الحرب الأخيرة في اليمن
بقلم/ محمد سعيد الشرعبي
نشر منذ: 10 سنوات و شهر و 22 يوماً
الأربعاء 31 أغسطس-آب 2011 03:45 م

بقدر الاستعدادات السلمية لقوى ومكونات الثورة الشبابية الشعبية اليمنية في مختلف انحاء البلاد في اطار التصعيد الميداني السلمي المشروع على طريق الحسم الثوري لتحقيق مطلب اليمنيين المتمثل بالهدف الأول للثورة " إسقاط النظام " بطرائق سلمية حتى النهاية، في ظل حماية وتأييد معلن للمسار السلمي للثورة من قبل قطاع واسع من المؤسسة العسكرية ورجالات قبائل اليمن المؤيدين للثورة، يبذل بقايا نظام علي صالح جهود مكثفة لتلافي النهاية المدوية عبر تحركات دبلوماسية باحثة عن حل سياسي في عواصم خليجية وغربية يوازيها استعدادات عسكرية مكثفة تتركز حول دار الرئاسة جنوب أمانة العاصمة لتلافي تعثر دخول اهم ألوية الحرس المتمركزين في مديريات أرحب ونهم والحيمتين لوأد الثورة بفض اعتصام الثوار في ساحة التغيير بصنعاء، و لحسم معركتهم مع الفرقة الأولى مدرع بقيادة اللواء علي محسن صالح وضرب القبائل المنضوية في الثورة بزعامة صادق بن عبدالله الأحمر ..

وبتماثل علي صالح للشفاء من اصابته بحادث تفجير الرئاسة مطلع يونيو الفائت،تبعث خطابات وتحركات الرجل مخاوف كثيرة لدى كثير من اليمنيين في الداخل والخارج، مظهراُ حالة مرضية في تشبثه بالسلطة غير مكترثاً بتساقط ثلاثة اقرانه المستبدين في تونس ومصر ومؤخرا في ليبيا ،ما ينذر باندلاع شرارة الحرب الأخيرة في أي لحظة ،ابرام بقايا النظام بقيادة نجله العميد احمد _قائد الحرس الجمهوري والقوات الخاصة_ عددً من صفقات التسلح السرية نتيجة تكبد قواتهم خسائر فادحة على يد القبائل المؤيدة للثورة داخل وخارج صنعاء وبمحافظة تعز وسط البلاد التي لم تتوقف نزيفها حتى اللحظة رغم فارق التسلح بين الحرس والقوات الخاصة الممولة غربيا ومسلحي قبائل اليمن التي تتصدى لتحركات قوات صالح في الطرق البرية ،وتمكن من اخراج قواعد حربية ومعسكرات عديدة عن السيطرة المركزية لصالح وابنائه ..

فبالاضافة الى المواجهات المفتوحة مع مؤيدي الثورة التي تتعرض مناطقهم بكل ما عليها من حجر وبشر لأعنف الضربات الجوية في في مديريتي أرحب ونهم ،في لا يزال ريف تعز الشمالي تحت طائلة القصف المدفعي والحصار العسكري ،بمساعدة وجهات قبلية وعسكرية نافذة، يحشدحزب المؤتمر الشعبي الحاكم الآلاف من المسلحين لإنقاذ رئيسهم من السقوط ،و على غرار كتائب القذافي التي تبخرت ساعة الصفر في طرابلس امام طوفان الثورة،يتم الآن تجميعهم وتسلحيهم ،وبدأت انتشارهم في المدن الرئيسية ومعظمهم في صنعاء وتعز التي تتهم المعارضة صالح وابنائهم بتجنديهم لإشعال فوضوى امنية واسعة ،تمهيدا لإقتحام أهم ساحتين للإعتصام السلمي للثورة اليمنية التي يعتبر النظام بقائها خطراً حقيقيا موازي لقوة الجيش والقبائل الثائرة ،كثالوث مهدد لبقائه حاكما مدى الحياه في اليمن ..

