يا .. شوقي شفيق ...
بقلم/ عزالدين سعيد الأصبحي
نشر منذ: 7 سنوات و 11 شهراً و 18 يوماً
الأحد 30 سبتمبر-أيلول 2012 07:09 م

اعترف أني لم استطع ان اكتب طيلة هذه الأيام الماضية لأني أردت ان اكتب عن شوقي شفيق - الصديق والشاعر والفنان

رأيت نفسي محاصر بالقهر أكثر مما احتمل وأنا اقرأ نداء الأصدقاء حول حالته الصحية واجد صعوبة في ان ارفع صوتي بصرخة من قهر لشدة اختناقي..

يا شوقي يا شفيق يا شاعر في بلد تموت فيها القصائد لأنها بلد مشغولة بتمجيد الحروب وتقديس القبائل

ذنب شوقي والآخرين الجميلين أنهم أجمل مما يجب في بلد فيه القبح سيد الموقف

---****--

الآن لا نحتاج إلى ان نجمل أنفسنا ونتحدث برزانة العقل الكاذب والوقار الزائف ونحن نحتج على وضع يهدر أدميتنا

أن يتمنطق كل الصغار بفساد لا يطاق ويموت أجمل زهر الوطن .. فهو قهر يخرجكك عن طورك

ان ينام شاعر بحجم شوقي شفيق صريع جلطة في مخ شغله هم الوطن ويدير من لا مخ لهم ظهورهم ولا يأبهون بفناني هذه الأرض ومبدعيها

فتلك جلطة العمر الحزين ورب الكعبة

-****---

ما تذكر القصيدة إلا وذكرنا شوقي شفيق

وما تذكر عدن إلا وذكرنا شوقي شفيق

وما تذكر حالة الإبداع الشعري اليمني إلا وذكرنا شوقي شفيق

وما ذكرنا شوقي شفيق إلا وذكرنا يمن الشعر والإلقاء الجميل والروح الشفافة

الآن ما عاد في هذا الوطن متسع للفتية الطيبين فصار المرض والإهمال يحصدهم

-***---

ياشوقي شفيق قم أيها الجميل نحن بحاجة إليك لأن القبح يحاصرنا والخوف والسلاح وتجار المبادئ ودكاكين الأحزاب

لهذا نحتاج إلى ما تبقى من الجمال نواجه فيه قهرنا لنتغلب عليهم بصوت أمثالك وبقصائدك وحروفك المضيئة

قم لأن هذا الزيف زائل ولا يمكن لموجة القهر ان تبقى جاثمة طويلا وستنزاح مع أول إطلالة لصبح حروفك

قم لأن في أفق عدن وجبالها اشراقة قادمة تحتاج صوتك الجميل وشعرك الأجمل يقول لها صباح الخير !