آخر الاخبار

اشتداد المعارك في محافظة الضالع وقوات الجيش والمقاومة الجنوبية تزف بشائر النصر وتعلن السيطرة على جبل استراتيجي في الأزارق الكشف عن 3 عمليات عسكرية سرية نفذتها الاستخبارات الأمريكية في اليمن خلال العام الجاري إحداهن تمت في قلب العاصمة صنعاء (تفاصيل) وزير يمني يلمح بتعثر تشكيل الحكومة ويدعو لتفويض الرئيس ”هادي“ بتشكيل حكومة كفاءات الخارجية السعودية تصدر بيانا متعاطفا مع تركيا متبوعا ببالغ الأسف والحزن بريطانيا: حان وقت التسوية السياسية في اليمن في تطور جديد. لماذا حصلت 3 تطبيقات إلكترونية كويتية على تمويل بـ17 مليون دولار ومن يقف وراءها وزير الدفاع ”محمد المقدشي“ يزور مناطق التماس بجبهات الجوف ويشيد بمواقف القبائل ”الجناة بدون عقاب“.. الاتحاد الدولي للصحفيين يكشف عن احصائية بالقتلى الصحفيين في اليمن خلال عشر سنوات الكويت.. تفيق على واقعة انتحار في منشأة عسكرية تثير ضجة واسعة بعد عاصفة مقاطعة المنتجات الفرنسية .. وزير خارجية فرنسا يبعث رسالة إلى العالم الإسلامي

إكتشاف جين الجوع الذى يفتح الشهية
بقلم/ متابعات
نشر منذ: 7 سنوات و يوم واحد
الثلاثاء 29 أكتوبر-تشرين الأول 2013 06:46 م

إذا كنت تشعر بالجوع بشكل دائم ولا تستطيع إنقاص وزنك، فمن الممكن أن يكون لديك "جين الجوع" الذى اكتشفه باحثون بريطانيون يقولون إنه قد يكون السبب وراء الإصابة بالسمنة.

وحدد الباحثون بجامعة كامبريدج جينا جديدا يمكن أن يكون السبب وراء تمتع البعض بشهية مفتوحة بشكل مفرط وبطء عملية التمثيل الغذائي لديهم.

وفحص الباحثون أكثر من 2000 مريض من المصابين بسمنة مفرطة، فوجدوا أن من منهم يحمل تحورات لجين يسمى /كيه اس ار 2/ كانوا الأكثر شعورا بالجوع، وكانت عملية التمثيل الغذائي أو حرق السعرات الحرارية عندهم أقل بكثير من الأشخاص الذين يحملون نسخة طبيعية من هذا الجين.

وقال الباحثون، وفقا لصحيفة /ديلى ميل/ البريطانية، إن تغيير الأنظمة الغذائية ومستويات النشاط البدني تقف وراء ارتفاع حالات السمنة في العصر الحديث، غير أن بعض الأشخاص يكتسبون وزنا أكثر من غيرهم، ويكون هذا التنوع ناجم بشكل كبير عن عوامل جينية.

وأشاروا إلى أن اكتشاف جين السمنة الجديد /كيه اس ار 2/ يثبت أن الجينات يمكنها أن تسهم في الإصابة بالسمنة من خلال تباطؤ عملية التمثيل الغذائي وهى قدرة الجسم على حرق السعرات الحرارية.

وأوضح القائمون على الدراسة أن هذا الاكتشاف قد يزود العلماء بمعلومات حول تطور السمنة عند الأطفال ويمهد الطريق أمام تطوير أدوية جديدة لعلاج السمنة وأيضا مرض السكر من النوع الثاني المرتبط في الغالب بها.