أول الغيث...
بقلم/ صلاح بن مسلم باتيس
نشر منذ: 9 سنوات و 7 أشهر و يوم واحد
الإثنين 02 يناير-كانون الثاني 2012 07:58 م

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه... أما بعد

فهاهو عام 2011م انقضى بحلوه ومره .. وبنظرة فاحصة لأحداثه الجسام العظام التي دارت رحاها في أرجاء المعمورة نجد أنه عام يختلف تماما عن سابقيه في التاريخ المعاصر فبينما كانت أمتنا العربية والإسلامية خلال العقود الماضية تتجرع الويلات والهزائم والقمع والتنكيل والاجتياحات المنظمة والمدعومة لأراضيها ومقدراتها سواء في فلسطين أوالعراق أوافغانستان وغيرها من الأماكن .. ونحن لانستطيع أن نقدم شيئا يمكن أن يعد في قاموس المقاومة والجهاد لهذا العدوان الغاشم على كل مقومات العزة والكرامة للعرب والمسلمين في ظل شعوب مقهورة وممزقة ومشردة في أرجاء العالم بحثا عن ضروريات الحياة الكريمة .. وأنظمة قمعية متسلطة واقعة في قبضة المعتدي مهمتها كبح جماح كل حركة تنادي بالتحرر والإنتصار من الظلم والقهر والإستبداد مهما كانت هذه الحركة في أيدولوجياتها وأفكارها وقناعاتها فإنها تضرب بيد من حديد ويتم إسكاتها مادامت تنادي بالتحرر والعدل والمساواة ورد الحقوق واحترام الدساتير والقوانين ورفض الوصاية الخارجية وانتهاك سيادة الأوطان ..

ولكن الله القائل في الحديث القدسي : ياعبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلاتظالموا

والقائل في محكم تنزيله : وكأين من قرية أهلكناها وهي ظالمة فهي خاوية على عروشها وبئر معطلة وقصر مشيد..

قد انتصر لأوليائه وهيأ لهم وسائل الإنتصار على هذا الظلم الواقع بهم

فانظروا إلى أسباب هلاك الأمم وأهلها حين يصبح الناس من شدة الظلم طبقتين لاثالث لهما : فقراء معدمون وأغنياء متخمون حتى أصبح الفقير لايجد قيمة الدواء ولا الكساء ولا يجد لأبنائه التعليم المطلوب ولا يجد المزارع مايستطيع أن يدير به ماكينة الماء التي يروي بها مزرعته لارتفاع تكاليف الوقود والمحروقات وأجرة المزارعين فأصبحت بئره معطلة

بينما المتنفذون ورموز هذه الأنظمة يعيشون في القصور الفارهة ويأكلون مما لذ وطاب من أصناف المأكولات ويلبسون أفخم الملابس ويحصل أبناؤهم على المنح الدارسية في أرقى الجامعات العالمية وإذا أصيب أحدهم بزكام أو نزلة برد ذهب للعلاج على متن طائرة خاصة إلى أكبر المستشفيات في أوروبا وأمريكا ويعبثون بأموال الأمة ومصادر عيشها واستقرارها ونموها وازدهارها دون رقيب أو حسيب ...

