سلفية ما بعد الربيع العربي
بقلم/ صادق عبدالرزاق العامري
نشر منذ: 8 سنوات و 7 أشهر و 24 يوماً
الجمعة 16 ديسمبر-كانون الأول 2011 05:35 م

الأخوة السلفيين باتوا اليوم أمام واقع جديد يحتم عليهم إعادة النظر في كثير من القضايا والمواقف, ويبدو ان الربيع العربي أقحمهم في معمعة سياسية كانوا يرفضون الاقتراب منها ومن الفعل السياسي برمته , ويعتبرون هذا الاقتراب بدعة محرمة , وكانت الفتاوى الصادرة عن بعضهم تكشف عمق الجفاء مع الواقع وما يعتمل فيه من صراع ومنافسة , وكان هؤلاء يقذفون بالفتاوى اعتمادا على ما سطرت كتبهم وكتب أسلافهم دون ان يبذلوا جهد في فهم المتغيرات ومدى صوابية الفتوى على ارض الواقع , على اعتبار ان اغلب الفتاوى هي من قبيل الاجتهاد في الفروع , وتتسع لأكثر من رأى ,

اليوم تكشف الأحداث عن تغيير في مسار فتاوى التحريم تفرضه وقائع التجربة ,و واقع الفعل , ففي مصر مثلا حزب النور السلفي يقر ترشيح مرآة هي "انصاف خليل" و ينزل صورها في الدعاية الانتخابية , ولو فعلها قبل اليوم غيرهم لقالوا بحرمة هذا الفعل وشنوا حملة على الجهة التي تقف وراء ترشيح امرأة , وسيخوضون حربا ضروس على أنزال صورها , لكن هم اليوم من فعل ذلك , وهذا تطور ايجابي يستحق الثناء والتقدير لحزب النور

وفي اليمن كان الإخوة السلفيين يقولون لا يجوز مناشدة المنظمات الخارجية باعتبارها جزء من دار الكفر , وكان جزء من حملتهم ضد الأخت توكل كرمان انها تستعين بالكفار حسب قولهم , هم اليوم يناشدون العالم كله بلا استثناء لوقف الاعتداء عليهم من قبل الحوثي , ومنظمة الهلال الاحمر وهي ذاتها الصلب الأحمر هي التي تقدم اليوم العون الغذائي في دماج , كما ان حرمة التصوير لن تصمد طويلا أمام ضرورة توثيق أفعال الحوثي في دماج فلا سبيل لإثبات ما يفعله الحوثيي الا من خلال عدسة الكاميرا التي ستصبح صديقا للسلفيين بعد خصام طويل ,

 السلفيون في دماج يتنادون للجهاد ضد حاكم صعدة ا فليس الخروج على الحاكم المحلي حرام وان جلد ظهرك واخذ مالك , خلال أشهر الثورة الشعبية على نظام صالح لم يتوقف هؤلاء عن مهاجمة شباب الثورة ونعتهم بالخوارج رغم سلمية ثورتهم , فلماذا لم يطبق سلفيوا دماج تلك الفتاوى على انفسهم , بل ذهب بهم القول الى وصف الحوثيين بأنهم أكثر إجرام من اليهود , هكذا من أول مواجهة سقطت كل الفتاوى السابقة وبدون مقدمات , وكأن ما يحدث جزء من عملية تغيير شاملة في اليمن, سبحانك يا الله

الوقائع تقول ان السلفيين لا يرون الا ما يقع عليهم او منهم , على قاعدة الحجر التي تقع على راسك ليس حكمها كالحجر التي تقع على رأس أخيك , هذا التناقض التفضيلي للسلفيين , سينتهي بأحد أمرين:

- إما خلق حالة من الشك بالمنهجية السلفية برمتها , من خلال استمرار سياسة حلال لي حرام على غيري الأمر الذي يعنى ان السلفية ستواصل انعزالها وبالتالي تتراجع وتتلاشي الى أدنى مستويات التأثير والحضور

 - أما الأمر الثاني ان هذه الأحداث ستخلق قناعات جديدة تؤسس لفهم جديد بحيث تنطلق الفتاوى من أرضية الفهم العميق للواقع ومعطياته بما يحقق مقاصد الشريعة في تحقيق مصالح العباد, وهذا التوجه سيصنع تحول تاريخي متميز للسلفية بحيث تصبح جزء من النسيج السياسي والفكري والمعرفي بما يحقق لها حضورا وتأثيرا في الواقع المجتمعي

هذان الأمران سيكوننا نتيجة حتمية لحالة فرز جديدة داخل المكون الثقافي والمنهجي للحركة السلفية والتي تشهد اليوم تحت وقع الأحداث نقاشات ومطارحات سيكون لها تأثيرها المستقبلي على الحركة السلفية في اتجاهين إما نحو الانفتاح والتجديد وإما نحو التراجع والانكماش

مؤشرات ايجابية نموذجية

محافظة اب كانت الأولى في تقديم نموذج رائع للمنهجية السلفية المتفاعلة مع الأحداث وبصورة ايجابية غير مسبوقة عبر تشكيل مكون سياسي تحت اسم " الحركة السلفية للتغيير والبناء" ثم تبعتها حضرموت بتشكيل اخر يحمل اسم " الائتلاف السلفي للتغيير" وفي عدن " حركة شباب النهضة للتغيير السلمي" وفي تعز " حركة العدالة" وفي الحديدة"حركة شباب النهضة والتجديد"

لم تتوقف العملية عند هذا الحد الايجابي بل اجتمع عدد من علماء السلفية من مختلف المحافظات في مدينة اب وبعد مداولات نتج عن هذا اللقاء تشكيل مكون سياسي عام على المستوى الوطني تحت اسم "رابطة شباب النهضة والتغيير" وتحت هذا الاسم اجتمعت اغلب الحركات السلفية في مختلف المحافظات , هذا التطور النوعي مؤشر ايجابي للتقدم الذي أحرزته السلفية في اليمن باستثناء الحجوريين , الذين ستدفعهم أحداث دماج الى إعادة تقييمهم لمنهجيتهم ولما يدور حولهم ولمواقفهم السابقة

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
دكتور/ فيصل القاسم
القادم أعظم
دكتور/ فيصل القاسم
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد بن عيضة شبيبة
نظرية الكرسي: بين محمد عبدالعظيم، وعبدالملك الحوثي
محمد بن عيضة شبيبة
كتابات
رضوان عبدالله البعدانياليمن .. يتغير
رضوان عبدالله البعداني
د. عبد الله أبو الغيثاستعادة اليمن
د. عبد الله أبو الغيث
د. عيدروس نصر ناصرثنائية الحراك والثورة
د. عيدروس نصر ناصر
مشاهدة المزيد