آخر الاخبار

وكالة الفضاء الأمريكية تنشر صورا مخيفة لانفجار مرفأ بيروت تدهور الأمن الغذائي في المحافظات الجنوبية وتحذيرات أممية من تفاقم الوضع والأهالي يطلقون نداء استغاثة الحوثي يحشد مظاهرات مؤيدة لحق "سلالته"المزعوم في الحكم كارثة حقيقة تهدد سدود صنعاء ومعالمها التاريخية وتحذيرات من مؤسسات وهيئات يمنية استمرار انهيار المنازل في صنعاء ومناشدات لمنظمة اليونسكو بالتدخل العاجل والطارئ لإنقاذ المدينة التاريخية من الإنهيار والتدمير جراء السيول نجاح خطة الطوارئ للمستشفيات الحكومية بمأرب تفاصيل جديدة عن البرنامج النووي السعودي السري وإيران تعترض لدى الوكالة الدولية للطاقة الذرية الحوثيون يحذرون من انهيار ثمانية سدود يمنية جميعها في وضع حرج مدينة تركية تحقق أرباحا تفوق كل التوقعات وتصدر منتجاتها إلى 236 نقطة حول العالم فضيحة دولية وُصفت بأنها أكبر عملية سرقة في التاريخ بطلها محمد بن زايد ومصادر تكشف كيف ابتلع محمد ومنصور ثرَوة اخيهما رئيس الإمارات المريض

الوحدة قدر ومصير
بقلم/ العزي سعد الحطامي
نشر منذ: 8 سنوات و 4 أشهر و 28 يوماً
الأحد 11 مارس - آذار 2012 07:06 م

إن مما يثير الاستغراب والعجب ، أن تجد من يطالب بعلاج المشاكل بمشكلة أكبر ، إن الذين يطالبون بالانفصال ألا يتذكرون الماضي الذي كانوا يعيشونه كان الجنوب سابقا يعاني ويلات الاستعمار ، ثم بعد ذلك عاني ويلات الحروب والشيوعية الماركسية والسحل والتعذيب في كل أنحاء الجنوب ولا يزال الكثير من أبناء الجنوب يتذكرون ذلك وأغلب الأسر ممن تم سحل أحد أفرادهم أو تعذيبه أمام أبنائه وذويه ، بل كان القتل بدون محاكمات في الشوارع واليمنيون جميعا يذكرون ذلك ’

وبفضل الله علي أبناء اليمن أن تمت الوحدة ، وبرغم ما شاب الوحدة من إختلالات واستئثار وإقصاء ولم تكن النيات صادقة من الزعماء ، لكن الحقيقة التي لا ينكرها أحد أن الشعب اليمني قاطبة شمالاً وجنوباً فرح بالوحدة وباركها العالم بأسره وتغنى بالوحدة الشعراء ، وكانت منعطفاً تاريخيا مهما في حياة اليمنيين وتفاءل الناس جميعاً ، وحين ظهرت عدم صدق النوايا بدأ علي سالم بإعلان الإنفصال كان هذا الإعلان متهوراً وثار الشعب شمالا وجنوبا وتكاتف الجميع ليس من أجل سواد عيون الزعيم الثاني وإنما من أجل الوحدة وكان النصر والظفر وضحى اليمنيون بالدماء الزكية الطاهرة من أجل أن تبقى اليمن ’ وبرغم ما حدث بعد ذلك من الزعيم الثاني من لعب بمقدرات الدولة ونهب منظم لثروات البلاد واستخفاف بحقوق الآخرين وكذلك تسلط من بعض مسئولي الدولة وعدم تعاملهم الواعي والملتزم مع أبناء الجنوب ، كل هذا كان سببا في إثارة النعرات العنصرية في الجنوب والمناداة بالانفصال من بعض العناصر، ووقف حينها العقلاء مع القضية الجنوبية لا مع الانفصال وتمت معالجة لبعض الأمور.

