المخرج الآمن
بقلم/ توفيق الخليدي
نشر منذ: 9 سنوات و أسبوعين و يومين
الأربعاء 08 فبراير-شباط 2012 06:46 م

ونحن نقترب من 21 فبراير تبدو العديد من الأحداث على السطح وجلها أمنية بما يشبه العبث الذي يحاول جرنا إلى مستنقع الفوضى ومن ثم إلى عدم إجراء انتخابات وهذا سيعني بالتأكيد ألا رئيس شرعي لليمن إلا صالح , إذاً هي تحديات كبيرة نواجهها اليوم وحرب أمنية تحاول أن تخلط الأوراق وتبعثر تلك الجهود التي وصلنا معها إلى مخرج آمن لوطن جريح , مثل هذه التحديات متوقعة فتركة أكثر من ثلاثة عقود لا يمكن أن تمر مرور الكرام بل إننا كنا على بعد خطوات من حرب طاحنة كان الجميع يتوقع أن تنطلق شراراتها بأي لحظة.

ورغم ما نستشعره من محاولات لإفشال هذه الانتخابات لأن نتيجتها حتماً لن تكون في مصلحة الآخر, وإن بدا للبعض أنها لا تحقق مكسباً وطنياً مع أنه لا وجود لحلول أخرى لا تؤدي إلى دخولنا في أتون حرب لا تبقي ولا تذر أو على الأقل دون إراقة دماء اليمنيين, أما أن يكتفي البعض بالتنظير دون أن تكون هناك حلول عملية فهذا غير منطقي فالكلام وحده لا يكفي والإنسان اليمني هو أغلى ثورة يملكها اليمن ولانريد أن نخسر المزيد من تلك الأرواح النقية, إننا إن نظرنا لـ 21 فبراير كمخرج آمن من وضع غير آمن وكمغادرة سلسة من مربع عنيف الملامح ؛ لا كانتخابات تنافسية حقيقية. وبما أننا أمام حل ممكن ولم يعد بالإمكان التهرب من استحقاقاته فإننا يجب أن ننظر للأمر كما هو بالفعل فمن المستحيل أن تجرى انتخابات تنافسية نزيهة في ظل هذا الوضع الذي نعيشه وخاصة أن كثيراً من الفاسدين مازالت أيديهم تمارس العبث في مفاصل الدولة في ظل عدم اكتمال الأهداف الثورية المنشودة أي أن ثورتنا مازالت مستمرة وما تحقق حتى هذه اللحظة لا يعني أننا انتهينا مما خلفته تلك العقود الثلاثة وأي انتخابات سيقال عنها تنافسية ستكون عبارة عن عبث لا يختلف عما سبق ولن تتغير النتائج بل وقد نعود إلى نقطة البداية وتذهب تلك الجهود سدى.

إنني أستغرب من أولئك الساسة والكتاب الذين يقفون ضد هذه الانتخابات وكأنهم غير مستوعبين للوضع أو كأنهم يعتقدون أن الأمر قد انتهى وأصبحنا نعيش في الوطن الحلم ومن ثم لابد من المنافسة الحقيقية , إننا يا سادة ما زلنا على ذات النضال نحاول جاهدين أن نخرج من عنق الزجاجة ومازال الطريق طويلاٌ والتحديات كبيرة لكننا على يقين أننا سنصل بإذن الله إلى تلك اللحظة التي يتنافس فيها الجميع بما يؤهل ليمن جديد لا مكان فيه للعبث , يقول فيه الشعب كلمته بما يرضي الله عز وجل أولاً ثم ضميره الوطني ثانياً , ومع هذا لا ينبغي أن نرغم أحداً على الاقتناع بما نقوم به وبالمقابل على من يرفض ألا يحاول إرغامنا على الاقتناع بفكرته, وليعارض بالطرق السلمية وليعبر عن رأيه دون تخوين أو إثارة للفوضى والعبث, دعونا نخرج بسلام تمهيداً لانتخابات حقيقية قادمة على أرضية وطنية مستوية بلا انحناءات.

تغريدة..

ركز في أعماق الأشياء فقد يبدو لك الأمر بشكل مغاير , إن تبلد السماء بالغيوم وضجيج البرق الصاخب يعني قدوم المطر .