رسالة رثاء دامية لواقعنا يا أبتي
بقلم/ معاذ راجح
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أشهر و 11 يوماً
الجمعة 12 يوليو-تموز 2013 04:01 م

سنوات طويلة وقلمي يخوض معارك التحرر وجولات التغيير .. يداعب أناملي في طلب العلم وينقش الحقيقة في صخر التظليل ، يتراقص بين اسطر ورقي ويتمايل حروفا وتاريخ ، وعندما هممت بالكتابة إليك يا حبيبي جف القلم فيا لسخرية القدر ..

ابتاه ،، كنت أتمنى ان اكتب لك رثاء و احضرهـ لك دواء ولكنك رحلت وتركتني حائراً حزيناً .. فسمح لي ان اكفر عن عجزي واخط هذه الرسالة التي اكتبها لك بدمي .. شوقناً وحنيناً .. ألماً وأنيناً .. وجعاً وشكوا .. كلمات مبعثرة ،مشتتة .. شتات حالي بعدك ،، لا اعرف كيف أصفها واجمعها لأخبرك كم احبك وكم انا وحيدً غريب أبحث عن أثرك .

اليوم يا أبتي هو الثاني من شهر رمضان للعام الرابع والثلاثون بعد الأربع مئة والألف ، الموافق الحادي عشر من يوليو لعام ألفﯿ ن وثلاثة عش ر .. اكتملت دورة ال ز م ن سنة كاملة منذ رحلت عن هذه الدنيا ، وما زلت انتظر اتصالك وانت تدعوني لمشاركتك الفطور ، اشتاق لتوبيخك وعتابك لي بسبب بقائي في المدينة وعدم سافري للبلدة .. لأنعم بخيرات رمضان في قربك .

كنت تعذرني يا أبتي خلال العامان المنصرمان وتشد من ازري ، رغم انك ترغب في عودتي ، واليوم اتمنى عودتك وانتظرك كثيراً .

آي ابتاه ،، للمرة الثانية منذ بدأت أعي الأشياء حولي لم أتمنى من كل قلبي أن يأتي رمضان , للمرة الثانية منذ بدأت أصوم رمضان ، يمر علي يومي هكذا ، رمضان كان يبتدئ باستقبالك أنت .. بسباقي لإخواني لأكون أول من يخبرك بوصول رمضان ،، آآه يا ابتي كل الأشياء الجميلة مع رحيلك رحلت ..

أريد ان أخبرك بان الحال ليس كما يرام ، والأحوال يا ابتي تغيرت كثيراً ،وأصبح الناس في قريتي غير الناس .. يتصارعون على من يرفع الأذن في المسجد وهل سيردد "حيا على خير العمل " أم لا ، يتسابقون على امامة المصلين ، ينتقدون ما يروى عن الصحابة وما يُتذاكر في جلسات الذكر بين الصلوات ،، يعزفون عن المسجد بسبب صلاة التراويح ،، نيران الطائفية تقطع أواصل مجتمعنا يا والدي ، الفكر الدخيل يغزوا عقول بعضنا ، الكهرباء هي الأخرى هجرتنا منذ زمن ، وبركات السماء قلت في حينا وجفانا المطر وارهقتنا الرياح .. تلك الزهور والورود التي زرعتها على تربت الراحلة جدتي الغالية ذبلت يا والدي وذبل معها ما زرع على ضريحك الغالي .

وطننا الحبيب يا ابتي هو الأخر تغير ،، شباب الثورة ورفاق النضال غادروا الساحات ،، ومع هذا لم تكتمل الأهداف التي ثرنا من اجلها ،، المخلوع غادر القصر واختار الشعب هادي رئيساً ومع هذا لا زال صالح يحشر انفه في شؤون بلادنا وينتقم من الشعب بتخريب الكهرباء وتفجير النفط وتفخيخ مؤتمر الحوار وتلغيم مستقبلنا بأطماعه وتشويهه من خلال زعامته للمؤتمر الشعبي المغتصب .

