آخر الاخبار

طالب برفع الحصار فوراً عن عبدية «مأرب».. بيان هام من مجلس الأمن الدولي بشأن إيقاف الحرب في اليمن و إنهيار العملة.. تفاصيل منتخبنا يواجه مصر في ختام بطولة كرة القدم الخماسية لاتحاد الشباب العربي بـ«القوة 59».. خطوة أمريكية جديدة للتعامل عسكريًا مع إيران "واتس آب" تعلن عن إضافة زر جديد مرتبط بمكالمات الفيديو والصوتية الجماعية.. تعرف عليه النفط وفرنسا ومآرب أخرى.. لهذه الأسباب يزور أردوغان 3 دول إفريقية بوفد كبير ورفيع اسعار النفط ترتفع لمستوى لم يتوقعه أحد..هل يتخطّى 100 دولار للبرميل ؟ الفريق «الأحمـر» يطلع على تطورات العملية العسكرية في شبوة أمريكا تعلن عن مكافأة 5 مليون دولار لمن يدلي بمعلومات عن قيادي رفيع تابع لـ”حزب الله“ في اليمن من الخطوط الأمامية لجبهات جنوب مارب.. العميد ”ذياب القبلي“ يعلن عن انتصارات ميدانية ويؤكد استمرار المعارك حتى استكمال التحرير أول حراك ديبلوماسي لسفير يمني يعرض الجرائم الحوثية بحق محافظة مأرب يقوده د/ سالم العرادة

حتى يستمر وجودنا ووجوده
بقلم/ الحسن الجلال
نشر منذ: 10 سنوات و شهر و 19 يوماً
الأربعاء 31 أغسطس-آب 2011 03:54 م

*لكل منا تعريفه الخاص للوطن. أحياناً تعكس احتياجاتنا وأحياناً اخرى تعكس رغباتنا وتطلعاتنا, ورغم تبايناتنا في تعريف الوطن, يظل (الوطن) واحداً ويظل احساسنا العميق الساكن في داخلنا به وحيداً ايضاً.

*ففي لحظة ما رغم كل اختلافاتنا حول تعريف الوطن, نجد أنفسنا منساقين اليه. الى ترابه ومائه, الى ارضه وسمائه. إنها اللحظة التي نشعر بها. إنه في حاجه ماسة الينا جميعاً..

*نعم. كثير منا ما زال يحمل اصنافاً متنوعة من العتب على الوطن, وهؤلاء يطالبون (الوطن) باحلامهم او حق تواجدهم فيه, وكأنما الوطن هو من اختار لنفسه الشكل الذي هو عليه, والحقيقة اننا نحن من نصنع شكل (الوطن), فنحن من نحدد له حجم عطائه, وملامح وجهه, فهو في النهاية قطعة ارض..

*ما يحق لنا ان نطلبه من (الوطن) هو تماماً ما منحناه له بحب ووفاء, لهذا علينا الان جميعًا منح (الوطن) أحلامنا هوياتنا وحاضرنا. علينا البدء في رسم شكله الذي نريده عليه ومنحه كل ما يحتاج ليكون قادرًا على منحنا ما نريد.

إنها معادلة يتساوى فيها الطرفان, ولا مجال ليعطي طرف اكثر من الاخر, فالوطن هو نحن, ما عليه وما نريد أن نكونه.

*وبغض النظر مع من نكون مع النظام او ضده, الامر سيان. فجميعنا نشترك في حقيقة واحدة على الاقل؛ كلنا يمنيون. ليس لنا (وطن) آخر سوى اليمن؛ هي وطننا وهويتنا وملامح ماضينا وحاضرنا ومستقبلنا.

*كل فرد منا بغض النظر عن موقعه وانتمائه السياسي والاجتماعي, يحمل مسؤولية تجاه هذا (الوطن) مسئولية لا سبيل الى التملص منها او التقليل من شأنها أو القيام بها, ولا سبيل أيضاً حتى لتكليف غيره بها .

*فهذه المسئولية في مقام فرض عين يجب ان يقوم بها كل فرد منا, ولا يكفي (الوطن) أن يقوم بها البعض لتسقط عن الآخر. مسئوليتنا تجاه (الوطن) هي قيامنا جميعاً بها وهي التي ترسم ملامح اليمن وتطبع هويته ووجوده..

*مسئوليتنا تجاه (اليمن) هي في حمايتها والحفاظ على امنها واستقرارها, وهي في رعايتها وتقديم مصلحتها على مصالحنا الذاتية او الآنية. مسئوليتنا تجاه اليمن هي السعي والتكاتف لإزالة كل مظاهر الاختلالات التي تشوه حاضر الوطن وماضيه ومستقبله..

*مسئوليتنا تجاه (اليمن) التصدي لكل من يسعى للنيل منه من امنها واستقرارها وتقدمها أياً كان هذا الساعي. فكل ما هو للوطن هو لنا. ومسئوليتنا هي الحفاظ عليه وحمايته حتى يستمر وجودنا ووجود الوطن.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
حسين الصوفي
عن المجتمع المحارب ومحارب المجتمع مؤشرات المعركة الفاصلة
حسين الصوفي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبد الرحمن النهاري
لا هزيمة في حرب ولا انتصار للشر
عبد الرحمن النهاري
كتابات
حسين السقافمأساة بقرة
حسين السقاف
سلطان الذيبيوم سقوط الطغاة!!
سلطان الذيب
محمد سعيد الشرعبيالحرب الأخيرة في اليمن
محمد سعيد الشرعبي
مشاهدة المزيد