ووفقا لتلك ماجاء في سياق اتهامات صالح بتفجير الوضع الأمني كمقدمة لتفجير الوضع العسكري،نشرت قوى الثورة السلمية اسماء قيادات ومشائخ موالين للسلطة يستعدون للهجوم على ساحة التغيير بصنعاء ،يقابلها تعزيزات عسكرية وأمنية كبيرة تم نشرها قبل وبعد اعلان قوى ومكونات الثورة السلمية في الـ 17 رمضان عن المجلس الوطني كحامل ثوري سياسي لمشروع الثورة،وبحسب معلومات مؤكدة ،ينشط كثير من انصار صالح في الحارات والأحياء المجاورة للساحة لتأطير سكان الأحياء كجماعات مسلحة ،ومدها بالأسلحة والذخائر حصة كل شخص منهم قطعتين سلاح و 9000 عيار ناري، ما يعيد الى اذهان اليمنيين في الساحات وخارجها مجزرة جمعة الكرامة التي أقدم عليها صالح وانصاره في 18 مارس من العام الجاري..

وخلافا لكل المحافظات ،تتعرض مديريات محافظة صنعاء لعميات قصف جوي عنيف من قبل سلاح الجو التابع كليا لنظام صالح،ففي حين تتعرض مديرية أرحب شمال العاصمة لقصف جوي وصاروخي على خلفية تصدي القبائل المؤيدة للثورة لتحركات قوات الحرس في المديرية او التي حاولت دخول صنعاء تنفيذا لمخطط للحرس بقيادة نجل الحرس ،وبعد تعرض قرى ارحب للقصف في بداية حربها المستمرة ،حاصرت قبائل أرحب أعتى ألوية الحرس 61،6263وعدد من المعسكرات اهمها الصمع والجميمة والخرافي ،وكاد القبائل أن تفتك بتلك الألوبة بمن فيها،وساعد دخول سلاح الجوء في المعركة نظام صالح بالحسم القبلي لمعركة غير متكافئة ،خاضتها قبائل ارحب من باب الدفاع عن النفس،كما يقول قادتهم القبليين والعسكريين..

وليلة الأحد قصفت قوات من الحرس الجمهوري المتواجدة في "سوق الصميل" بالمدفعية مناطق" بيت العليي ومفحق وسوق بني منصور " في منطقة الحيمة الخارجية غرب العاصمة بأكثر من عشرين قذيفة ،على خلفية استهداف طقم عسكري السبت الفائت من قبل مجهولين ،نفت مصادر قبلية صلتها بالحادث...

 يذكر بأن نظام صالح كان قد استهدف مديرية الحيمة في أبريل الماضي ،نجم عنها مواجهات بين قوات الحرس ومسلحين قبليين من أبناء المديرية بعد رفض الأهالي السماح لقوات الحرس الجمهوري بتحويل مقر مركز المنطقة الأمنية الغربية بمحافظة صنعاء إلى موقع عسكري لها،بعد منع قبائل مديرية نهم لقوات تابع لفرقة مشاه جبلي بقيادة النجل الأصغر للرئيس صالح من التحرك الى جنوب البلاد في مايو الفائت،وتوسعت المواجهات الى قوات صالح في نهم أكبرها اللواء 101 مشاه ،و لاتزال احتمالات المواجهة قائمة في نهم ،سيما وان معظم قوات صالح في شمال صنعاء ومحافظات اخرى محاصرة من قبل القبائل المؤيدة للثورة لذات السبب..

وفي مدينة تعز وسط اليمن التي تتفاقم اوضاعها تعقيدا يهدد حياة شباب الثورة في ساحة الحرية والمدنيين في كافة احيائها ،حشدت السلطة المحلية وفرع الحزب الحاكم بالمحافظة ما يزيد عن 1000 الف مسلح للقيام بنفس الدور ،بعد عجز قوات الحرس بقيادة مراد العوبلي والأمن بقيادة عبدالله قيران من كسر إرادة ابناء المحافظة الثائرة منذ ما يزيد عن نصف عام ،ورغم الحرب الإعلامية المستمرة ضد شباب الثورة وقبائل المحافظة التي هبت لحماية مدينة تعز وساحة الحرية عقب اقتحام قوات صالح للساحة واحراقها بمن فيها نهاية مايو الفائت ..

ولكونها سيطرة الثوار شبه كلية، وزع نظام صالح وقيادات حزبه الحاكم برعاية من السلطة المحلية عدة خلايا في مدنية تعز وظيفتها اغتيالات القيادات والوجهات الاجتماعية المؤيدة للثورة، في حين يقوم اغلبهم بحملات نهب منظمة للممتلكات العامة والخاصة، واتسعت اعمال النهب في الاسابيع الأخيرة بشكل مثير ،ما وفر للإعلام الرسمي السلطوي مبررا لإلصاق التهم بمحماة الثورة بغية سحب بساط التأييد الشعبي عنهم ،وعلى عكس ما خطط له ،أدرك سكان مدينة تعز حقيقة ظاهرة النهب المستفحلة في المدينة ،وساعد نضوج سكان المدينة من كشف عدد من الضالعين في تلك الجرائم ،وتم تسجيل عدد من الحقائق في الايام الأخيرة تدين ما تبقى من انصار وقيادات نافذة تقف وراء تلك الممارسات التي تعد لصيق دائم بنافذي السلطة بتعز ومئات من بلاطجتهم الذين تم جلب اغلبهم من خارج المحافظة ..

