هل يكرر قادة الحراك الجنوبي سيناريو البيض
بقلم/ حسين سالم الرفاعي
نشر منذ: 10 سنوات و 6 أشهر و 18 يوماً
الأحد 15 يوليو-تموز 2012 06:07 م

قبيل التوقيع على اتفاقية الوحدة في نفق القلوعة بمدينة عدن, طرح الرفيق علي سالم البيض مسماره الأخير في نعش طي صفحة صراعات الماضي من خلال شرطة الأخير المتضمن ضرورة إبعاد الرئيس ناصر ورفاقه المبعدون قسرا منذو أحداث يناير المشؤومة,مع عدم الاعتراف او الاستيعاب لمن تبقى منهم في الدخول على حصة محافظات الجنوب والتي سميت حينئذ بحصة الاشتراكي في تقاسم المناصب الحكومية مابعد الوحدة , ليستمر الرفاق في ممارسة لغة الإقصاء والتهميش وإغلاق كل الأبواب التي كان من الممكن ان تؤدي الى فتح أبواب من التسامح وطي صفحات الماضي بكل مافيه من ماسي والبدء في عهد جديد يملؤه المحبة والإخاء والتوافق الأخوي والوطني في كافة الجوانب.

  أدى ذلك التعنت والإقصاء وعدم الاعتراف بالأخر الى نتائج لم يكن يتوقعها رفاق البيض ومشروعه الانفصالي وعادوا بالبلاد الى مرحلة الانقسام وتصفية الحسابات مثل ماكانت عليه أثناء وبعد يناير المشؤوم وكانت ابرز نتائجها حرب صيف 1994م.

ودارت الأيام وأصبح اليوم رفاق (الرئيس ناصر) على دفة الحكم لليمن كله ومعهم الكثير والكثير التواقين الى يمن موحد يسوده النظام والقانون, فيما لايزال رفاق البيض وتيارهم المسيطر على توجهات الحراك لم يعي عبر ودروس المراحل التاريخية ولم يعتبروا من كل الأحداث التي أفضت الى نتائج كارثية على الوطن وأبناءه.. واستمرارهم في تكرار تلك السيناريوهات وإعادة إنتاج تلك الأخطاء الفادحة ابدا لن يفضي سوى بمزيدا من كوارث اكبر واطم..

المشهد اليوم لزعامات الحراك ملئ بالانقسامات في الوقت الذي لم يكن لهم حيازة التمثيل الحصري لكافة ابناء ومكونات المحافظات الجنوبية وخاصة ممن يخالفهم الراي تجاه كيفية معالجة القضية الجنوبية ومن دون تحكيم العقل وإزالة لغة الإقصاء واتهامات العمالة والخيانة والبدء بصفحة جديدة مبنية على التسامح المتسامي على جراحات الماضي الأليم وذلك للمضي قدما في شراكة وطنية تضمن إيجاد المعالجات الحقيقة التي لاتحتمل النقصان لكل القضايا وبما يخدم تطلعات الجميع للعيش في وطن موحد وامن ومستقر يضمن للجميع الحرية والمساواة في الحقوق والواجبات....الخ....

ومن دون العمل بذلك فلا شك فان مشاهد أكثر مأساوية عن ذي قبل سيتم إعادة إنتاجها وستفضي حتما الى مزيدا من الكوارث التي لن تمحو اثارها وستضل لعنة الانتقام تطارد الجميع الى قيام الساعة...

  ألا يكفي الجميع خمسة عقود او يزيد من الانشغال بالصراعات ونزيف الدماء وزراعة الحقد والكراهية في نفوس الأجيال المتعاقبة لتواصل مشوار الانتقام بدلا من زراعة لغة الحب والتسامح والأخوة والانشغال بتحقيق آمالهم وتطلعاتهم في حياة أمنه ومزدهرة وذلك ماكانوا يأملوه من قيام الثورة على المستعمر..

هي دعوة صادقة نابعة بإخلاص من القلب الى كل الأحبة من قيادات وشباب ومكونات الحراك ورافعي شعار القضية الجنوبية بنبذ كل أشكال التعصب والإقصاء والإلغاء والتخوين وعدم الاعتراف بالأخر ومد الأيادي للجميع وقراءة واقع اليوم والتعاطي معها لتحقيق تطلعات المستقبل لليمن جميعا من خلال مد الأيادي للبدء في الحوار الجاد والمخلص الذي يفضي الى معالجة كافة القضايا والمظالم ويؤسس الى حقبة جديدة من الأخوة والمواطنة يسودها التسامح والمساواة والعيش في رخاء وازدهار بعيدا عن منغصات الانجرار الى صفحات الماضي الأسود..

فان كنتم تتوقون وتنشدون الى ان ينعم الجميع بالسلام والرخاء والعيش بكرامة فمدوا أيديكم للأيادي الممتدة اليوم لكم للبدء بأولى خطوات تحقيق مايتطلع اليه الجميع .. وبادروا لاستغلال مثل هذه الفرصة المتاحة اليوم والتي يدرك الجميع بانها قد لاتستمر طويلا... فلنحرض جميعا الى اغتنام ذلك ونبادر الى البدء بأولى خطواتنا لطي الصفحات المملوءة بجراحات الماضي ونسمو لنؤسس لنا ولأجيالنا وطنا شامخا بعنفوان الحب والتسامح يحقق كل الآمال والتطلعات لأبناءه جميعا..

اللهم اني بلغت اللهم فاشهد...

*عضو اللجنة التحضيرية للملتقى الوطني لأبناء الجنوب فرع م/شبوة

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
كلادس صعب
جبران باسيل يمدد ولاية العهد القوي لاستكمال الإنجازات الوهمية
كلادس صعب
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
حسناء محمد
نجم لا نراه
حسناء محمد
كتابات
هاني غيلان عبد القادرولا تركنوا إلى أمريكا
هاني غيلان عبد القادر
قتلوه قتلهم الله! الشهيد العري
علي بن عبدالله
عزالدين سعيد الأصبحيلماذا تعز ؟!!.. لماذا الآن ؟؟!
عزالدين سعيد الأصبحي
مشاهدة المزيد