اليمن وهادي ومخرجات الحوار
بقلم/ محمد الحاج سالم
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أسابيع و 3 أيام
الأحد 06 أكتوبر-تشرين الأول 2013 04:31 م

اليمن تمر بمرحلة في غاية من الخطورة والتعقيد من حيث الحجم الهائل من المشكلات الداخلية والإقليمية والدولية التي لم يشهد التاريخ القديم والحديث لليمن مثلها , وهي حالة استثنائية غير مسبوقة , والاستثناء فيها إن رئيس اليمن قد أجمع عليه العالم كله ولأول مرة في التاريخ وهو القادم من محافظة أبين اليمنية ولأول مرة رئيساً لليمن بعد أن أثبت أنه الرجل والسياسي المحنك الذي يستطيع أن يقود البلد / اليمن في أصعب الظروف المعقدة والعصيبة  من تجربته الناجحة في قيادة العمل السياسي وتقلده لمنصب نائب رئيس الجمهورية قرابة عقدين من الزمن .

ولأول مرة يجتمع الفرقاء في حوار وطني شامل يختارون بإرادتهم الرئيس هادي رئيساً له بالإجماع . . . الأجماع جاء بعد أن تولدت القناعات الكافية لدى مختلف الأطراف بمدى قدرة فخامة الرئيس هادي على قيادة دفة الحوار اليمني الشامل إلى بر الأمان , مدركين أن نجاح الحوار سيسهم دون أدنى شك في رسم ملامح المستقبل لبناء الدولة المدنية الحديثة والحكم الرشيد ليمن جديد ومتطور ويتسع لجميع أبنائه . . حوار مفتوح يتبادل خلاله فرقاء العملية السياسية وكل مكونات الطيف الرأي والمشورة ومناقشة كل القضايا الوطنية دون أن يصادر حزب أو مكون أو فئة أو جماعة أو فرد حقوق الآخرين . . ويتجلى مدى صدق النوايا الحسنة لدى فخامة الأخ الرئيس في قيادة مؤتمر الحوار بحيادية تامة دون الميل لأي من مكونات أطراف الحوار على اختلاف انتماءاتهم واتجاهاتهم حين ظل يحافظ على أن يكون على مسافة ثابتة من جميع الأطراف لما فيه مصلحة الوطن الفضلى , ومصلحة شعب اليمن في المقام الأول , ولشعوب المنطقة والأمن الإقليمي والدولي على حد سواء . . يتجلى هذا الحس الوطني للرئيس هادي من خلال دعواته في خطاباته ولقاءاته لجميع القوى السياسية والمجتمعية المشاركة في الحوار أو من خارجه من أجل تغليب المصلحة العليا لليمن على أي مصالح شخصية أو أنانية ضيقة مؤكداً أن مؤتمر سينبثق عنه دستوراً جديداً ستصدر عنه مجموعة من القوانين والأنظمة التي ستكون ركيزة أساسية لعمليات البناء والتطوير نحو الأفضل في مختلف مجالات الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والأمنية والثقافية وغيرها .

تعددت المراهنات والسيناريوهات والأجندات التي تنوعت أساليبها وممارساتها صوب هدف واحد هو الفوز بالسيطرة أو احتواء هذه الظاهرة الاستثنائية الوطنية (الرئيس هادي ) لصالحها ولصالح أحداثها الحزبية وغيرها وكانت المفاجئة التي أذهلت الداخل والخارج بأن قام هذا العملاق المتزن والحكيم الهادف بهدوئه ورباطة جأشه بقلب الطاولة رأساً على عقب متجاوزاً كل تلك المراهنات سيئة الصيت والعقبات التي تحاول تلك الجهات وضعها لعرقلة مسيرة الحوار الوطني الشامل , وإجهاض ما سيتمخض عنه من مخرجات صائبة ستضع حداً لكل تلك الأزمات المؤلمة التي أعاقت التنمية وأعادت عجلة التطوير قرون طويلة إلى الوراء ورغم كل تلك العراقيل والاختلالات وافتعال الأزمات إلا أن النهج الصائب الذي أنتهجه وما يزال ينتهجه هذا الرئيس / الاستثناء قد كان السد المنيع الذي تتحطم على صخراته كل الدسائس والمؤامرات والعراقيل وأعمال التخريب والعبث بموارد ومقدرات الوطن وأمنه واستقراره علاوة على الدعم الإقليمي والدولي الذي أسهم هو الآخر في تجاوز الأزمات والمحن التي كادت أن تجر اليمن إلى جحيم حرب أهلية لن ينج منها أحد .

