دماء على أرصفة الحديدة
بقلم/ د. محمد حسين النظاري
نشر منذ: 8 سنوات و شهرين و 12 يوماً
الأربعاء 03 إبريل-نيسان 2013 04:35 م

من كان منا يظن أن ينقل البعض صراعه الجديد القديم إلى المدينة الهادئة المسالمة.. فالحديدة لم تكن سوى مكانا آمنا يأتي إليها الخائف ليسلم مما يروعه، والجائع ليشبع من خيرات بحرها وأرضها، والسائح ليستجم بها، ويسعد بأهلها اللطفاء، الذين هم أساس قوله صلى الله عليه وسلم :(أهل اليمن أرق قلوبا وألين أفئدة).. ولكن كل ذلك أصبح في خبر كان.. فها هي الحديدة أضحت ساحة للصراع، والذي نتج عنه قتلى لا ذنب لهم سوى أنهم يطالبون بحقوق ليس إلا.

قلنا مرارا وتكرارا اتركوا الحراك التهامي يعبر عن رأيه بطريقة سلمية، من دون مضايقات أو تعسفات شريطة أن لا تعرقل- تلك المطالبات- الحياة المعيشية للمواطنين، ولكن يبدوا أن هناك من يريد أن يتحول هذا الحراك إلى وجهة أخرى؟؟ غير الوجهة الأساسية له.

قررت زيارة الحديدة ودخلتها مساء الثلاثاء 2/4/2013م، وإذا بي أراها أقرب إلى ساحة قتال منها إلى ساحة مدينة هادئة يلتف حولها البحر من كل مكان، وصلت إليها على أخبار قتلى وجرحى، لم أسأل من أي الأطراف هم، فكلهم يمنيون ودماؤهم غالية علينا جميعا، سواء أكانوا تهاميون أو من مناطق أخرى.

لكن السؤال الذي يطرح نفسه بقوة -خاصة خلال هذه الأيام-: لماذا يراد للحديدة تحديدا أن تتحول الى ساحة للعداء والكراهية؟ ولماذا يريدون أن تصوير المطالب الحقوقية لأبناء الحديدة بأنها غير مشروعة؟ من خلال انتهاج البعض لأسلوب الفوضى.

استغرب كثيرا من ردة فعل السلطات المحلية بدءً بمحافظ المحافظة الأستاذ أكرم عطية، ومرورا بمدير الأمن وختاما بكل من له سلطة فيها.. بكل صراحة محافظ الحديدة يعيش في برج معزول، ومطالب أبناء محافظته يبدوا أنها لا تصل إليه من الذين يثق بهم، ويوليهم شؤون إدارة المحافظة، مع أن بعضهم كان لا يقدر حتى على إدارة قسم في مكتب التربية والتعليم.

مطلوب من محافظ الحديدة أن يقف بحزم أمام ما يجري في محافظته، وأن ينتصر لإرادة المساكين فيها، وأن يكون عونا لهم لا عونا عليهم، وأن يحدد موقفه بكل صراحة مما يجري فيها، فموقف المحايد أو المتفرج لا يليق برجل كالأستاذ أكرم عطية.. ولكني أعذره فهناك من يحجب عنه الأخبار الصحيحة، ويصور له الحق باطلا، والباطل حقا، ومن يصنف الناس لديه على قدر قربهم منه.. فمتى يبعد -المحافظ- كل من لا يصلح بأن يكون أمينا ومستأمنا على أمر محافظة كالحديدة... وإذا لم يتم ذلك فالأشرف له أن يستقيل قبل أن ينقلب الشارع ضده، وأن يعود إلى قواعده في مجلس النواب سالما معافى.

لا يكفي أبداً أن تتم إقالة مديري أمن ميناء وخفر السواحل، ولا نريد أن يكون ذلك مجرد تسكين للأمر، فما يحدث في الحديدة يحتاج الى معالجات جذرية، وليس مجرد جرع تخديرية.. فقد يستهين البعض بما يدور اليوم في أزقتها وشوارعها، فما كان يحدث في الجنوب بدأ هكذا، حتى تحول إلى قنبلة موقوتة انفجرت في وجه اليمن كله.. فلا تدعو القنبلة التهامية تنفجر، لأنها ستصل إلى كل مكان في اليمن.. ولهذا يجب إقالة كل متهاون أو متسبب بما يحدث في تهامة.

نريد أن يبتعد الصراع العسكري عن الحراك المطلبي لأبناء تهامة، كما نريد أيضا أن يبتعد المتمصلحون والمشائح والتجار، فهذا الرباعي هو اللاعب الرئيسي اليوم على الملعب التهامي، أما أصحاب المطالب الحقيقية من السكان، فأخشى أن يكونوا مثل شباب ساحات الأزمة، مجرد حطب ووقود، لا أكثر ولا أقل.. فهل يعي البسطاء كيف يلعب الكبار بمطالبهم وكيف يجيرونها لصالحهم.

قلت مرارا أن الرئيس عبد ربه منصور هادي، مطلوب زيارته إلى الحديدة على وجه السرعة، فمجلس الوزراء يبدوا أنه عجز عن تحقيق المطالب التي ينادي بها أبناء تهامة، فمنذ انعقاده في الحديدة لم نجد أي نتائج فعلية.. والحل الأول والأخير هو بيد الأخ الرئيس لينقذ الحال، قبل أن يستصعب الحل على الجميع.

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
أ د فؤاد البنا
أستاذي الديلمي الذي عرفت
أ د فؤاد البنا
كتابات
د.عبدالمنعم الشيبانيعزيزي النبيل نبيل الصوفي
د.عبدالمنعم الشيباني
د.عبدالله حسن كرشخواطر قصيرة
د.عبدالله حسن كرش
مشاهدة المزيد