدونس: يُعتبر البقدونس من أشهر الطرق الطبيعية المستخدمة لعلاج رائحة الفم الكريهة، حيث أن رائحته المنعشة ومحتواه العالي من الكلوروفيل يقترح أنه يمكن أن يكون له تأثير في إزالة الرائحة الكريهة.

ولاستخدامه للقضاء على الرائحة الكريهة يمكن مضغ بعض الأوراق الطازجة بعد كل وجبة. ADVERTISEMENT بذور الشمر أو اليانسون:

تُستخدم بذور الشمر واليانسون منذ القدم في لجعل النفس منعش، حيث أن لهما طعم حلو ويحتويان على زيوت عطرية أساسية تجعل رائحة الفم منعشة. ويمكن تناول هذه البذور كما هي أو شويها أو تغطيتها بالسكر. مضمضة زيت شجرة الشاي:

يمكن أن يساعد زيت شجرة الشاي في تقليل كمية البكتيريا في الفم، حيث أن بعض أنواع البكتيريا داخل الفم تقوم بإفراز مواد كيميائية تُسمى VSCs وهذه المواد تتحول لغازات مسئولة عن رائحة الفم، وبعض الدراسات تقترح أن زيت شجرة الشاي يمكن أن يكون فعال في تقليل مستوى تلك البكتيريا.

زيت القرفة:

تقترح بعض الدراسات بأن إضافة زيت القرفة لمنتجات العناية بالفم يمكن أن يساعد في علاج رائحة الفم الكريهة، ولكن ما زال الأمر بحاجة لمزيد من الدراسات لدعم هذه الفائدة، وننصح باستشارة الطبيب أولاً قبل تجربة هذه الطريقة. البروبيوتيك:

تناول أطعمة تغطي الفم بالبروبيوتيك يمكن أن يساعد في تقليل مستويات البكتيريا الضارة في الفم والتي قد تؤدي لحدوث رائحة الفم الكريهة، ومن أشهر الأطعمة التي يمكن تناولها هي الزبادي ولبن الكفير. مشروبات لعلاج رائحة الفم الكريهة تتضمن أفضل المشروبات التي يمكن تجربتها للقضاء على رائحة الفم الكريهة ما يلي:

الماء:

شرب الكثير من الماء يساعد في التخلص من جفاف الفم والذي يُعتبر من أشهر أسباب حدوث رائحة الفم الكريهة نتيجة نقص كمية اللعاب في الفم التي تقضي على البكتيريا الضارة.

الشاي الأخضر:

يحتوي الشاي الأخضر على مضادات للأكسدة يمكن أن تساعد في تقليل بعض أنواع البكتيريا الموجودة في الفم والتي يمكن أن تتسبب في حدوث رائحة الفم الكريهة، كما تقترح بعض الدراسات أن الشاي الأخضر له أيضاً آثار مضادة للبكتيريا، ولكن ما زال الأمر لحاجة لمزيد من الدراسات والتجارب.

عصير الأناناس:

الكثير من الأشخاص يعتقدون أن عصير الأناناس طريقة سهلة وفعالة للفضاء على رائحة الفم الكريهة، ولكن لا توجد أدلة ندعم هذه الآراء والبيانات المتوفرة قائمة على تجارب شخصية، ويُنصح بتناول كوب من عصير الأناناس الطبيعي بعد كل وجبة أو كل شرحة من الأناناس لمدة دقيقة أو دقيقتين.

الحليب:

يُعتبر الحليب من أشهر حلول القضاء على رائحة الفم الكريهة، حيث تقترح بعض الدراسات أن شرب كوب من الحليب بعد أكل الثوم يمكن أن يساعد بشكل كبير في تقليل النفس أو الرائحة الناتجة عن الثوم.

ولتجربة هذه الطريقة يمكن شرب كوب من الجليب كامل الدسم أو قليل الدسم أثناء أو بعد أي وجبة تحتوي على أطعمة نفاذة الرائحة مثل البصل أو الثوم