مصر و سيناريو السقوط الإستراتيجي (2)
بقلم/ عمرو محمد الرياشي
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 26 يوماً
الأربعاء 24 يوليو-تموز 2013 07:48 م

نواصل في هذا الجزء الثاني لموضوع سقوط مصر الاستراتيجي فبعد مناقشة ملف القمح الذي حاول الإخوان عبره خطواتهم المتواضعة بتحقيق خطوات نحو استقلال سياسي لمصر .

سنتناول ملف (الجيش المصري ) ولكن قبل الخوض في المسألة نود التذكير ان ما يجري في مصر هو امتداد لمشروع دولة إسرائيل (ما بين النيل والفرات) فكان بدايته في العراق وعبر بسوريا حتى وصل الى مصر والمشروع متواصلة خطواته ... فما كان يخطط له قد بداء تنفيذه على الأرض وبإقتدار ونجاح عبر أيقونه تخريب وتقسيم كشفت حجم التأمر الدولي على البلدان الإسلامية والعربية.

طبعا تم وضع سيناريو يختص بكل دوله على حده حسب خصوصيتها ووضع التركيبة الجغرافية والسياسية و الإجتماعية لكل دوله من اجل الوصول الى نقاط الضعف فيها وتحقيق ما يخدم ألأهداف الأمريكية بمساعدة حلفائها في المنطقة .

كان تصريح فلاديمير بوتين الرئيس الروسي قبل أشهر حينما تنبأ من خلال تصريحه ان مرسي سوف يسقط قبل الأسد بمثابة التصريح الذي أثار السخرية و إستخف الكثيرون بهذا التصريح حينها ولكن تبين لاحقا ان التصريح لم يعبر إلا عن حقيقة سيناريو مخطط له ولم يكن التصريح سوى تأكيد على وجود تأمر دولي على ثوره يناير في مصر وعليه يكون الإنقلاب مخطط له منذ وقت ليس بقصير يهدف الى إرجاع الدولة البوليسية وقطع الطريق على تطبيق مفهوم حقيقي يمثل التداول السلمي للسلطة عبر الانتخابات في مصر .

لكن ما دور الجيش المصري و ما حقيقة مخطط الإطاحه به وإختراقه ..؟

من راقب بداية الأحداث المتسارعة في مصر يدرك عن حالة لا تفسير منطقي لها ففي الدول التي ارتضت بالانتخابات وصناديق التصويت نجد ان المهزوم ينسحب من المشهد السياسي ويعد نفسه الى الجولة القادمة لكن الوضع في مصر كان معكوسا ومخالف لمفهوم العقد الاجتماعي الذي يكون بين الحاكم والمحكوم على أساس البرنامج الانتخابي المقدم من قبل الحاكم والذي يحب تنفيذه في فتره زمنيه وهي دورة الحاكم .

فنجد ان المهزومين في انتخابات الرئاسة المصرية المكون من أعضاء تدور حولهم العديد من علامات الاستفهام وعلى رأسهم (شفيق و البرادعي وعمرو موسى وحمدين صباحي) قد بدأوا في ترويج حملات مدفوعة الثمن من الخارج والداخل في أوساط التيارات الليبرالية والعلمانية وبعض أذيال النظام السابق بدعم غير محدود من ماكينة الإعلام التي لم تتوقف في بث التعبئة ضد الإخوان قبل الانتخابات واستعرت ضراوة بعد فوز الرئيس مرسي .

لكن من المستفيد الأول من إدخال الجيش المصري في وحل الصراع السياسي ؟

الأمر لا يحتاج إلى عناء كبير في التفكير والاستقراء المتعب لما هو حاصل فبعد ان حققت الصهيونية الأمريكية هدفها في احتلال القدس و إسقاط العراق بعد تفكيك الجيش العراقي عبر سنوات الحرب و الحصار وإضعاف أيضا الجيش الباكستاني (من يملك السلاح النووي) بإدخاله في مستنقع الصراعات السياسية الداخلية و غيره من جيوش العالم الإسلامي عبر خلخلتها كونها احد نقاط القوة لأي دولة ... لنجد أن الهدف الأسرع والأسهل لإسقاط او إضعاف الدولة لا يتم إلا عبر تفكيك الجيش وإدخاله في مستنقع الصراعات السياسية حتى يصبح طرفا فيها بشكل مباشر وعلني دون الحاجة الى فاتورة حرب باهضة الثمن .

فبعد محاولات جماعة الإخوان في السير خارج سرب الهيمنة الأمريكية كان انفع الحلول من الرؤية الأمريكية هو تسويق فكرة مضادة متمثله بالتيارات الليبرالية والعلمانية وأذيال فلول النظام السابق ليتم تطبيقها سياسيا وفرضها عبر الجيش المصري وبصياغة إستخباراتية يمكن من خلالها إخراج مشهد ثوري عبر إعطاء الانقلاب العسكري شرعيه مدنيه وشعبيه ... وبالفعل تم إشهار حركة تمرد بإشراف الإستخبارات العسكرية والداخلية اللذان ظلا خارج سيطرة الأخوان .