لكن يوم أن جاءت ثورات الربيع العربي وخرج الثوار في كل ساحات اليمن ينادون برحيل الفساد والمفسدين لبى الشعب النداء وتوحدت المطالب وأصبح التفاؤل بالتغيير وتحقق الحلم ، أصبح الذين ينادون بالإنفصال اليوم هم الغوغاء وليس العقلاء كيف نريد أن تبقى اليمن قوية ونحن نريد الانفصال ، إن الذين نراهم ينادون بالانفصال أغلبهم من المنبوذين من بقايا النظام السابق في الجنوب ويكرههم أبناء الجنوب ، أتخيل أن الجنوب لو عاد للانفصال لا صبح شلال من الدم لا ينقطع ، لأني أعرف جيدا أن الدماء لم تنسى بعد ،فكيف إذا عاد الذباحون السابقون يحكمون لن يكون لهم القبول فصاحب الضالع لا يرضى بصاحب أبين وصاحب حضرموت لا يرضى بصاحب شبوة وخاصة إذا كان في رؤوسهم الأفكار السابقة الهدامة .

أعي جيداً ما أقول الجنوبيين لا يحتملون أن تعود القيادات السابقة أبدا بل ولن يسمحوا بذلك .

أنني من هنا أنادي كل العقلاء كل المحبين لليمن كل المحبين للأمة المحمدية ، كل المحبين لهذا الدين العظيم إن ديننا يأمرنا بالوحدة وعدم التفرق ، ليصطف الجميع في مائدة واحدة وتطرح كل المشاكل وتتم معالجتها في إطار الوحدة ، إن الذين ينادون بالانفصال هم أصحاب أجندة خارجية مدفوعة الثمن مسبقا ، هؤلاء من عاني اليمنيون منهم في السابق وما زال يعاني اليوم ، أي حب للوطن تحملونه وأنتم تريدون تمزيقه ، ماهي الأسباب التي تدعوكم للانفصال ، لماذا تحملون الكراهية وتتكلمون دائما بالعنصرية ، أنا عايشت الجنوبيين وعرفتهم عن قرب العقلاء والصالحين هم مع الوحدة ، أقول لكم ولكل صاحب نية خبيثة ومآرب دنيئة سيفضحه الله علي الملاء وسيرى عاقبة مكره وعمله في الدنيا قبل الآخرة ، أليس قد رحل علي سالم ولم يتشرف بوسام التاريخ أنه حقق الوحدة وذهب بخزيه ولعنات الدهر تتابعه ، أليس لحقه علي صالح ولم يتشرف بالشرف العظيم فقد استغل الوحدة ونهب خيرات الشعب واستبد بمقدراته ،رحلوا جميعا وبقي الشعب موحدا وقويا.

إنني علي يقين أن الشعب الذي ضحى من أجل الوحدة بالدماء وضحى من أجل الحرية والعدالة واليمن الواحد بالدماء الزكية الطاهرة في شماله وجنوبه لن يسمح لمرتزقة عملاء أذناب غوغاء ليس لديهم الفكر الناضج يهدمون حلمه ، سيكون لهم بالمرصاد ولن يترك لهم الفرصة ، اليمن بإذن الله سيبقى قويا موحدا لا مجال فيه للعنصرية والطبقية والفئوية اليمن يتسع للجميع ، أنها دعوات ستذهب مع الرياح وذلك كله بفضل الله علي أهل هذا الشعب وما مدحهم به النبي صلى الله عليه وسلم ، سنبقى نحن اليمنيون عند حسن ظن النبي صلي الله عليه وسلم بنا ’ ولن نسمح لناعق أومخرب ’لن نسمح للطائفية المقيتة أن تفرض رأيها علينا ’ ولن نسمح للعنصرية البغيضة أن تسود فينا , لن يبقى إلا الخير في اليمن سيكون اليمن قبلة للزوار والسائحين والعاملين والمهاجرين ، سيكون بلد الخير والإيمان والحكمة ، أيها العقلاء لتكن مشاركتكم فعالة وقوية في الحوار القادم لحل كل المشاكل وإيجاد الحلول لكن في إطار الوحدة ليس إلا الوحدة أوالموت الوحدة أوالموت الوحدة أوالموت .

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد مصطفى العمراني
عن مطالبة بعض اللبنانيين بعودة الانتداب الفرنسي
محمد مصطفى العمراني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
دكتور/ فيصل القاسم
القادم أعظم
دكتور/ فيصل القاسم
كتابات
علي ناجي الرعويخطر القاعدة في اليمن
علي ناجي الرعوي
كاتب/رداد السلاميالإصلاحي الجديد والمستقبل
كاتب/رداد السلامي
محمد قاسم النهاريمن دخل المسجد فهو آمن
محمد قاسم النهاري
د. محمد حسين النظاريالصندوق مديون..
د. محمد حسين النظاري
مشاهدة المزيد