فمالذي حدث ؟؟!! لقد شاء الله وأذن للحق أ ن ينتصر وهيأ لهذا النصر أسبابه فانفجرت ثورة الشباب السلمية بدئا بتونس ومرورا بمصر فليبيا واليمن ثم الشام وبعض الدول التي تأثرت بارتجاج فقط جراء وقع أقدام الثوار في هذه الدول.. هؤلاء الشباب الذين ولدوا وترعرعوا وهم لايسمعون بغير صاحب الفخامة والسيادة والسمو ولايرون غير وجوه مللنا رؤيتها وصمت أذاننا كلماتها ومجت نفوسنا رائحة زيفها وماهي إلا أيام أو شهور معدودة وإذا بنا نرى هذه الزعامات الكرتونية والأنظمة البوليسية تتهاوى كبيوت العنكبوت فمنهم من هرب ومنهم من اعتقل وأودع السجون ومنهم من قتل ومنهم من تنازل مرغما ومنهم من ينتظر ...وسيسجل التاريخ بحروف من ذهب على صفحات من نور سيرة أولئك الأبطار والأحرار والحرائر الذين ثاروا وضحوا وصمدوا في هذا الربيع العربي الزاهر ومهدوا الطريق للعدل أن يقول كلمته التي طالما اسكتت ووللمساكين أن ينعموا بحقوقهم التي طالما منعوا منها وإعادة المجد الذي ضاع منا ...

والخزي والعار للمجرمين الذين قتلوا وبطشوا وقمعوا هذه الثورات السلمية محاولة منهم لإسكات صوت الحق الذي انبلج فجره وإيقاف مسيرة الشرف التي لن توقفها هذه الحماقات فمسيرة الخير والتحرر انطلقت بقوة نحو أهدافها السامية دون توقف حتى تحقق كامل أهدافها غير منقوصة بإذن الله ..

ومع كل هذا فلاتزال القوى الأجنبية تحاول جاهدة إجهاض هذه الثورات أو اختراقها وتحاول كذلك منع حدوثها بأي وسيلة في أي بلد آخر ولكن الشباب الذي ثار في هذه الأقطار يدرك جيدا مكر وكيد أعدائه لأننا نعلم قول الله عز وجل : ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين .. وقوله سبحانه وقد مكروا مكرهم وعند الله مكرهم وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال .. فإذا مكرهم لتزول منه الجبال فيجب أن يكون مكر أهل الحق أقوى وأعظم ليزيلهم مع الجبال .. ندرك كذلك أن في بقية البلدان المظلومة والمكلومة شباب أحرار وحرائر يستطيعون أن يفجروا براكين الغضب الشعبي ليجتاح كل بلد مدنس ويطهره من طغاة الفساد والإستبداد حتى تعود للأمة وحدتها وعزتها وكرامتها وماذلك على الله بعزيز

 وكأنني أنظر إلى العام الجديد 2012م وقد تحررت كل بلداننا وأقطارنا من العملاء المرتزقة المأجورين وقد أصبح من قادة الأمة من يضع ضمن أجندته وسياسات بلده كيفية توحيد الجهود وجمع الكلمة من أجل انتزاع حقوقنا التي ضاعت واستعادة مقدساتنا التي دنست بل والتخطيط الإستراتيجي لتكوين دولة فدرالية تجمع هذه الأقطار التي تحررت حتى تصبح امبراطورية واحدة يصعب مواجهتها أو الإقتراب من سيادتها بسوء ويكون لأبناء هذه المنطقة التي عاشت هذه الثورات مكانتهم وهيبتهم في كل دول العالم ويفخرون بدينهم وهويتهم ولغتهم وتاريخهم المجيد .. ويبنون حاضرهم ويخططون لمستقبلهم بطموح وأمل منقطع النظير .. وهذه الإرهاصات سنراها في أول اجتماع لوزراء الداخلية أو الخارجية أو الرؤساء العرب بعد هذه الأحداث العظيمة وسنستمع الخطابات التي ننتظرها ونشتاق اليها وسنرى المواقف الرجولية التي تمنيناها منذ عقود .. وسيعلم الذين كفروا أي منقلب ينقلبون... حينها فقط سيتأكد من لايزال في غفوته أننا قد انتصرنا وفي طريقنا لإكمال نصرنا وحينها نقول بقول الله عز وجل : كم تركوا من جنات وعيون وزروع ومقام كريم ونعمة كانوا فيها فاكهين كذلك وأورثناها قوما آخرين ...

*عضو قيادة المجلس الوطني – رئيس المجلس الثوري بحضرموت