آخر الاخبار

توضيح هام من الجوازات السعودية بشأن آلية الحصول على الموافقة للسفر خارج المملكة مدنيو مأرب يدفعون فاتورة باهضة للصمت الدولي عن إرهاب الحوثي البالستي.. إحصائية مهولة بعدد الصواريخ التي استهدف مأرب وضحاياها خلال 5 سنوات أمنية تعز ترفض التمرد على قرارات رئيس الجمهورية وتؤكد وقوف كل مؤسسات الدولة مع قائد اللواء 35 وتتوعد بالضرب بيد من حديد المرتزقة الروس ينقلبون على حفتر وينسحبون من سرت .. هل تقلب تركيا الموازين مجددا عبر صفقات سرية مع موسكو مليشيا ”الانتقالي الإماراتي“ تواصل ملاحقة مسؤولي ”الشرعية“ في سقطرى وتعتقل ”بن غانم“ انخفاض نسبة المهاجرين الى اليمن 90% بسبب ”كورونا“ السعودية تكشف عن 6 جهات متورطة في أعمال خطيرة وتتخذ بشأنها هذه القرارات حضرموت تشكل وفدا تفاوضيا بمشاورات الرياض بناءً على طلب رعاة المفاوضات مكونات جنوبية تحذر من منح ”الانتقالي الإماراتي“ حق الوصاية على الجنوب والجنوبيين وتطالب باشراكها في الحكومة      يوم كارثي في حياة عائلة سعودية ونجل اعلامي شهير.. حادث مروع

شعارات جديدة للحياة لا للموت
بقلم/ عبد الاله تقي
نشر منذ: 7 سنوات و 7 أشهر و 17 يوماً
الإثنين 26 نوفمبر-تشرين الثاني 2012 07:02 م

هنا نموذج من الشعارات الدينية التي كان يتم تعليمها لأطفال المعاهد العلمية لترديدها:

الله غايتنا ،  الرسول قدوتنا ،  القرآن دستورنا ،  الجهاد سبيلنا ،  والموت في سبيل الله أغلى أمانينا...

وهنا نموذج آخر لشعار ديني بالإضافة إلى جديد ما يُسمى بشعار الولاية الذي يتم تعليمه لآخرين في مناطق أخرى:

الله أكبر ،  الموت لأمريكا ،  الموت لإسرائيل ،  النصر للإسلام

الشعاران متشابهان إلى حد بعيد في مضمونهما الديني والسياسي العنيف..لكن تتناقض نيات مطلقيهما في الهدف الباطني والظاهري منه ويتناقض منهجهما الديني ورؤيتهما ضد بعضهما البعض.. لذا فتلوّن النيات لا يمكن أن يؤدي إلى نصر ولو بأبسط نسبة. واستخدام الجهاد القتالي يحركه أحد أولئك الطرفين أو كلاهما لم يعد يفيدنا في أغلب حروبنا المطلوبة كون هذه القيمة لم يعد يجيدها سوى أجهلنا وبطريقتهم.. حتى أن كلاً من طرفي هذا النوع من الجهاد في بلادنا وخارجها يتخذ من نده المسلم عدواً أخطر من عدوهما المشترك، ويخطّؤه ويخوّنه وهو "يجاهد" ذات الجهاد الذي يدعو إليه نده!! إن الشهادة قيمة محدودة لا تتاح لكل من طلبها، بل إن لها شروطاً وظروفاً محددة، فهي صعبة المنال كالجوهرة النادرة ذات المواصفات الثابتة التي لا تتغير، ولذا يتمناها كل مسلم خاتمةً لحياته ضد الظلم والاستعباد، وليست الشهادة بالكيفية التي تتم ممارستها اليوم ولا يخطفها أغلب الرجال الذين يعيشون اليوم بيننا!! 

يجمع كافة علماء الدين، سنتهم وشيعتهم، بأن للجهاد أقسام كثيرة وجميعها هامة، وقال ابن القيم في زاد المعاد أن الجهاد أربع مراتب هي جهاد النفس وجهاد الشيطان وجهاد المنافقين وجهاد الكفار .وجميع العلماء أجمعوا باستحالة جهاد الكفار إلا بتغلب جهادهم على أنواع الجهاد الأخرى أو بشكل غالب على الأقل. فرسولنا الكريم لم يدخل جهاده القتالي ضد طغيان الكفر إلا بخير أمة أخرجت للناس، وهكذا لمن بعده. ولم يمض وقت طويل إلا وصار العلم وبناء الإنسان وخلافة الله في هذه الأرض من أهم وظائف الإنسان المؤمن.  