وكان من أبرز تلك التحديات والصعوبات والمشكلات نشاط تنظيم القاعدة وأفرعها المفرخة وجهابذة الإسلام السياسي وورثة النظام الأمامي الكهنوتي وعصابات التخريب المنتشرة في سواحل اليمن وصحاريها وأدوات التخريب لأبراج الكهرباء وأنابيب النفط ( المقاولون والمؤجرون )وكذا الأزمة الاقتصادية وعتاولة وخبراء الابتزاز السياسي وقنوات الدس والفتن ومحاولات تفجير الأوضاع الأمنية وبرامج وخطط تصفية خيرة رجالات الأمن والقوات المسلحة وازدواجية الولاء الداخلي والخارجي وغيرها وما خفي كان أعظم .

وكل تلك التحديات وقف الرئيس هادي أمامها بحكمه وحنكة وسعة صدر واستطاع دفع رموزها وشيوخها إلى مأزق دون أن يشعرون به وكان لشرفاء قادة الأحزاب السياسية والقوى الوطنية دوراً بارزاً ومساعداً في إعادة تأهيل بعض هؤلاء للتعاطي مع لغة الحوار الوطني التي تحققت بدعم إقليمي ودولي .

وعندما ظهرت تباشير نجاح مؤتمر الحوار الوطني الشامل عاد البعض من هؤلاء لممارسة طريقة ( عادت حليمة إلى عادتها القديمة ) في زعزعة الأمن والاستقرار والقتل والتخريب والابتزاز أيضاً , ولكن مع ذلك لم يفلح هؤلاء في تحقيق الحد الأدنى من أهداف مراميهم العدوانية التي عادت بكيدهم إلى نحورهم وانتصرت الإرادة الوطنية لشعبنا اليمني وقواه الحية على مختلف التوجهات والانتماءات . . هذا الإرادة التي تمثلت في المشاركة الفاعلة والوطنية لإنجاح فعاليات مؤتمر الحوار الوطني الشامل ومخرجاته التي ستشكل الخطوط العريضة لإخراج اليمن من أزماتها إلى الأبد  .

نعم هناك قوى وطنية شريفة تطالب بحقوق مشروعة في صنع القرار وتصحيح الاختلالات التي مارسها البعض تحت سقف ( الوحدة ) والوحدة بريئة منها , وهناك أمثلة كثيرة فأراضي جنوب اليمن الشاسعة المساحة والمترامية الأطراف نهبت في وضح النهار وتوزعت على المتنفذين الذين تصارعوا بالأمس في صنعاء وهاهم اليوم حلفاء وشركاء في نهب أراضي جنوب اليمن في حين أن أبناء جنوب اليمن محرومون من حقوقهم المشروعة ومن أراد أن يتأكد عليه أن يذهب إلى ساحل أبين وساحل صلاح الدين وعمران وسيجد الدليل بنفسه . . هذا غيض من فيض والآن فأن مخرجات الحوار اليمني ستكون بإذن الله القشة التي ستنقذ البعير .

وليحمد الله هؤلاء – صباح مساء – بان في اليمن رئيس حريص على السلم الأهلي وعلى الأمن والاستقرار وعلى أن يكون لليمن كياناً سياسياً سليماً ومتيناً في هذا العالم المتناقض الذي تتقاذقه أمواج العنف والاحتقانات والاقتتال والدمار والتشريد والمذهبية الطائفية ونحن في يمن الحكمة والأيمان استطعنا تحدي العراقيل والتحاور على طاولة الحوار التي رسمت ملامح اليمن الجديد الخالي من تعقيدات الماضي الأليم التي عانى شعبنا اليمني من ويلاتها عهود طويلة .

وأخيراً لا بد من الإشارة إلى الحديث الأخير للدكتور عيدروس نصر الذي اثلج صدور أبناء شعبنا بدفاعه الرائع عن القيادة الحكيمة للأخ المشير عبدربه منصور هادي رئيس الجمهورية , وهناك كتاب وسياسيون وأقلام صحفية عبرت بتجرد وصدق وشجاعة عن الدور البارز والاستثنائي للرئيس ( هادي ) في هذه الظرف المعقدة والاستثنائية والصعبة والتي أهلت الرئيس هادي بأن يدخل التاريخ من أوسع أبوابه بعفته وتجرده وحلمه وحبه لأبناء الوطن والله الموفق .

مشاهدة المزيد