بعد مشاورات من القوى الاقليميه بزعامة الولايات المتحدة الأمريكية تم إعطاء الضوء الأخضر لتنفيذ مشروع (الثورة المضادة) تحت غطاء لعبة الشرعية الشعبية و الشرعية الثورية او الغضب الشعبي الخ من مسميات التي حملت هدف واحد وهو بدء حقبه جديدة من النزاع الشعبي الأهلي تحت تأثير تزييف الإعلام بصوره ذكرتنا بحال الإعلام الخاص بالنظام قبل سقوط مبارك... وما أشبه الليلة بالبارحة !!!!

قام بتمثيل دور لعبة الشرعية الشعبية الثورية (البرادعي ) بطل فريق التفتيش الدولي في العراق وفريقه في الدعوة للحشد والتجمهر فلم يكن هناك أفضل من توقيت 30 يونيو لساعة الصفر حتى يتدخل الجيش المصري ويفرض سيناريو معد سلفا فاحت رائحته من المطابخ الغربية عبر تقارير الإعلام والصحافة وتصريح الرئيس الروسي الاستباقي للأحداث في مصر مثال واضح .

هذا المنزلق الذي دخل فيه الجيش المصري وضح حجر الأساس لمشروع الصراع بين مكونات المجتمع المصري وأصبح الجيش طرفا يدعم قطاع معين من المجتمع المصري ضد الأخر وفتح جبهة حرب عصابات على الجهة الشرقية من سيناء يجعل القادم مظلم ولا يخدم مصر وقواتها المسلحة .

لكن ما الضرر من دخول الجيش المصري على خط الأزمة السياسية المفتعلة ؟

المؤسسة العسكرية المصرية من اقوي المؤسسات تماسكا وصلابة على المستوى الداخلي المصري والخارجي مقارنة بنظيراتها في الدول العربيه الأخرى لكن يوجد هناك تعقيدات مركبه وحساسة تغيب عن الكثيرين ومن اهمها ان تأسيس الجيش المصري بقي بعيدا الهويه الإسلامية بالرغم من ان الهوية الإسلامية هي جزء أساسي من المجتمع المصري وهذا التأسيس تجذر بعد حرب 1973م بعد معاهدة كامب ديفيد وإدخال المنطقة في معاهدة الإستسلام المشئومة .

فمثلت علمانيه الجيش المصري تناقض بين حمايته لمجتمع يحمل اغلبه هوية إسلاميه ومؤسسه علمانيه تأخذ أبجديات مفهوم الامن الوطني للدولة بعدائها للهويه الاسلاميه وهذه احد التناقضات الخطيرة التي نجحت الولايات المتحدة في حقنها داخل وريد الجيش المصري بل تعتبر مسألة جوهريه في سبب ما يحصل من صراع دائر الآن طرفه الجيش المصري .

الأمر شائك ومتشابك بخصوص المؤسسة العسكرية المصرية ولا أريد ان أشتت أعزائي القراء لكن يجب ان يعلم الجميع وعلى رأسهم أبناء مصر ان العلاقة الاستراتيجيه بين الجيش المصري كمؤسسة عسكريه وبين الدعم المقدم لها من قبل الولايات المتحدة الأمريكية قامت على أساس مفهوم علمنة الجيش ومحاربة التيارات الإسلامية كجزء من مشروع القضاء على الإرهاب والحفاظ على امن إسرائيل .

طبعا الكثير منكم سيقول ويعترض بحجة ان فصل السياسية والدين عن الجيش هو امر مهم حفاظا على الدولة من الصراعات وهذا حق يراد به الباطل .

لنسأل أنفسنا هل سياسية الولايات المتحدة الامركية ملتزمة بحقيقة العلمنة لجيشها وبفكرة علمانية الجيش التي تريد تطبيق هذا الفكر على الجيش المصري او غيره وتصدر هذه المفاهيم لنا في العالم العربي والإسلامي ؟

نجد أن اكبر محرك للسياسية الأمريكية هو الحافز الديني العنصري فالدعم العسكري الغير محدود نحو اكثر من جهة في هذا العالم تحت الخندق الديني قد حدث ضد الجيش المصري نفسه في حرب 73 م بدعمها العلني والمباشر لإسرائيل وما حصل من غزو ضد العراق وضد المسلمين في الفلبين و غزو أفغانستان ... الخ من محطات تاريخيه تثبت المحرك الديني لألة الحرب الأمريكية .

