هل ينصر الحق بباطل ؟
بقلم/ صالح بن عبدالله السليمان
نشر منذ: 8 سنوات و 4 أشهر و 8 أيام
الأربعاء 20 يونيو-حزيران 2012 06:45 م

الدكتور عبدالموجود راجح عضو لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشعب وعضو حزب الحرية والعدالة قال في لقاء له كلمة مهمة جداً , كم أحب أن تكون هي الحقيقة , وأن تتبعها كل الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية , إذ قال :- " نحن لا نمثل الإسلام , بل نمثل فهمنا للإسلام , وفهمنا قد يكون فيه أخطاء " هذه تذكرني بقول الإمام الشافعي(رأيي صواب يحتمل الخطأ،ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب) .

كل الخوف من الذين يقولون رأينا هو الصواب ورأي غيرنا خطأ , وقد يزيدون العيار , فيقولون رأينا هو الصواب ورأي غيرنا كفر , أو رأينا هو الصواب ورأي غيرنا خيانة , 

كل هؤلاء , سواء من تيارات إسلامية , أو ليبرالية أو علمانية يتبعون شعار فرعون في قوله تعالى { قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلَّا مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلَّا سَبِيلَ الرَّشَادِ }

هنا وهنا نأتي إلى سؤال مهم , كيف نعرف الصواب من الخطأ , وكيف نعرف الرأي الذي قد يخالطه خطأ أو يخالطه صواب ؟

الحل هو بالحوار , الحوار بالعقل , وبالمنطق , والحجة والدليل , ولن يكون حوار بالسب والشتم والتخوين والتشكيك الغير مبرر إلا بالمخاوف والأوهام والحكم بالنوايا .

يجب أن نتحول عن هذه الدائرة المفرغة التي أقحمنا أنفسنا فيها , ونتناقش مع الرأي الآخر والمخالف لنا بالحكمة والموعظة الحسنة , ونتجادل معهم كما أمر ربنا " بالتي هي أحسن" .

إن الفاشل والجاهل وعديم الحجة هو الذي ينطلق في حملات تشويه وسب وقذف , ولا يتناقش بالعقل , ولا يتبع أوامر الله , بل يتبع سبيل الطغاة , الذين عندما عجزوا عن الجدال بالعقل والحكمة مع المسلمين في كل العصور قالوا "أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون "

لنفتح أبواب الحوار , ولنتسلح بالعلم والعقل , ولنناقش مخالفينا بالحكمة , وعندما نعجز , فسنعرف ذلك , وعندما لا نجد لدينا سلاح إلا السب والشتم والتخوين وحساب الضمائر وجرح الأشخاص , حينها , لنتأكد أننا قد هزمنا , وأن العقل والحكمة والحجة ليست إلى جانبنا , لذا لجئنا إلى هذه الأساليب , مخالفين فيها ديننا وربنا , ربنا الذي نهانا عن سب أله الكفار , أمرا صريحا مباشرا , فقال جل وعلا { وَلا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْوًا بِغَيْرِ عِلْمٍ }

هذه الأوامر الإلهية هي للدعوة لأهم شيء في حياة البشر , وهي الدعوة للتوحيد , فكيف نخالفها فيما دونها ؟ فأمور السياسة والاقتصاد والاجتماع وحتى بعض الأمور الفقيه جائز الاختلاف فيها , ولكن نرى البعض ويا للأسف يبتعدون عن أمر الله وهم يدعون إلى ما يعتبرونه طاعة لله .

أتدعون إلى الله بما يخالف أمره , أينصر حق بخطأ ؟

بل بلغ بالكثير من هؤلاء , عندما تقول له قال الله أو قال الرسول , يرد عليك بقال فلان , او قال فلان. ويترك أمرا صريحا مباشرا في القران الكريم ولرسوله الكريم , لأقوال بشر قد يصيبون ويخطئون .

اتقوا الله في أنفسكم وإخوانكم , ولنجتمع ونتناقش وليدل كل بدلوه , ولا نتنابز بالألقاب , وأخر قولي هو قول ربنا العليم الحكيم {قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ}.

وعلى طريق الحرية والكرامة نلتقي

http://salehalsulaiman.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد كريشان
ماكرون والنزول من هذه الشجرة العالية
محمد كريشان
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
ابو الحسنين محسن معيض
طُزّ في المبدأ
ابو الحسنين محسن معيض
كتابات
المحامي/ أسامة عبد الإله الأصبحيأعطني قضاء أعطيك دولة
المحامي/ أسامة عبد الإله الأصبحي
مشاهدة المزيد