قبل أن يرتد إليك طرفك
بقلم/ د كتور/وليد ابراهيم الجرافي
نشر منذ: 8 سنوات و 6 أشهر و 16 يوماً
الأحد 25 ديسمبر-كانون الأول 2011 09:50 م

عرش بلقيس من اليمن الى فلسطين بسرعة تجاوزت 10 آلاف كيلومتر في الثانية

يضيف هذا الموضوع اضافه مهمة وهى مقدار سرعه انتقال عرش بلقيس وسرعه الناقل الذي يملك علم من الكتاب من خلال معرفه سرعه ارتداد الطرف(جفن العين) ومعرفه المسافة بين اليمن وفلسطين.

قال تعالى( يا أيها الملا أيكم يأتيني بعرشها قبل أن يأتوني مسلمين ؟ قال عفريت من الجن : أنا أتيك به قبل أن تقوم من مقامك واني عليه لقوى أمين قال الذي عنده علم من الكتاب : أنا آتيك به قبل أن يرتد إليك طرفك )صدق الله العظيم - سوره النمل –ايه 40

ترى ما الذي قصد إليه سليمان – عليه السلام – من استحضار عرشها قبل مجيئها مسلمه مع قومها ؟ نرجح أن هذه كانت وسيله لعرض مظاهر القوه الخارقة التي تؤيده ، لتؤثر في قلب الملكة وتقودها الى الإيمان بالله ، والإذعان لدعوته.

و قد عرض عفريت من الجن أن يأتيه به قيل انقضاء جلسته هذه . وكان يجلس للحكم والقضاء من الصبح الى الظهر فيما يروى . فاستطول سليمان هذه الفترة واستبطأها – فيما يبدو – فإذا ( الذي عنده علم من الكتاب ) يعرض أن يأتي به في غمضه عين قبل أن يرتد إليه طرفه ، ولا يذكر اسمه ، ولا الكتاب الذي عنده علم منه .

إنما نفهم انه رجل مؤمن على اتصال بالله ، موهوب سر من الله يستمد به من القوه الكبرى التي لا تقف لها الحواجز والأبعاد . وهو أمر يشاهد أحيانا على أيدي بعض المتصلين ، ولم يكشف سره ولا تعليله، لأنه خارج عن مألوف البشر في حياتهم العادية . وهذا أقصى ما يقال في الدائرة المأمونة التي لا تخرج الى عالم الأساطير والخرافات .

ولقد جرى بعض المفسرين وراء قوله : ( عنده علم من الكتاب ) فقال بعضهم : انه التوراة . وقال بعضهم : انه كان يعرف اسم الله الأعظم . وقال بعضهم غير هذا وذاك . وليس فيما قيل تفسير و لا تعليل مستيقن . والأمر أيسر من هذا كله حين ننظر إليه بمنظار الواقع ، فكم في هذا الكون من أسرار لا نعلمها ، وكم فيه من قوى لا نستخدمها . وكم في النفس البشرية من أسرار كذلك وقوى لا نهتدي إليها . فحيثما أراد الله هدى من يريد الى أحد هذه الأسرارو الى واحده من هذه القوى فجاءت الخارقة التي لا تقع في مألوف الحياة ، وجرت بأذن الله وتدبيره وتسخيره ، حيث لا يملك من لم يرد الله أن يجريها على يديه أن يجريها .

و هذا الذي عنده علم من الكتاب ، كانت نفسه مهيأة بسبب ما عنده من العلم ، أن تتصل ببعض الأسرار و القوى الكونية التي تتم بها تلك الخارقة التي تمت على يده ، لان ما عنده من علم الكتاب وصل قلبه بربه على نحو يهيئه للتلقي ، ولاستخدام ما وهبه الله من قوى وأسرار .

وقد ذكر بعض المفسرين أنه هو سليمان نفسه –عليه السلام – ونحن نرجح أنه غيره . فلو كان هو لأظهره السياق باسمه . ولما أخفاه والقصة عنه ، ولا داعي لإخفاء اسمه فيما عند هذا الموقف الباهر . وبعضهم قال : إن اسمه اصيا ابن برخيا ولا دليل عليه .(1)

ويرى بعض المفسرين في قوله ( أنا آتيك به قيل أن يرتد إليك طرفك ) أي ارفع بصرك وانظر مد بصرك مما تقدر عليه فانك لا يكل بصرك إلا وهو حاضر عندك (2) (3)

العلم الحديث يبين سرعه حركات الجفن :

ويقسم حركات الجفن عند الإغماض الى ثلاث حركات

إغلاق الجفن (هبوطه ) وسرعته خمسه من مائه من الثانيه 1

سكون الجفن (يظل الجفن مغلقا) وبقائه ساكن مده خمسه عشر من المائة من الثانيه2

ارتداد الجفن ( ارتفاعه ) وسرعته عشرين من مائه من الثانيه 3

أخذت هذه القياسات باستعمال التصوير السينمائي 4

- وبهذا يكون سرعه قبل ارتداد الطرف هي مجموع سرعه إغلاق الجفن وسكونه وتساوى اثنين من عشره من الثانية

ا لمسافة بين اليمن وفلسطين تساوى تقريبا ألفى كيلومتر 5

- و السرعة تساوى المسافة على الزمن

- فيكون الناقل ( الذي عنده علم من الكتاب )قد قطع أربعه ألاف كيلومتر وهى المسافة بين فلسطين واليمن ذهاب وإياب في مده من الزمن قدرها اثنين من عشره من الثانية فتكون سرعته تقريبا عشرين ألف كيلومتر في الثانية وتكون سرعه انتقال العرش هي نفس سرعه الناقل تقريبا أي عشرين ألف كيلو متر في الثانيه .

وربما أن سرعه انتقال عرش بلقيس نصف ذلك أي عشره آلاف كيلومتر في الثانية إذا كان انتقال عرش بلقيس من اليمن الى فلسطين بدون حضور الناقل إليه.

هذا والله أعلم .

المراجع :

- 1 في ظلال القران –سيد قطب –المجلد الخامس –تفسير سوره النمل – ص 2641- الطبعة الخامسة عشر-دار الشروق-بيروت.

-الكشاف –الزمخشرى- المجلد الثالث - تفسير سوره النمل- ص 149-دار الفكر 2.

-تفسير القران العظيم – ابن كثير – الجزء الثالث - تفسير سوره النمل- ص 364 – دار المعرفة 3.

-تفسير النجوم في علم العيون –د إبراهيم الجرافى –ص 368 – الطبعة 1 –دارا لحكمه – دمشق1987. 4

5-المسافات بين الدول: 5