ماوصفه الرئيس صالح بوكر الارهابين نوبل تمنحه جائزة السلام
بقلم/ عمر العمقي
نشر منذ: 9 سنوات و أسبوعين و يوم واحد
السبت 08 أكتوبر-تشرين الأول 2011 06:56 م
يبدو أن توكل هي الاخري لم يدر بمخيلتها ذات يوم نيل هذا اللقب العالمي، فالخبر الذي نقله اليها الزميل عبدالله غراب ـ مراسل BBC ـ عن فوزهاكان بمثابة مزحة في نظرها أو بالكاد مجرد تفاؤل لإمرأة أفنت حياتها لأجل الاخرين

فاليمن التي حكمها علي صالح هي وكر للارهابيين وموطن لرجالات القاعدة بن لادن والعولقي والوحيشي والقائمة تطول لبلد يمتلك ستين مليون قطعة سلاح، فأن لها أن تكون رمز لصانعي السلام العالمي.. لكن ذلك ماحدث في السابع من أكتوبر .

لكن الثورة وحدها من ازاحة تلك النظرة القاتمة والمشهوة عن يمن الايمان والحكمة، فوحدها من قادت الزميل خالد الحمادي لنيل جائزة حرية الصحافة الدولية، كما منحت توكل كرمان الجائزة الأكبر على مستوي التاريخ المعاصر، حدث ذلك والرئيس صالح لايزال يمسك بقشة من كرسي الحكم، فكيف سيغدو حال اليمنيين بعد انتصار ثورتهم العظيمة .

الابتهاج بنيل توكل لجائزة نوبل للسلام لم يكن حصراً على ساحات وميادين الحرية والتغيير بل انها تجاوزت المحيط العربي وغدت لسان احرار العالم التواقين لانتصار الثورة اليمنية .

فمن الامين العام للامم المتحدة مرور برئاسة الاتحاد الاوربي وجامعة الدول العربية ورؤساء عدد من الدول الشقيقة والصديقة وغيرهم ممن بعثو بالتهاني لحفيدة بلقيس .

ومع ذلك كان لفرحة الثوار والحرائر بساحة التغيير بصنعاء مذاق أخر، فالهتافات التي عمت الساحة لايزال صداها يتردد في المكان، ومن ذلك قولهم: ثورتنا رمز السلام، توكل حصدت وسام..آلف تحية وآلف سلام، لتوكل عبدالسلام.. ياجندي وين الحمام، اينه غصن السلام..وذلك كرد على حديث عبده الجندي عن عودة صالح وهو حاملاً لغصن الزيتون وحمام السلام .

في غضون ذلك بدأ نظام صالح مرتبكاً للغاية امام هذا الحدث العالمي، ولم يكن بمقدور ياسر اليماني سواء مهاجمة كرمان والاستخفاف بالجائزة والتشكيك في نزاهة ماحدث والزعم بأن ذلك نتيجة لعلاقتها بالموساد الاسرائيلي والمخابرات الامريكية .

وبعد أن تصدر الخبر كل وسائل الإعلام الاجنبية والعربية لم يكن بمقدور النظام تغاضي ذلك، فاصدر حزب المؤتمر بيان زعم فيه أن فوز توكل كرمان بهذه الجائزة هو نتيجة لدعم وتشجيع الرئيس للمرأة، وفي لحظة صارت قناة اليمن وقناة سبأ تتحدث عن الصحفية توكل وليس المدعوة والمتأمرة والاصلاحية توكل كرمان .

لم يتغير بعد علي عبدالله صالح ولا نظامه، لايزالون كما عهدنهم، فهم من نهب ثورات وخيرات البلاد، وهم من يسلبون اليمنيين من انجازتهم ويصادرون ابداعاتهم ويستحوذون على نجاحاتهم، وهاهم اليوم ودونما استحياء يسعون لسرقة جائزة نوبل للسلام بذريعة انها نتيجة لدعم فخامته لتوكل التي اعتقلها في زنازينه في الايام الاولي من الثورة .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد مصطفى العمراني
عن النور الذي أضاء في قلب أوربا..
محمد مصطفى العمراني
كتابات
د: عبدالله الشعيبيكم أنت عظيمة ياتوكل
د: عبدالله الشعيبي
د.عبدالباري باكرتوكل ... من يشبهك؟
د.عبدالباري باكر
مشاهدة المزيد