البلد المباح.. !!
بقلم/ ابراهيم القديمي
نشر منذ: 7 سنوات و 9 أشهر و 28 يوماً
الأحد 07 أكتوبر-تشرين الأول 2012 06:13 م

فساد العهد الصالحي بلغ حدا يزكم الانوف برائحته النتنة وقف العقلاء والمصلحون حيارى امام هذا الغول وما نتج عنه من نهب وسلب للمال العام .

حينما اتتبع ممارسات لصوص النظام البائد والفهلوة المحرمة التي مارسوها بكل وقاحة في حق هذا الشعب المحروم من ابسط مقومات الحياة اشعر بالغصة والحزن على البلد الذي كان سعيدا في يوم ما .

ان الفساد الصالحي يصيب المرء بالدوار والسكر والضغط والحموضة وقرحة المعدة و ازدياد معدل نبضات القلب .

  كيف لا ؟ وقد حول هؤلاء اليمن الكبير " مملكة الجبال والبحار والسهول الزراعية الخصبة والثروات النفطية والغازية والمعدنية والاحجار الكريمة " حولوها الى مستعمرة يرتعون فيها بكل اريحية فهي تمدهم باللحم والعسل والارصدة والشركات عابرة القارات .

من الممكن جدا ان يقدم مسئول ما على سرقة مال عام سائل " بنكنوت " ومن المتوقع ايضا ان نجد من ينهب اراضي مملوكة للدولة معتمدا على قبيلته ومن المتاح ان يسرق نافذ الموازنة المخصصة في البند الثالث من وزارته او مؤسسته التي يرأسها .

لكن ما لا يحتمل او يصدق ان يكشف وزير النقل عن اختفاء 8 طائرات من اسطول شركة طيران اليمنية البالغ عددها 14 طائرة  .

على المستوى الشخصي اصبت بالارباك والحيرة حينما قرات تصريحات الوزير توقعته ان يقول اختفاء قطع غيار او بعض التجهيزات الالكترونية الموجودة على متن الطائرات او على اكثر تقدير ان تختفي طائرة طائرتين انما تهريب 60 % من طائرات الشركة امر خارج عن سيطرة التفكير البشري .

كما يقول الانجليز "تو ماتش " كتير قوي اللي بانسمعه ده عن فساد صالح واعوانه واكثر منه ان نجد عبده الجندي يصرح لوكالة الانباء الصينية " شينخوا" ان اصرار الثوار على استرجاع الاموال المنهوبة وتخصيص جمعة تحمل هذا المطلب امر يتناقض مع قانون الحصانة .

اي حصانة واي بطيخ الله يكفينا شر تصريحاتك ومؤتمراتك الصحفية السخيفة يا جندي .

حينما تابعت الحوار الصريح على قناة سهيل مع رئيس نقابة المهندسين اليمنيين في طيران اليمنية محمد عمر مؤمن هالني حجم الفساد الهائل الذي تحدث عنه الرجل في الشركة .

  حجم المخالفات التي اوردها مؤمن كان صادما لكل المشاهدين و استغرب كيف نجا لوبي الفساد من العقاب الذي يستحقونه .

يقول بيان لنقابة المهندسين اليمنيين في طيران اليمنية " ان الشركة - اثناء ترأس الكابتن عبدالخالق القاضي رئيس مجلس ادارتها وزوج ابنة الرئيس السابق- تجاوزت كل القوانين المحلية والدولية المتعلقة بسلامة الطيران عندما قامت بتحميل متفجرات محظورة على متن الطائرات واستخدام قطع غيار مجهولة المصدر وغير مطابقة للمواصفات الى جانب بيع 15 محرك من طراز "جي تي 8 دي " الخاصة بطائرات بوينغ لطرف ايراني وامتناعها عن التحقيق في هذا الملف الشائك واغلاقه نهائيا ".

جوانب الفساد وفقا للبيان تضمنت صيانة المحركات في مراكز مغربية رديئة تؤثر على ادائها وشراء مواد كيماوية منتهية الصلاحية بقيمة 250 مليون ريال لاستعمالها في صيانة الطائرات .

اما قضية الفساد الكبرى في الشركة المنكوبة فهو قيام شخص نافذ محسوب على النظام السابق بتأسيس شركة طيران خاصة به في الاردن حيث بدا نشاطه باستئجار طائرتين من اسطول اليمنية الان كما يقول المهندس مؤمن " اصبح اسطول تلك الشركة 14 طائرة بالصلاة ع النبي خمسة وخميسة كي لا نحسدهم " وفي الوقت نفسه يتراجع اسطول الناقل الوطني " اليمنية " الى 6 طائرات رغم ان عمرها يقارب الخمسين عاما  .

عجبي يا زمن !

ان هذه التجاوزات شر مستطير تشتم منه رائحة العمولات فهو فساد صارخ حري بالحكومة الحالية التحقيق فيه مهما كلفها من ثمن .

