لماذا لا أحتفل؟!
بقلم/ أسامة غالب
نشر منذ: 9 سنوات و 5 أشهر و 8 أيام
الثلاثاء 21 يونيو-حزيران 2011 10:48 م

لم أحتفل بالهجوم الذي استهدف الرئيس وكبار رجالات النظام في جامع النهدين لكنني أكون كاذبا إذا قلت إن قلبي لم يرقص طرباً لسماع الخبر كغالبية اليمنيين، ولم يعكر صفو مزاجي في تلك الجمعة المباركة، جمعة رجب، سوى الأخبار التي قالت إن قيادات مؤتمرية لم تكن حينها حاضرة لتذوق عذاب الحريق، وعندما تأكد أن إصابات بعض المسؤولين كانت طفيفة..

وكثير استنكروا بيانات الإدانة والاستنكار خصوصاً الصادرة عن جهات محسوبة على الثورة ومنها أحزاب المشترك التي أدانت وبشدة الحادثة وكأن المستهدف علي بن أبي طالب كرم الله وجهه لا علي عبدالله صالح رغم أن مثل هذه البيانات اقتضتها السياسة، وربما قالتها أفواههم لكن قلوبهم وقلوب قواعدهم تأبى ذلك..

العنف مرفوض بدون شك لكنه أحياناً مطلوب وضرورة، وما حدث في جامع الرئاسة يندرج في هذا الإطار بحسب مراقبين إذ أن من استهدفوا إما ظالمون أو أعوانهم، وفي أحسن الأحوال شياطين خرس ساكتون عن قول كلمة الحق إلا من رحم الله، فلماذا نأسى على قوم مجرمين؟!

هؤلاء متورطون في دماء آلاف المواطنين وخلال أربعة أشهر من عمر الثورة السلمية فقط روعوا آلاف الأطفال والنساء وانتهكوا الحقوق والحريات، ومارسوا كل الأفعال القبيحة بل إن جمعتهم كانت على أنقاض مجزرة وحرب إبادة ضد الإنسانية ارتكبوها في محافظة تعز، ولا أدري كيف استساغ عبدالعزيز عبدالغني ورشاد العليمي الصلاة بجوار المشير بعد الذي حدث لأبناء محافظتهم تعز، والتي لا تزال في فوهة مدافع الحرس الجمهوري وتحت قناصة قيران حتى اللحظة تنزف دما؟!

بعد كل ما جرى ثمة من يعيب على هؤلاء الشباب احتفالهم باستهداف صالح وملئه أو بمعنى أدق برحيلهم كون الاحتفال جاء بعد يومين من الحادثة، وينسون أن هؤلاء الشباب هم أيضاً ضحايا عنف النظام الحاكم، ومن الإجحاف أن نحاكمهم بمنطق المثقفين والصحفيين أو السياسيين، ويكفي أنهم احتفلوا سلمياً بينما ابتهج أنصار المؤتمر بنجاح عملية زعيمهم، وكان نتاج فرحتهم المنقوصة عشرات القتلى والجرحى في عدد من المحافظات..

لا مجال للعاطفة فالرئيس مسؤول عن كل قطرة دم سالت في اليمن وكل مسؤول يقف بجانبه في منصة السبعين مساهم في كل جريمة ترتكب من قبل هذا النظام الذي مارس أبشع أنواع العنف وجاء اليوم الذي يذوق مرارته ليعرف على الأقل حجم بشاعته، ومن قاموا بالعملية يبدو أنهم استشعروا هذه المهمة وأرادوا التخلص من أفراد بعدد أصابع اليدين مقابل حياة خمسة وعشرين مليون مواطن، وهذا برأيي عنف مقبول لأنهم حاولوا اختصار المسافات وصون دماء وأموال وأعراض اليمنيين، وإذا ثبت أن القاعدة هي من نفذت العملية فأجزم أن تنظيمها سيكسب زخماً كبيراً الفترة القادمة..

شئنا أم أبينا سيظل الناس يذكرون بخير من نفذوا العملية لأنها أشفت صدورهم من نظام ظلمهم ونهب ثرواتهم وصادر حقوقهم، وعاث في اليمن الفساد وأذاقهم لباس الخوف والجوع، ومن يتعللون بالعنف عليهم مراجعة التاريخ جيداً ومنهم قادة الحزب الحاكم الذين يتغنون سنوياً بعملية اغتيال الإمام يحيى ويصفون يوم مقتله بثورة..

باعتقادي ليس من العنف اغتيال رئيس عربي أو إسرائيلي إن لم يكن استهدافهم ضرورة شرعية وإن كانوا معلقين على أستار الكعبة في أشهر حرم، فالأول احتل سلطة والثاني احتل أرضاً وكلاهما قتل وشرد واعتقل وعذب، والأعضاء الفاسدة يجب بترها من أجل حياة الإنسان، ولهذا فمن حق طفل استشهد والده وزوجة قنص البلاطجة زوجها وشاب أحرق الأمن القومي أخاه وغيرهم من حقهم الاحتفال باستهداف قاتلهم بل ويجعلوا من يوم وفاته أو رحيله عيداً لأولهم وآخرهم.

************

* رئيس تحرير صحيفة الناس

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
ابو الحسنين محسن معيضيستاهل البرد من ضيع دفاه
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د.أحمد عبيد بن دغر
في ذكرى الاستقلال الوطني
د.أحمد عبيد بن دغر
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالخالق عطشان
ماس تكتيك الأنساق الهالكة
عبدالخالق عطشان
كتابات
د. عبدالعزيز حسين الصويغعبدة الجندي...أكل عيش!!
د. عبدالعزيز حسين الصويغ
محمد احمد العقابلغز أبو متعب افيرستاين
محمد احمد العقاب
د. عبد الحميد الحساميقصص لم تكتمل .. في مسيرة الثورة
د. عبد الحميد الحسامي
مشاهدة المزيد