على الصعيد العسكري، و في شمال وشرق مدينة تعز بالتحديد، وما يدل على الفشل الذريع لقوات النظام في تطويق المدينة وعزلها عن ريفها الشمالي ،و السيطرة على مقر قيادة اللواء 33 مدرع في المدخل الغربي للمدينة، يتصدى صقور الحالمة لقوات الحرس من الوصول الى اهدافهم المعلنة وغير المعلنة ،وكلما تضاعفت تعزيزاتهم العسكرية الى شمال تعز وتحديداً الى شارعي الستين والخمسين ،يتحرك تشير المعلومات الميدانية بأن المسلحين القبليين يكبدون الحرس الجمهوري خسائر شبه يومية في أكثر من جبهة ،وتحركاتهم تصل الى محيط مطار تعز "قاعدة طارق الجوية" التي توقف فيها النشاط الجوي لمقاتلات وعموديات علي صالح ،بعد صارت على مرمى البصر من نيران الثوار ..

وبعد اتهام اللجنة المكلفة بالتهدئة برئاسة مستشار الرئيس اللواء محمد القاسمي والوزير عبدالقادر هلال وعضوية رجل الأعمال عبدالجبار هائل سعيد انعم القيادات الأمنية والعسكرية في تعز بعدم الالتزام بتنفيذ اتفاق ثالت للتهدئة ،يقضي برفع المظاهر المسلحة والانسحاب الكامل لقوات صالح من محيط مستشفى الثورة شرق ساحة الحرية , ورفع نقاط الحرس من شارعي الستين والخمسين شمال المدينة ،مبررين عدم التزامهم ببند الانسحاب سقوطا للنظام في المحافظة ...

في الايام الأخيرة ،وتخوفا من اطلاق الآلاف من شباب الثورة للحسم الثوري السلمي ،وخروجهم بمسيرات للسيطرة على ديوان عام المحافظة التي قوبلت بقمع قوات صالح ،وتحولت الى اعتصام مفتوح امام مكتب طيران اليمنية بمنطقة حوض الاشراف ،تقوم السلطات لأمنية والعسكرية بالمحافظة بشنر الآلاف من قواتها في انحاء مختلفة في مدينة تعز ،وبالذات في المناطق المحيطة بساحتي الحرية والحسم مؤخرا لمنع تحركات شباب الثورة في محافظة تتقد دروب الحسم السلمي المتمثل بشباب الثورة ،والعسكري بقيادة المسلحون القبليون المؤيدون للثورة..

واجمالًا فاحتمالات الحرب العسكرية واردة في صنعاء وتعز ،فكل طرف يستعد للمواجهة ،يقابلها تفاؤل واسع للمعتصمين في ساحة التغيير بإمكانية الحسم السلمي ،في حين يجهد بقايا النظام لملمة قواتهم والاستعانة بمسلحي من الحزب الحاكم ،في معركتهم التي يتوقع أن تكون الأخيرة .

معركة يحاولون فيها التشبث بالحكم بالحفاظ على ما تبقى من معسكراتهم،والدفاع عن دار الرئاسة الذي يمثل حصنهم المنيع الذي يمثل سقوطه بيد الثوار او مؤيديهم من المؤسسة العسكرية ومسلحي قبائل اليمن ،نهاية لنظام صالح وعائلته الحاكمة ،وأن ظهر للمتابعين امكانية تفوق النظام على الثوار،فكثيرا من العوامل المنطقية ،تؤكد بأن نهاية صالح محتومة ،وبأن الثورة منتصرة في نهاية المطاف ..

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد كريشان
صناعة الزعيم الملهم في تونس
محمد كريشان
كتابات
حسين السقافمأساة بقرة
حسين السقاف
سلطان الذيبيوم سقوط الطغاة!!
سلطان الذيب
الحامد عوض الحامدشكرًا شباب مصر
الحامد عوض الحامد
مشاهدة المزيد