حوار أم سوق عكاظ؟!..
بقلم/ عبدالملك العصار
نشر منذ: 8 سنوات و 11 شهراً و 14 يوماً
الخميس 10 أكتوبر-تشرين الأول 2013 04:22 م
منذ أوائل التاريخ البشري ونحن اليمنيون لا نزال أولئك الذين قالوا ( ربنا باعد بين اسفارنا ) .. وبالرغم من قوله تعالى " بلدة طيبة ورب غفور " الا اننا لا زلنا نصر على التباعد والفرقة ليس مع الآخرين وحسب بل حتى مع أنفسنا !!.. كفرنا بقداسة الانسان وإنسانيته.. نقتل عزيمتنا، ندوس على كل النعم كل القيم والمبادئ والاخلاقيات .. وبعد أن يرفعها الله من بين أيدينا نشحتها من الآخرين ؟!.. ليس غريبا علينا ذلك .. هاهو التاريخ يعيد نفسه ولكن ( ما كل مرة تسلم الجرة ) .. أنتهى زمن الغفران .. زمن النبوءات ونزول الوحي ليأتي بتورات أو أنجيل أو قرآن جديد حتى يتسن لنا تجديد ايماننا بعد نزول رسالة سماوية جديدة لنعلن حينها توبتنا ونبدأ الاستغفار من جديد لذنوبنا وما اقترفناه من جرم في حق انفسنا والشعب والوطن . لقد دعينا العالم ليرعى لنا مؤتمر الحوار حتى نحل خلافاتنا المرحلة من عهد الممالك السابقة ( السبئيتين والحميريين والقتبانيتين والمعنيين ووو.. الخ ) الى تاريخ اليوم .. وبعد ان جمعنا الحوار تحت مضلة واحدة تفرقنا وصرنا شيعا وفصائل متناحرة .. صرنا تجار نتاجر في كل شيء .. حولنا مؤتمر الحوار الوطني الشامل الى سوق " عكاظ " نتاجر فيه بكل قيم وعراقة اليمنيين في ظل حضور ومراقبة أممية لتكون فترة المؤتمر أطول فترة حوار في تاريخ اليمن وأغرب حوار في تاريخ البشرية. بعد ان كان اليمن من شرقه الى غربه ومن جنوبه الى شماله إقليم واحد .. عادة الى نفوسنا شهوة التباعد القديمة وتحول مؤتمر الحوار الذي كان المعول عليه لم الشمل ورأب الصدع بين اليمنيين الى مؤتمر بل " سوق" يتم خلال فعالياته مناقشة كيفية وآلية تقسيم اليمن وشرذمته الى عدة اقاليم !!!.. لنجسد من خلال مخرجاته مقولتنا السابقة " ربنا باعد بين اسفارنا " .. ربنا با عد بين رؤانا وأفكارنا ووطنيتنا .. ربنا افتنا في بعضنا .. فإننا قوم نجحد بكل النعم ولسنا جديرون برحمتك وغفرانك .. ولاحول ولاقوة الا بالله العلي العظيم ..
عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
خالد الرويشانالخيانة من الداخل
خالد الرويشان
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
محمد مصطفى العمراني
التظاهرات الايرانية مصيرها وتعامل النظام معها
محمد مصطفى العمراني
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
عبدالخالق عطشان
مارب شموخ ال 26 من سبتمبر
عبدالخالق عطشان
كتابات
تيسير السامعىإبراهيم الحمدي..
تيسير السامعى
د شوقي الميمونيتركة السيد
د شوقي الميموني
مشاهدة المزيد