ورود الشام يذبلن في شوارع صنعاء
بقلم/ نايف محمد
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أشهر و 9 أيام
الأربعاء 01 مايو 2013 05:51 م

خرج الثوار في سوريا قبل أكثر من عامين في ثورة على نظام الرئيس بشار الأسد بعد أن وصلت رياح التغيير إليهم مرورا بتونس واليمن ومصر وليبيا، إلا ان الأسد وقف لهم بالمرصاد واستخدم كل أساليب وأنواع القوة ضدهم، فقتلهم وشردهم وهدم منازلهم.

تسببت تلك الأحداث في نزوح الملايين من أبناء وبنات سوريا، فكان لليمن نصيب من أولئك اللاجئين الذين تشتتوا في بقاع الأرض المختلفة، إلا ان أولئك الذين يمموا وجوههم شطر اليمن، يبدو أنهم أخطؤوا الطريق، فهروبهم من ظلم الأسد أوصلهم إلى فوهة ظلم الفقر والبطالة في اليمن.

اضطر أولئك اللاجئون واللاجئات المتواجدون في اليمن بعد ان أعرضت عنهم الجمعيات الخيرية، ومفوضية اللاجئين ومنظمات حقوق الإنسان الى ان يتوجهوا الى الشوارع والجولات وأبواب المساجد، ويمدوا أيديهم يسألون الناس إلحافا، مضطرين في ذلك ليجدوا ما يكفيهم ويسد رمقهم.

تتجول في شوارع صنعاء فتجد وردات الشام في عمر الزهور كدن أن يذبلن بسبب أوضاعهم المأساوية التي يعيشونها في اليمن.

إن استمروا على ذلك الحال فإنهم سيتعودون على ذلك ويضيفون مشكلة أخرى إلى مشاكل المتسولين اليمنيين، فندعو الجمعيات الخيرية إلى تبنيهم وإيجاد المأوى لهم وإنقاذهم قبل غرقهم في بحر المذلة والتسول.

وأتمنى من كل اليمنيين أن يتعاملوا باحترام مع أولئك النازحين خصوصا الفتيات منهم اللاتي يتعرضن للتحرش في شوارع وفرز العاصمة صنعاء، فأهل اليمن هم أهل الكرم وأصل العروبة والشيمة من صفاتهم.

زميلي في العمل الأستاذ إبراهيم طلحه ونحن نتحدث عن هذا الأمر ونناقشه قال لي : أخي العزيز السوريات الجميلات حين يتسولن يحدث لدى الناس مايشبه العجب الممزوج بالأسى. بالفعل إن شر البلية مايضحك.. إنهن يتعرضن للتحرش والاستغلال من قبل ضعاف العقول والنفوس لا لشيء إلا لجمالهن وفقرهن ودوران الزمن عليهن.. تبًا للعرب، هل يهربن من الموت ليلاقينه يا جماعة؟

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
دكتور/ فيصل القاسم
القادم أعظم
دكتور/ فيصل القاسم
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
محمد بن عيضة شبيبة
نظرية الكرسي: بين محمد عبدالعظيم، وعبدالملك الحوثي
محمد بن عيضة شبيبة
كتابات
د.مروان الغفوريأوصيك بالمستحيل.
د.مروان الغفوري
هاني غيلان عبد القادرالمعضلة الجنوبية
هاني غيلان عبد القادر
مشاهدة المزيد