آخر الاخبار

انهيار حاد ومفاجئ للريال اليمني مقابل سلة العملات الأجنبية والفارق يتسع بين صنعاء وعدن.. تعرف على آخر تحديثات أسعار الصرف مصادر في المقاومة الفلسطينية تكشف تفاصيل مقترح إسرائيلي ”مرفوض“ لوقف إطلاق النار ”أبو علي“ يقتحم قرية في المحويت انتقاما لـ”طهران“ وتقرير أمريكي يروي تفاصيل ”ليلة العرة المرعبة“ ”الحوثي“ يعرض على التحالف إيقاف المعارك في جميع الجبهات ويبدي استعداده لمساندته والوقوف بجانبه إتحاد قبائل اليمن يدين الجرائم والاعتداءات الإسرائيلية المتواصلة بحق الفلسطينيين تشييع مهيب لجثمان الشيخ ”بن حيدر“ في مأرب بحضور عدد من قيادات الدولة والشخصيات الاجتماعية اعترافات طيار اسرائيلي سابق تفضح جيش الاحتلال من الداخل فيسبوك تعتذر لدولة فلسطين البنك الدولي يحدد سبب بقاء أسر كثيرة محتاجة في اليمن دون مساعدات رغم أن معدل التغطية يكفي للشعب بأكمله! تعرف على المبعوث الأممي الجديد لليمن خلفا لـ مارتن غريفيث وأبرز مهمتين سيبدأ بهما عمله

وخز الضمير
بقلم/ ياسين عبد العزيز
نشر منذ: 7 سنوات و 11 شهراً و 5 أيام
الثلاثاء 11 يونيو-حزيران 2013 04:20 م

"استفتِ قلبكَ وإن أفتاكَ الناسُ وأفتوك"

أتمنى أن يضع كل يمني يده على قلبه، متجرّدا من كل شيء سوى اليمن، ويسأل نفسه سؤال الباحث عن الحقيقة الطامح إلى مستقبل أفضل، ويصغي لإجابة عقله وروحه وضميره وقلبه دون مقاطعة أو تبرير:

* الم تكن الوحدة هدفاً نبيلا وعظيما مشتركا بين أبناء اليمن شمالا وجنوبا ناضلوا جميعا من أجل تحقيقه حتى تم لهم ذلك، وعانق اليمنيون بعضهم بعضا والدموع تسيل فرحاً بذلك المنجز العظيم؟؟ ..

 *فهل كانت الوحدة هي سبب معاناة الشعب اليمني كافة، أم كان ومايزال السبب الحقيقي لمعاناة الشعب هو فشل السياسيين في إدارة البلاد وازدياد أطماعهم وفسادهم وأتباعهم ومن شارك معهم في إدارة الدولة وظلم المواطن ونهب حقوقه، وسكوت النخب والشعب عن ذلك؟؟ ..

 *أليست تلك الوجوه السياسية القديمة المتصارعة على السلطة والثروة هي نفسها التي يلتفُّ البعض حولها اليوم، ويعمل من أجل تحقيق مشاريعها الصغيرة في الشمال والجنوب هي نفسها تلك الوجوه السياسة الفاشلة المتصارعة؟؟ 

 *إلى متى نظل نسير خلف جلادينا كالعبيد وراء السادة أو كالخراف وراء الجزار، ونكرر أخطاء الماضي بوعي أو دون وعي؟؟ ..

*إلى متى يظل الشعب هو الضحية والمتصارعون هم المستفيدون؟؟ ..

* كم مرت بالشعب من الحروب والصراعات التي أشعل المتصارعون نيرانها وما يزالون، كانت على الشعب فقرا وموتا، وعليهم ثراء وسلاما ؟؟ ..

 *والسؤال الذي يجب أن ننشغل به اليوم هو: أما آن لنا كشعب أن نتخلى عن ألئك المتصارعين وعزلهم جماهيرياً وسياسياً، ونتحاور بصدق وحب من أجل صياغة مشروعنا الوطني الكبير وإقامة دولتنا المدنية الحديثة -التي ثرنا وضحينا من أجلها- في ظل وطن موحد قوي، وحكومة رشيدة يحترمها العالم ويهابها الطامعون وأذنابهم؟؟ ..

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
د . عادل الشجاع
المجلس الانتقالي ومشروع الدم
د . عادل الشجاع
كتابات
الحبيب علي زين العابدين الجفريالشريعة تُقرِّر ولا تُبرِّر
الحبيب علي زين العابدين الجفري
محمد العميسيمن يفتعل الأزمات؟!!
محمد العميسي
مشاهدة المزيد