ثقافة البناء والحوار والتسامح
بقلم/ العزي سعد الحطامي
نشر منذ: 7 سنوات و 5 أشهر و 18 يوماً
الأربعاء 13 فبراير-شباط 2013 04:47 م

البناء هو وسيلتنا للنهوض والإرتقاء بهذا البلد العظيم ، ما أجمل أن نسعى جميعاً لإيجاد هذه الثقافة في أوساط المجتمع فالبناء ليس كالهدم ، البناء مسئولية الجميع لكن الهدم من يقوم به أفراد ، نحن اليوم في أمس الحاجة لأن تترسخ هذه الثقافة ثقافة البناء والعطاء والإبداع والإنتاج والتجديد ، فهذه هي المهمة التي أوكلها الله إلينا قال تعالى في سورة يونس ( وهو الذي جعلكم خلائف في الأرض من بعدهم لينظر كيف تعملون ) فعمارة الأرض وسياسة الدنيا بالدين هي مهمة المسلم الأولى ومن أهم واجباته في تحقيق العبودية الشاملة التي يريدها الله تعالى في قوله ( وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ) وهذا حبيبنا المصطفى محمد صلى الله عليه وسلم يقول في حديثه ( إذا قامت القيامة وبيد أحدكم فسيلة فاستطاع ألا يموت حتى يغرسها فليغرسها فإن له بذلك أجر ، أقول لكل الثوار والأحرار ولكل أصحاب الضمائر الحية والقلوب النقية والعقول الذكية آن الآوان لبناء اليمن والعزم والإصرار وبكل قوة على مجابهة التحديات وصناعة المستقبل وتحقيق الآمال والطموحات ، هيا معاً للقيام بنشر هذه الثقافة في المؤسسات والشركات وأجهزة الدولة العامة وكذلك المؤسسات الخاصة ، ما أجمل هذا الشعار (يداً بيد لصناعة يمن الغد ) اليمن لن يبنيه أحد غير أبنائه مهما كانت حجم المساعدات ومهما كان الدعم الخارجي لن يستطيع أحد النهوض باليمن إلا نحن اليمنيون ،

إننا اليوم بحاجة إلى أن نتخلص من التبعية والارتهان والمصالح الضيقة والحزبية البغيضة والمناطقية المقيته والطائفية الحاقدة كل هذه لا تخدم سوى الأعداء والحاقدون ، أقول لشباب الثورة مراحل الثورة طويلة لا تتوقف عند حد معين ، فلتبدأ ثورة البناء والتأسيس ليمن عظيم آمن مزدهر يمن الحكمة والعطاء والإيمان والتفوق كل ذلك ممكن إذا امتلكنا الإرادة , كفى الإنتقادات وكيل الشتائم والتهم وحان وقت البناء والعزم والتجديد والعطاء ، وأمامنا تجارب دول كانت قبل عشرات السنين في الحظيظ واليوم تصعد نحو القمة بكل فخر واعتزاز على سبيل المثال التجربة الماليزية والتركية .

والحقيقة التي لا بد من قولها هي قوله تعالي ( ولا يزالون مختلفين ولذلك خلقهم ) فالاختلاف لا بد منه لكن اذا اختلفنا هل الحل أن نتصارع أو أن يتقوى بعضنا على بعض أو نظل نتبادل السباب والشتائم وننسى المبادئ والقيم ، إنه لا حل لنا في اختلافنا إلا الحوار والإحتكام إلى الشرع والعقل والحجة والمنطق والدليل والبرهان ، لا للتعجل واتهام الآخرين أو الانتقاص منهم أو الإجحاف في كيل الشتائم والسباب إن ديننا العظيم يحثنا على الوحدة والإئتلاف وحب بعضنا لبعض قال تعالى ( والذين كفروا بعضهم أولياء بعض إلا تفعلوه تكن فتنه في الأرض وفساد كبير ) إنها ثقافة مهمة يجب أن نكرسها في حياتنا من خلال المدرسة والجامعة والوظيفة وكافة وسائل الإعلام المختلفة المقروءة والمسموعة والمرئية .

وها نحن اليوم قادمون على مؤتمر الحوار وكم أنا متفائل أن نتائج هذا المؤتمر ستكون عظيمة وسيتحقق الكثير من خلاله وستنجلي كثير من المشاكل المعقدة التي ترسبت من العهود الماضية ، ما أجمل الحوار يوم أن يصبح ثقافة مجتمعية إبتداء من الفرد والأسرة والمجتمع والحكومة ، في هذه الحالة سيصبح الصراع أمر استثنائي ، اليمن اليوم بحاجة إلى كل أبنائه للإسهام في بنائه .

ومع ثقافة البناء والحوار لا بد من ثقافة ثالثة هي البلسم الشافي للجرح الطافي إنها ثقافة التسامح ، إنها ميزة في اليمنيون موجودة فيهم من القدم وهم أهلها ليسامح بعضنا بعضا ويحب بعضنا بعضا معاً للتراحم والإخاء والمحبة والمودة ، هذه ثقافات هامة هي مهمة الجميع وفي مقدمة ذلك الحكومة ووسائل الإعلام العامة والخاصة بكل أنواعها ومختلف شرائح المجتمع وكل مؤسسات التعليم والتثقيف والتوجيه والإرشاد 

قال الشاعر :

سامح أخاك إذا خلط       منه الإصابة بالغلط

من ذا الذي ما ساء قط   ومن له الحسنى فقط

 لا أحد أحد أحد ..وليكن شعارنا ( معاً يداً بيد في بناء اليمن )