أبي أخبرك ... بان القدس محتلة وفلسطين ما تزال مغتصبة وعلى بضع كيلو مترات من أرضها توجد حكومتان احدها في قطاع غزة لحماس والأخرى في الضفة لمحمود عباس ،، لم يعد الناس يذكرون فلسطين كما في السابق ، حتى التبرع لأهلها أضحى محرج للكثير من أهل الخير ... اذكر حكايتك عن معاناة إخواننا وملامح وجهك الحزين وانت تروي لي القصة وانا في السابعة من عمري لا زلت أتذكر يا ابتي أحلام العودة ووعود السلام وسلام الهزيمة .

مئات ألف شهيد كما تقول الإحصاءات يا أبتي هم ضحايا غرور بشار الأسد المتمسك بالحكم في سوريا ، يخوض الرجل حرباً دامية ليثبت للعالم أنه مجرم ويتحدى شعبة المسكين الثائر ويستقوي عليهم بدبابات الجيش وأسلحة القوات المسلحة التي لم يعرف احد أين ذهبت أكذوبة الممانعة التي تشدق بها النظام صباح مساء ،، إيران يا ابتي تشارك بكلتا يديها في الحرب تدافع عن نصيريها خوفاً على حربة المقدسة المؤجلة لتحرير القدس ،،، المعارضة السورية وجيشها الحر تتسول في كل حدب وصوب عن بعض سلاح يكفيهم شرور الأسد .. واكتملت معاناتهم بتدخل حزب الله في الحرب على السوريين ،، وجُرت لبنان إلا معركة الصفويين ضد المتحررين ،، وحكايتهم مستمرة .

أبي استذكر كيف عمت الفرحة المستشفى واحتشد المرضى ومرافقيهم امام شاشات التلفاز يصفقون ويهنون بعضهم ،،، أتذكر سبب فرحهم يا ابي ... اعلم انك لا تذكر ذلك فأنت يا والدي كنت تصارع المرض في غيبوبة وكانت الأجهزة متصلة بجسمك ،،، نعم يا ابي محمد مرسي فاز في الانتخابات وترأس مصر عاماً كامل وللأسف انقلب عليه الجيش قبل ايام ووضعوه في السجن هو ومن عمل معه ... دماء المصريين يا ابي تنزف ،، في الأمس سقط ثلاثة وثمانون شهيد امام الحرس الجمهوري وهم يطالبون برئيسهم المنتخب ،، وكما يقول المحللون فمصر تتجه إلى الخراب مالم يعد للجيش رشده ويخلع قياداته العميلة .

ماذا احدثك يا آبتي عن جراحات امتنا ،، عن الع ر وبة عن الإسﻼم والمبادىء ، كلها دماء تنزف من رحم امتنا ... الربيع لم يعد ربيعاً للحرية .. اضحى خريفاً تتساقط فيه جثث الشهداء كأوراق الشجر في كل ارض من ربوع الوطن العربي .

رحلت يا ابي وربيعنا العربي تساوره الشكوك ،، ولكن رغم الألم والصعوبات ها نحن نعيد صياغة العالم من جديد ،،ومهما عل ت أص و ات الح ز ن على الج ر حى والشهداء ،، سنظل نتنفس أحلامنا مع كل صرخة ألم نزداد قوة وإصرار .. ابتي اصبحنا نحن الشباب قصة القرن وحكاية الأمم .

في الختام اعهدك يا ابتي أن لا تعرف عيناي الدموع وان لا انهزم من الوقع ، ولكن تبا لتلك اللحظات المؤلمة .. تبا لهذه الثواني التي لم أعثر على بسمتك تبا يا أبى لمن حاول أن ينساك فلن أنساك يا أبى .. ، فإلى رحمة ﷲ ،، ولنا لقاء في جنان الخلد ..