ولكي اقطع الباب نهائيا على بعض المعترضين بخصوص أهمية مسألة الهوية الدينية على المؤسسات العسكرية في الغرب وعلى رأسها الولايات المتحدة الامريكيه سأذكر اعزائي القراء بالمكالمة التلفونية الشهيرة للرئيس الأمريكي بوش الابن مع الرئيس الفرنسي جاك شيراك والمنشور في مجلة ( لونفيل اوبسرفاتور)

حينما كان بوش الابن يحاول إقناع الرئيس الفرنسي جاك شيراك بالعدول عن رفضه لقرار حرب العراق في 2003م وهو يقول له ( أن هذه الحرب إنما هي تنفيذ لإرادة الله، وليست شيئاً أقل من ذلك، أو غير ذلك.... وتابع بوش وسط ذهول الرئيس الفرنسي بسبب عجزه عن فهمه وتفسيره واكمل بوش الابن وهو يقول للرئيس الفرنسي: اسمع يا صديقي الرئيس : لقد أخذتُ على عاتقي تخليص العالم من الدول المارقة والشريرة وسأعمل على خوض معركة \"هرمجدون\" بكل ما أوتيت من قوة، من أجل القضاء على \"غوغ\" و\"ماغوغ\".. ).

لم يفهم الرئيس الفرنسي جاك شيراك حينها، ما الذي قصده بوش بمعركة \"هرمجدون\" وبما سماه \"غوغ\" و\"ماغوغ\" فما ان اقفل سماعة الهاتف حتى استدعى الرئيس الفرنسي مستشاريه وروى لهم ما قاله له بوش الإبن حول أن العناية الإلهية تدعوه لغزو العراق وطلب شيراك من مستشاريه إفادته عما عناه الرئيس الأميركي بالعبارات الثلاث وهي \"هرمجدون\" و\"غوغ\" و\"ماغوغ\".

المسألة كانت صعبه الفهم واخذت وقتا طويلا لإيجاد معناها والسبب أن الطائفة الكاثوليكية التي يدين بها أكثر المسيحيين الفرنسيين لا تركز على مثل هذه العبارات الواردة في التوراة مما إضطر مستشاري شيراك لتواصل مع زعماء الفرع الفرنسي للفرقة الإنجيلية التي ينتمي إليها بوش لمعرفة معنى هذه العبارات . وبعد معرفة شيراك بتلك العبارات وشرحها له صدم من الأمر .

إذن بكل وضوح رئيس اقوى دولة في العالم (بوش) ومؤسسته العسكرية تصدر لنا مفاهيم العلمانية والليبرالية التحررية بينما لا يعترف بها في أمريكا لأنها مفاهيم ترويجيه ولا تصلح للاستهلاك الاستراتيجي الأمريكي ومشاريعه المترامية في العالم ....فتفسير النظره الدينيه لبوش الابن أقوى رئيس دول في العالم كان يؤمن ان المعركة الكونية الحاسمة بين قوى الخير وقوى الشر ستجري في العالم في مكان يسمى في التوراة \"هرمجدون\"، ان \"غوغ\" و\"ماغوغ\" هما \"يأجوج\" و\"مأجوج\" الواردان في سفر حزقيال، الشريران اللذان يأتيان من بابل بالعراق إلى إسرائيل في محاولة للقضاء على إسرائيل.

ولذالك إعتبر بوش وجود إسرائيل ضروري للمجيء الثاني للمسيح، فسارع إلى للقضاء على \"يأجوج\" و\"مأجوج\" مستبقاً ضربتهما المتوقعة لشعب الله المختار (إسرائيل) وهذا هو ما يحمله رؤساء الولايات المتحده الامريكيه والغربيين عبر حمايتهم للكيان الإسرائيلي وبذل كل الجهود من اجل هذا الغرض تحت غطاء ديني . فأيننا من هذا !!!

ويبقى التساؤل الأهم في خضم الصراع السياسي القائم في مصر هل تظل المؤسسة العسكرية المصرية متماسكة وبعيده عن مشاريع التفتيت والإنقسام !!!

Amr19782010@hotmail.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
د. محمد جميحمعركة مأرب
د. محمد جميح
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ابو الحسنين محسن معيض
متى سَيُطَّبِعُ رُؤَسَاءُ اليمنِ ؟
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
دكتور/ فيصل القاسم
هل تحتاج إسرائيل للتطبيع مع الشعوب العربية؟
دكتور/ فيصل القاسم
كتابات
مجلي احمد الجربانيهكذا هزمت السرطان
مجلي احمد الجرباني
أ.د عبد السلام محمد الجوفيالتمديد أو التوافق ضرورة المرحلة
أ.د عبد السلام محمد الجوفي
إلهام محمد الحدابيالعقدة المبتورة
إلهام محمد الحدابي
محامي/احمد محمد نعمان مرشدمَطارٌ دُولي أم فَرْزةُ بَاصَات؟
محامي/احمد محمد نعمان مرشد
مشاهدة المزيد