ايها الشباب .. اكراما لدماء الشهداء ... لا تضيعوا الانتصار !
بقلم/ توفيق سعد القدمي
نشر منذ: 10 سنوات و 9 أشهر و 3 أيام
الأحد 25 ديسمبر-كانون الأول 2011 11:01 م

بالنضال والعزم والاصرار والتضحيات الجسام حقق الشعب اليمني العظيم انتصارا كبيرا على اعداء الحياة ، وتوج بدماء أبناءه الأطهار فوزا لم يكن بالإمكان الوصول اليه او بلوغه او حتى مجرد الحلم بتحقيقه .

نعم حققوا نصرا مبينا . فالمبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية هي اهم وابرز معالم وبشائر ذلكم الانتصار المؤزر . لأنها حسمت أمورا ما كان لها ان تحسم في ظل الانقسام الذي بدا جليا على الساحة الوطنية ، التي لم تتخذ من التجربتين التونسية والمصرية نموذجا ، في طريق السعي للخلاص من جبروت وتسلط صناع الفساد والتوريث .

ان المبادرة الخليجية وآليتها التنفيذية وضعت اليمن على بداية طريق جديد ، وامام معالم واضحة ستمكنه - ان احسن ابناءه اغتنام الفرصة - من السير في ركب البلدان الحرة المتطورة .

اما محاولات التشبث بحلول واطروحات تخالف ما اتفقت عليه كافة الاطراف السياسية اليمنية ، وما باركته الدول الشقيقة والصديقة والعالم بأسره ، فلا يعد الا جهدا غير ذي نفع ، غير ذي جدوى . بل ويعد خدمة جليلة لنظام متهالك نجح بامتياز في بناء جيش وأمن عائلي ، ونجح في تفريخ الفرق المتخصصة في البلطجة والقتل وقطع الطرق ، والفرق الاخرى التي تجيد ارتداء الملابس الانيقة وتجيد فنون تكريس العبث والتدمير واغراق الوطن في اتون صراعات وحروب وانهيارات وتمزق .

من هنا اعود لأقول : احرصوا شبابنا على مداواة الجراح ، ولملمة الصفوف ، والاتجاه صوب بناء اليمن الجديد ، اليمن الواعد بالخير .

تمسكوا بما كفلته لكم تلك المبادرة من حق في المطالبة المشروعة باجتثاث الفاسدين . بتعديل والغاء القوانين الهمجية اللعينة التي فصلت خصيصا لرعاية وحماية اللصوص . بتطهير مجلس القضاء الاعلى من العناصر التي أساءت لسمعة القضاء . بتطهير المؤسسات الامنية من عناصر المتاجرة بكرامة وحريات الناس .

هذه هي المطالب التي ستهيئ اليمن للدخول في مصاف البلدان القابلة للنهوض والرقي .

اما محاولات التصعيد اللاواعي فلن تخدم الا من تضرر من ثورة الشعب . لن تخدم سوى العناصر المريضة والمتعفنة التي ساهمت في ايصال اليمن الى ما وصل اليه من التخلف والانحدار .

كما ان اي محاولات للسير باتجاهات مخالفة لما نصت عليه المبادرة لن تؤدي الا الى المزيد من الانتكاسات والانكسارات والجراح وسيلان انهار الدماء ، على طريق شرذمة وتقسيم وتدمير واضعاف ، بل وصوملة وافغنة اليمن ، المعد بشكل كبير للدخول تحت مسمى اللادولة !!

اعلموا شبابنا الحر الابي ان ما تحقق افضل بكثير مما ستتمخض عنه محاولات الاندفاع غير المدروس . اعلموا ان دماء الشهداء بحاجة لمن يضطلع بتعزيز مكانة واسم اليمن ، لا الى من يسعى الى تمزيقها وجرها نحو مستقبل مظلم لا يعلم الا الله وحده مقدار سوداويته وعتمة ظلمته .

تجاوزوا الماضي ، واغتنموا الانتصار لصنع الازدهار- يحفظكم الله –

 فانتم ثروة اليمن وكنزها الغالي ، وليس امامنا بدائل ، وليس لدينا نفط ، حتى تتحرك او تتغير موازين القوى اكثر مما حصل .

برهنوا ان الحكمة اليمنية باقية وراسخة رسوخ الجبال .

يا أملنا – بعد الله جل شأنه – في المضي باتجاه الأمن والرخاء والاستقرار .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد حاجب
لماذا نادي الخريجين في صنعاء؟
محمد حاجب
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عصام محمد الأحمدي
الوهج السبتمبري والدور المصري
عصام محمد الأحمدي
كتابات
الخطاب الروحانيمعذرة علي العمراني
الخطاب الروحاني
د كتور/وليد ابراهيم الجرافيقبل أن يرتد إليك طرفك
د كتور/وليد ابراهيم الجرافي
الحسن الجلالوداعاً أبي...
الحسن الجلال
مشاهدة المزيد