ان هذا الفساد المالي والاداري الاعظم من نوعه في تاريخ الدول والشعوب يكشف سر اصرار صالح واعوانه من القطط السمان على حصانة رعناء كي يتمترسوا خلفها خوفا من الملاحقة والسجن واعادة الكنوز المفقودة للاجيال القادمة " كاد اللص ان يقول خذوني "

نعم انها كنوز وكنوز ثمينة جدا .

والله الذي لا يحلف الا باسمه لو استطاع رئيس الدولة استرجاعها للخزينة العامة لقالوا للمانحين سعيكم مشكور وما قصرتم .

قد يفهم من كلامي هذا اني ابالغ ولكنها الحقيقة المرة هل يعقل ان يخصص لرئيس مجلس ادارة مؤسسة مالية حكومية في عهد صالح مبلغ 12 الف دولار شهريا مقابل بند ترويح "قيمة حجز جناح ملكي - رويال سويت – " في فندق موفنبيك صنعاء .

هل يعقل ان يمتلك وزير محسوب على الرئيس المخلوع شقة في كورنيش الروشة ببيروت بقيمة 9 ملايين دولار وهل يعقل ان يمتلك نفس الوزير مجمع فلل في صنعاء وعدة عمارات في صنعاء ومدن اخرى ومن حقنا ان نتساءل كم اجمالي مستحقات هذا الوزير بالراتب والعلاوات وخلافه حتى يمتلك كل هذه العقارات ؟

هل يعقل ان تعقد الصفقات السرية المبنية على العمولات والرشاوى في النفط والغاز والموانئ دون ان يحاسب هؤلاء ؟

هل يعقل ان يصرف الرئيس السابق من الخزينة العامة في عام واحد فقط 250 سيارة لاند كروزر – في اكس آر – ع الزيرو قيمة السيارة الواحدة 60 الف دولار لمشائخ اميين لشراء ولاءآتهم .

هل يعقل ان تحصل زوجة شيخ قبلي متوفي على مساعدة علاجية بقيمة 200 الف جنية استرليني "نحو 300 الف دولار " من اجل اجراء الفحوصات في لندن مع ان هذه المرأة ورثت عن زوجها مليارات الريالات .

هل يعقل ان يحصل شيخ قبلي جاهل وثري على مساعدة علاجية بقيمة 60 الف يورو" نحو 90 الف دولار " لاجراء الفحوصات في المانيا بينما يمنح الاعلامي المبدع المتعلم الفقير الراحل يحي علاو مبلغ الف دولار فقط لمواجهة مرض السرطان الذي اودى بحياته  .

هل يعقل هذا ؟ !

نعم ممكن جدا حدوث هذا في بلد ال17 مليون أمي .

  اليمن التي احتظنت حضارات سبأ ومعين وحمير الموغلة في القدم وجاء نظام فاسد اوقف عجلة التاريخ والتقدم عند عام 1978 .

ان التاريخ لن يرحمنا اذا سكتنا على هذا الهراء وانني من على هذا المنبر ادعو التحالف الشعبي لاستراداد الاموال المنهوبة والمنظمات الحقوقية المهتمة ان يلاحقوا المتورطين في هذه الجرائم كما اطالب في الوقت ذاته الجهات المسئولة ممثلة بالنائب العام وهيئة مكافحة الفساد والجهاز المركزي للرقابة والمحاسبة ان تقوم بدورها الوطني ومحاسبة اللصوص وتطبيق القانون النافذ .

اذا لم يكن هناك تحركا سريعا في هذا الاتجاه فسوف تلعننا الاجيال الحالية والمقبلة المهددة بالتجهيل  .

والله ان قلبي يقطر دما على الحال الذي وصلنا اليه ومما يزيد الالم ان الكثير من الفاسدين باقون في الحكم رغم انوفنا ورغم انوف الشهداء الذين قضوا نحبهم وهم يهتفون للكرامة والحرية والعزة والحياة الكريمة في ساحات الاباء .

انها مشكلة التوافق والتسوية والمبادرة اللعينة التي حمت اللصوص وكلها عبارات تثير اشمئزاز الاحرار .

  ألم يقل الثوار ان الحسم الثوري والزحف الى القصر هو الحل لم يأبه لمطالبهم احد مع الاسف ؟

بحثت عن هبة احبوك يا وطني ـــــــــــــ فلم اجد لك الا قلبي الدامي .

رحمك الله يا ابا الأحرار رحمة الأبرار كأنك تعيش الان بيننا وتقرأ حاضرنا  .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمود ياسين
لصنعاء لذعة عطش وبهجة
محمود ياسين
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد حسين الرخمي
الأضاحي والفراء القاتل!
محمد حسين الرخمي
كتابات
د/ عبد الله الحضرميعلى ماذا يتحرك الحراك ؟
د/ عبد الله الحضرمي
عبد الرزاق الحطاميصراع الميجاوات
عبد الرزاق الحطامي
هاني غيلان عبد القادرإيران تلعب بالنيران
هاني غيلان عبد القادر
مشاهدة المزيد