وقد رأينا بأم أعيننا نوعية الجهاد وأهدافه حينما احتلت الولايات المتحدة أرض العراق في وجود هذين الطرفين "المجاهدين". لقد قاما بعمليات محدودة ضد المحتل حصدا خلالها محتلين لا يبلغون الثلاثة جنود يومياً في أفضل الأحوال مقابل حصد رؤوس العشرات من المدنيين المسلمين ومن بعضهما البعض وهم يصران أنهما يحسنان صنعاً. واليوم ومنذ أشهر لم نعد نسمع إلا بالتفجيرات بين المسلمين فقط ومحض اختلافات سياسية وغيرها والعدو قاعد بينهما يتفرج على مشاهدهما المضحكة بهدوء، ذلك أن النوايا لم تعد موجهه لله ولا للوطن، بل لثمة عصبية سوداء إذا حكمنا عليها بالمهارة فإنها ماهرة في قيادة التعليم الديني السياسي لأطفال الأمة ويافعيها.

لقد أمضينا تجربة ناجحة في معرفة مآلات التعليم الديني السياسي لجميع التيارات وما أفرزه للمجتمع من حزازات نراها تقود المسرح الوطني اليمني والعربي اليوم.. كثير منا معشر الشباب قد صرنا آباء ونفهم أكثر من آبائنا، وما علينا إلا الاهتمام بأبنائنا بأنفسنا وتوجيههم وتعبئة عقولهم بالسمين إلى جانب الدين واللغة بالعلوم المختلفة واللغات الأجنبية وسبل  النقد والتفكير والتحليل المنهجي.. أولوياتنا في ظل ظروفنا التعيسة اليوم يجب أن تتحول من هذه الشعارات إلى شعارات جهاد النفس وبناء أنفسنا وإعدادها للحياة القوية وليس للموت والتخريب.. فالأجنبي لن يحني رأسه لنا بسبب عنفنا أمامه بل لعلمنا وحجتنا العلمية أمامه... والأجنبي لا يقاتل خصمه المتعلم مثله بالسلاح أو النووي بل بالعلوم والاختراعات والفكر المتزن..

لقد خضعت بريطانيا العظمى لغاندي، ذلك المتعلم في الغرب، الضئيل.. عاري الجسد! ذلك الرجل الذي عرف من أين تؤكل كتف بريطانيا وعضلاتها. أخضعها وحاز على إعجابها واحترامها وإجماع بني جنسه من الهنود عليه. قرأ عن الإسلام وأشاد به وبقادته وحاز على إعجاب كافة المسلمين على عكس الكثيرين من غيره من الهندوس. وتركيا أردوغان كدولة فرضت احترامها على جميع أوروبا وأمريكا ونحن عندما التزمت بجميع حقوق أمتها عليها وصارت مكانتها بينهم لا تقارن بماضيها الهش الخاضع.

ولو قرأنا التاريخ الحديث لـعرفنا أن أمريكا ربما لم تقاتل أو تحتل دولة نووية عسكرياً، وإن كانت احتلت العراق وسوريا وسمحت لإسرائيل بضرب منشآتهما النووية قبلاً وكادت تفجر حرباً نووية مع الاتحاد السوفيتي عدة مرات، لكنها أيضاً ضايقتها إلى أشد الحدود وجعلتها منشغلة كثيراً بحالها الاقتصادية والاجتماعية مثل إيران وكوريا الشمالية وباكستان.. لكننا أيضاً ربما نعلم أن أمريكا التي تحتلنا جميعاً فكرياً وثقافياً أيضاً لم تضايق دولة تحترم شعبها وتمنحه حقه من الحرية والتعليم العلمي والتنمية الاجتماعية ولدينا أمثلة كثيرة على ذلك لا تقف عنده تركيا أردوغان وماليزيا وما جاورها من الدول الإسلامية. أمريكا ايضاً سمحت لألد أعدائها، بفضل نهج الأخيرة العلمي والثقافي، التطور اقتصاديا بما قد يفوق أمريكا ذاتها مثل اليابان وألمانيا..

انظروا إلى غزة اليوم.. هل كانت ستنحني أمام رمز الاستكبار في العالم لولا أن معدلات أميتها متدنية للغاية بحدود 3% فقط. هل كانت ستبقى حية لليوم تحت كل ذلك الحصار والركام والجروح البليغة لولا أبناءها من الأطباء والمعلمين والمفكرين والمبتكرين والصناع والمجاهدين المهنيين جميعاً!! وأصبح الناتج القومي الإجمالي ومعدل دخل الفرد لديها أكثر من مؤشرات بلادنا!! وانخفضت البطالة لديها أكثر مما هي في بلادنا (28%) برغم ظروفها تلك! وهل الأمة كافة قادرة لو وقعت تحت مثل تلك الظروف أن تتكاتف كلها مع المقاومة وتتوحد كلياً سياسياً تحت الظروف الصعبة مع المقاومة! أرض فلسطين المقدسة لا يمكن تحريرها من براثن الغاصب إلا بوحدة نوايا العرب والمسلمين كأنظمة أولا قبل الشعوب حيث لا يخاف أحد من خيانة أحدهم ضد إخوانه، وعندها فقط سيدخلونها كما دخلها صلاح الدين بعد سنوات من جهوده في تطهير جيوشه من المارقين والمشككين والمقلقلين.