آخر الاخبار

هستيريا الهزائم تلاحق الحوثيين..هروب جماعي للمليشيات من جبهتي مأرب والجوف بإتجاه هذه المحافظة أمريكا تبحث مع عمان إنهاء حرب اليمن أبرز رجال الرئيس ”صالح“ يعري نجله ”أحمد“ ويكشف ”حقائق صادمة“ والرئيس ”هادي“ يضع شرطاً وحيداً لرفع العقوبات الدولية عنه عطل مفاجئ يضرب تطبيق فيسبوك ماسنجر في عدد من دول العالم بماذا أصيب ولي العهد السعودي حتى خضع لعملية جراحية وماهي أدول دول الخليج تهنئة له بالسلامة ؟ وكيل أول وزارة الداخلية يزور مكتب الخارجية في محافظة مأرب ليفربول يتنفس الصعداء باستعادة لاعبيه المصابين .. عودة النجوم فريق واحد يبعد رونالدو عن معادلة إنجاز إبراهيموفيتش مشاورات يمنية مرتقبة والأطراف السياسية تستعد للتوجه الى عاصمة خليجية ستحتضن المشاورات تقرير بتفاصيل اليوم الـ18 لمعارك مأرب.. تقدم كبير لقوات ”الشرعية“ بـ”صرواح“ والمعارك تحتدم في ”رحبة“ فيما ”الكسارة“ تبتلع قيادي من العيار الثقيل و 3 طائرات

بريد..عاجـل..ماذا نفعل إعلاميا؟
بقلم/ صفاء الموسوي
نشر منذ: 12 سنة و 9 أشهر و 27 يوماً
الثلاثاء 29 إبريل-نيسان 2008 09:42 م

هنا يكمن السؤال البسيط والجوهري أليس في هذه اللمحة ما يستثير همه إعلامنا بل وقد يستفز الإعلاميين الي ان يتعمقوا في تدارس هذه الظواهر التي استجدت علي حياتنا أليوميه في محاوله جاده مسئوله ومخلصه لبذل جهود متكامله او متسقه ترمي الي ان تدفع شبح هذه الهيمنه بظلاله الكئيبه عن فكر ووجدان المواطن والقارئ والمتصفح خصوصا في ثوره الصحافه والاعلام الالكتروني

وازاله الصوره المغلوطه عنا في الذهن الغربي

وتصحيح صوره العرب موضوعيا في وسائل الاعلام الاجنبيه من جهه اخري

وفي اعتقادي لن يتأتي لنا ذلك الا من خلال اشاعه ثقافه الحوار

 والتوافق ونبذ الاحتكار للحقيقه ونبذ تكفير الاخر وتوسيع الاجتهاد الانساني

ورفض الفكر التغيبي الخرافي

والعمل علي نشر مناهج الفكر التحليلي العقلاني

الي جانب التجويد والتحديث المهني المستمر من خلال وسائل الجذب والتشويق الاعلامي

 هذه مسئوليه في تصوري تكاد اعلاميه قوميه

وأن جاز التعبير ان كل اشكال الهيمنه المستجده مع بدايات القرن الجديد

من الطبيعي ان يكون لها اصواتها المعبره عنها والناطقه

في وسائله في ميديا الاعلام الفضائي والالكتروني

وكانها تقطف بذلك ثمار الثوره المعلوماتيه المعرفيه

وابادر با القول ان الاخطر في هذا الصدد هو تللك الهجمه الاعلاميه التي تم شنها علي الاسلام والمسلمين من خلال الاساءه لرسولنا الاكرم صلوات الله وسلامه عليه..

فهذا هو التحدي الاكبر والاكثر شراسه

فيجب علي اعلامنا العربي التصدد لهم كيانا ومصالح وحضاره ومستقبل

فضلا عن مطلق

(مسلم)

فضلا عن مطلق

(عربي)

سوف نلاحظ بسهوله إن الموضوعه المحوريه

في هذا الخصوص :-

اولا:إن الاسلام دين عنف وعدم التسامح..وقهر المرأه؟

ثانيا:إن تكريس الجهاد في السياق والمنهج الاسلامي هو حض لاعلي مجاهده النفس ورياضه الروح وكبح النزوات والدفاع عن الذات والكيان لصد العدوان..

بل هو شن الحرب الدينيه من اجل اباده الكفار وهذا با الطبع مفهوم غلط متعمد للاسلام

ثالثا:إن الارهاب صناعه المسلمين وان الاسلام مرادف للارهاب وان مطلق ارهابي ليس جماعه اوليه

بل إن الارهاب ويا للعجب هوصناعه اسلاميه

وكل مسلم هو ارهابي وبا المقياس المنطقي البسيط نفسه فكل ارهابي لابد إن يكون مسلما

وابادر با القول إن مصل هذا التصنيف المغرض مازال يلقي اعتراضا ورفضا من جانب نخب المثقفين في غرب اوربا وامريكا

واذا كان الزمان لايجري الافي المكان

فان الامكنه التي تشكل فضاء (بريد عاجل )

مشحونه بظلال كثيفه من العواطف والانفعالات بل إن بعضها تتحول الي جزء من الذكري

وبعضها الي سرداب

والبعض الاخر الي غرف واي غرف

وقبل الزمان وقبل المكان

دخلت مصطلحات الصراع الحضاري

والتصادم الثقافي علي مستوي الكره الارضية

وقد اصبحت مزوده إن لم نقل مدججه با الاسلحة

واسلحه ثوره الاقمار الاصطناعية والتواصل الالكتروني

ودخلت فكره الصراع

حتى فرضوا هيمنتهم با الاعلام احيانا

وبا السلاح احيانا أخري

وما تبع ذلك من تجاوزات ....؟

متي يصحي ضمير السلم؟

فهل من مستجيب؟

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
عبدالفتاح الحكيمي
مأرب... سُقوط نَصر الله وتَيْس الأمم المتحدة
عبدالفتاح الحكيمي
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
د.علي مهيوب العسلي
المبعوثون إلى اليمن.. و أخر صرعاتهم 2-2
د.علي مهيوب العسلي
كتابات
منى صفوانفاعل خير!
منى صفوان
علوي الباشا بن زبعفي مواجهة نذر حرب خامسة
علوي الباشا بن زبع
سامي نعمانخط النار
سامي نعمان
مشاهدة المزيد