آخر الاخبار
كلمات من القلب في الذكرى الثانية للثورة
بقلم/ صلاح بن مسلم باتيس
نشر منذ: 8 سنوات و 8 أشهر و 8 أيام
الأحد 10 فبراير-شباط 2013 05:27 م

إلى كل المخلصين من أمتي .. إلى الأحرار والحرائر التواقين للحرية وصناعة المجد القادم ..

خذوها من قلب محب لكم جميعا .. وقد حققنا أهداف كبيرة ومكاسب عظيمة .. صمودا نحو المجد القادم ..

وحتى لا ننخدع بكل من يدعونا للميدان .. ونستجيب لكل ناعق .. فنكون وقودا للمؤامرات التي تستهدف ثورات شعوبنا الشبابية السلمية في جميع بلداننا العربية ..

أولا : علينا أن ندرك جيدا أن شعوبنا الثائرة التي خرجت في طوفان بشري هادر على شكل أعاصير جماهيرية هائلة وفي مقدمتها شبابنا الأحرار قد عصفت بأنظمة ليست بالهينة .. ذات إمكانيات مادية وبشرية واستخباراتية ضخمة .. وأطاحت بعدد منها ليست فقط على المستوى المحلي بل على المستوى الدولي ولا يمكن أن تستسلم بسهولة .. حيث أن هذه الأنظمة تمثل امتدادا طبيعيا للإستعمار الأجنبي وهي تمثل كذلك نفوذا كبيرا لتلك الدول الكبرى التي استعمرت عالمنا العربي والإسلامي .. لذلك فقد سقطت تلك الأنظمة وسقط معها النفوذ الأجنبي في بلادنا وبلاد العرب والمسلمين وفي مقدمتها مصر الكنانة .. فلا غرابة من أن تتحرك هذه القوى العالمية وتخطط بكل قوتها وتلقي بثقلها لكي تفشل أو تعرقل ثوراتنا العظيمة ..

ثانيا : من الملاحظ في مجريات الأحداث محليا وإقليميا ودوليا أن هذه القوى الكبرى وبعض الأنظمة العربية المتعاونة معها التي تخاف أن تطالها يد التغيير المحتوم قد استغلت الحماس الجماهيري المتصاعد في عالمنا العربي فركبت موجته وأصبحت تغازل الجماهير بما ينسجم وروح التغيير والثورة في قلوبهم وتحاول أن تضربنا بنفس سلاحنا وتنسف ثوراتنا بنفس أسلوبنا واستخدام وسائلنا على شكل مسيرات واحتجاجات ومظاهرات وفعاليات مماثلة جماهيرية وشعبية كبيرة مستغلة بذلك رغبة الشعوب في سرعة التغيير والسخط المتصاعد بين هذه الشعوب من المعاناة وتفاقم الأوضاع الأمنية والمعيشية والخدمية الصعبة خلال شهور وأعوام التحول الكبير والإنتقال الهائل من واقع ما قبل الثورات السلمية إلى مراحل التغيير كواقع طبيعي لمن يفكر بعمق وإنصاف واستغلال مايسمى بالدولة العميقة وأدوات وعناصر الأنظمة المتهاوية لعرقلة المرحلة الإنتقالية واتساع الهوة بين قادة الثورة والجماهير الثائرة التي تتطلع بشكل عاجل للواقع الجديد والمستقبل الأفضل وجعلها تفقد الثقة فيما بينها وبين المكونات المختلفة لهذه الثورات العظيمة ..

ثالثا : علينا جميعا وقبل الإستجابة والإندفاع نحو أي ساحة أو ميدان أو دعوات تصعيدية أن نلاحظ خمسة معايير وضوابط تعتبر دليل نزاهة ومصداقية كل ثورة :

1) أن تكون هذه الفعالية بالتنسيق مع جميع القوى الثورية التي شاركت في الإطاحة بالنظام السابق .. وليست فعالية شاذة ومنفردة بذاتها ..

2) أن لا ترفع فيها أي صورة لزعيم أو قائد لايزال على قيد الحياة مهما كان دوره النضالي والبطولي حتى لا تجير الثورة لشخص أو فصيل بذاته ولا تختزل في كيان بعينه .. وتذكروا ولاحظوا معي جميع الثورات الشعبية السلمية في تونس وليبيا ومصر واليمن وسوريا والعراق .. لم يرفع الثوار فيها أي صورة لزعيم أو مناضل لايزال على قيد الحياة لأنها ثورات حقيقية ونزيهة قامت لتسقط العنصرية والإستبدادية وحكم الفرد واحتكار السلطة ..

3) أن لا ترفع أي شعارات عنصرية ومناطقية وعدائية لأي شعب عربي مهما كانت العلاقات متوترة في الماضي لأن الشعوب لا ذنب لها وإنما الذنب على الحكام والأنظمة التي كانت تحكم تلك الشعوب المظلومة

فلا نحمل الشعب جريمة النظام ونفرق بين الشعوب وأنظمتها بل نسعى لتوحيد شعوبنا العربية بإذن الله بعد إسقاط تلك الأنظمة الطاغية المجرمة ..

4) نجد أن الفعالية الثورية بحق يرفع أبناؤها رايات بقية الثورات الشعبية من حوله فتظهر لنا ثورات شعوبنا العربية وكأنها ثورة واحدة في لوحة بديعة متناسقة بفضل الله ففي مصر ترفع رايات تونس وليبيا واليمن وسوريا والعراق وكذلك يرفع هذه الرايات كل شعب ثائر في أي دولة من هذه الدول كتضامن ومناصرة معنوية فيما بين هذه الشعوب العربية العظيمة ..

5) التزام السلمية كمبدأ قيمي وأخلاقي وخيار ثوري إستراتيجي حتى نحقق كامل أهداف ثوراتنا السلمية وعدم الخروج عن مسار السلمية بالإعتداء على المصالح والمنشئات العامة والخاصة وإطلاق خطابات التهديد والوعيد والتصفية والتدمير لمن خالفنا الرأي أو من لم يشاركنا فعالياتنا المختلفة .. وخلق مبررات وهمية زائفة تكون بمثابة فخ ومؤامرة لتلك القوى وبقية الأنظمة التي ثرنا عليها للنيل منا ومن ثوراتنا المباركة ومكتسباتها العظيمة .

هذه أحبتي بعض الخواطر والمشاعر التي بحت بها من كل قلبي في الذكرى الثانية لانطلاقة ثورتنا الشبابية الشعبية السلمية في وطننا الحبيب لكم ولأخواني وأخواتي شباب الأمة الثائرة ضد الظلم والإستبداد والطغيان ... وإنها لثورة حتى النصر .. وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ ..