آخر الاخبار
ترهل الأعلام
بقلم/ صادق الفائشي
نشر منذ: 6 سنوات و 3 أشهر و 8 أيام
الأربعاء 23 يوليو-تموز 2014 02:41 م

لا يمكن لأحد ان يجهل دور الاعلام بكل اشكاله في قيادة الشعوب وتنويرها وتحريك المشاعر والعواطف بقصد المساندة أو المعارضة ، معلوم ان الأعلام صار هو مصدر المعلومة وتفنيد الشبة ؛ وهو من ينشر الخوف ويملأ الارجاء أمان ؛ من خلال موضوعاتها المختلفة ووسائله المتنوعة ، الأعلام كان وما يزال وسيبقى الطريق القصير والسهل الذي يوصل الى قلب وعقل المتلقي إن أتقن استخدامه وجدد وبتكر في أدواته ووسائله وختير له العقول الشابة والواعية المبدعة ، ان وسائل الإعلام المعروفة من الإذاعة والتلفزيون \"والانترنت\" يحتاج الى ابداع وتجديد وابتكار وتفرد في نشر الأفكار وتوجيه وتجميع الجماهير حول قيم وأهداف معيّنة وتثقيفهم وتعليمهم.

وتعدّ مواقع التواصل الاجتماعي بكل انواعها من اروع المنابر الاعلامية التي لا يستغنى عنها في تنوير الشعوب وصارت من اهم المصادر لتلقي المعلومة ونشر الخبر فهي تلعب دوراً إقناعيا كبير لدى شريحة عريضة من الناس ؛ ولم يعد يخفى على احد تأثيرها الكبير على النشء سلبا واجابا وذلك بسبب سهولة تناولها وقربها من الجميع وتجددها الدائم بل وصارت لا غنى عنها لكل افراد المجتمع بكل شرائحه وعلى مختلف الاعمار فصارت مصدر للتوجيه والارشاد والدعاية ، وبالمقابل مصدر للتضليل والكذب ونشر الشائعات ، ولكل يتسابق في نشر افكاره واهدافه والذكي فقط من يبتكر ويبدع ويتفرد ويجدد ويطور في وسائلة ودواته ويواكب الجديد.

مواقع التواصل الاجتماعي ، (هي خدمات تؤسسها وتبرمجها شركات كبرى لجمع المستخدمين والأصدقاء ولمشاركة الأنشطة والاهتمامات، وللبحث عن تكوين صداقات والبحث عن اهتمامات وأنشطة لدى أشخاص آخرين

(وتقوم بتسلية الجماهير وشغل أوقات الفراغ عند الجماهير ولا شيء أكثر من ذلك.

لكن تطوّرت هذه المواقع وسعت إلى الاهتمام بطرح الآراء ووجهات النظر تجاه الأحداث والمساهمة في تكوين وتوجيه وقيادة الرأي العام والسيطرة عليه وخاصة مع احداث الربيع العربي لقد تسابق الجميع لإجاد صحافة حرّة غير مقيّدة إلى جانب تقدم التكنولوجيا وتوفرها وسهولة الحصول عليها والتعامل معها

وبعد الربيع العربي غنى الجميع كثيرا على الديمقراطيّة ورقصوا على مصطلح المدنيّة فاشتداد الصراع والتنافس السياسي بين فكرين لا ثالث لهما فكر يريد تحقيق اهداف الربيع والحرية والمساواة ، وفكر يريده شتاءا برده قارص والعودة الى عهد النظام الواحد وحاول جاهدا ان يجعل ممن خرج من أجل الربيع يلعن الربيع ، فاعتلى الجميع المنابر والصحافة و بدأوا ينتشرون في مواقع التواصل ليعبّروا من خلالها عن وجهات نظرهم، ويدافعوا عن أفكارهم وليتصيّدوا ويفنّدوا أفكار خصومهم لكن الحقيقة تقال ولو كانت مرة كان الاكثر جهدا ؛ والادق ترتيبا ؛ والامتن وحدتا ؛ ولأغدق عطاءا ؛ والادق تركيزا في وحدة الهدف هم اعداء الربيع فكانت الغلبة لهم اعلاميا

تنوعت منابر الكلمة والتوجيه والارشاد وصار الكل يتابع ويبحث لكن عن الجديد ، والمميز ، والهادف ، و العمل المتقن

يتابع من يطور من ادواته ووسائله باستخدام التكنلوجيا ؛ لتشمل جميع وسائل

YouTube ؛ Facebook ؛ twitter

، والكلمة يتابع من يبدع في اخراج الصورة ، والفيديو

ولهذا نحتاج المصور المبدع وما اكثرهم ؛ نحتاج الى من يحاكي الصورة من مصممي الفوتوشوب ، نحتاج الى المونتاج الموهوب كي يوضح ويجمع الصور وبين تناقضات الخصوم في فيديو واحد ،يحتاج الى جهد كبير وادارة واعية شابة وقيادة حكيمة توجه كل هذا الزخم في خدمة الوطن نحتاج جهد وبذل كبير لكن نتائجه اكبر ولأجل الوطن يهون كل شيء

من يراقب الاداء الاعلامي لقوى الثورة وحزب الاصلاح بذات بعين فاحصة منصفة محبة سيرى تراجع عجيب بهذا المنبر المهم الذي يمثل لسان اغلب الشعب ؛ ولم يعد يخفى على احد الغضب الكبير الذي يغلي في صدورنا من الاداء الاعلامي الركيك ، وغير المواكب للأحداث التي يمر بها الوطن ونقد البناء لمن هم على المؤسسات الاعلامية لقوى الثورة هو اساس من اسس الحب لهذا الوطن ومن لم يبين الخطأ في وطنه وحزبه فقد خانه ،وحتى لا نكون جزء من المشكلة بل يدا في الحل سأطرح بعض الآراء التي اتنمى ان تأخذ بعين الاعتبار او تناقش ونخرج بحل لهذا الركود الاعلامي في وقت حرج جدا

علينا الاستفادة من اصحاب الخبرة في تطوير الصحف المساندة لثورتنا المباركة تخطيطاً وتحريراً واخراجاً وتوزيعاً؛ ولماذا لا يتم الاستفادة من كلّ الآراء التي تنشر ولها علاقة بتطوير الاعلام ؟

الاعلام المناصر للثورة في الفيس بوك جبار لكنه مشتت وضائع يكاد يقتصر النشاط والمتابعة على بعض الاشخاص فقط لماذا لا يتم عمل صفحات لكل مدينة او فرع او في كل شعبة تجمع فيها الجهود وتحت قيادة ويلتف حولها اصحاب المواهب من المصورين والمصممين في مجال الفوتوشوب والمونتاج وبهذا نخلق عملا تنافسيا بين المدن والفروع بما يخدم الثورة؟

يجب استقطاب الاقلام الحرة الجريئة المشهود لها بالخبرة والكفاءة الى الكتابة في مواقع الثورة والاستفادة منها في عمل ورشات عمل لتطوير العمل الاعلامي ؛ ولاهم من ذلك تحمل النقد وتقبل الرأي مهما بدى جارحا؟

يجب على القيادات اطلاع الافراد بجدول الاجتماعات والمناقشات التي تتمّ والقرارات التي تُتّخذ حتّى يطّلع كلّ الاحرار والعاملين والأنصار بالجديد ، وكلنا لاحظ مؤخرا بون شاسع وعدم التنسيق والارتجالية بين القيادة والافراد ؛ مما جعل الجميع يبدو مذبذبا كل له تصريح وراي يجب اطلاع الاحرار من كافة الشعب بما يجري في الكواليس ؟

لماذا لا تلعب صحف المناصرة للثورة دوراً رقابيّاً كبيراً على الثورة المضادة ودوائرها وفضح الممارسات والانتهاكات م التي تقوم بها وعرضها ن خلال الصورة والفيديو على الراي العام وهذا لا يتم الا تحت عمل موحد وفي اطار تنظيم اعلام حر ومدروس ،وعمل لقاءات مع كل شباب الثورة وتوضح الامور اولا بأول للراي العام

لماذا لا يتمّ فرز الصحفيين وارباب القلم الحر كي يشكلّون منبر توعوي ومصدر موثوق للنشء في ظل هذا العالم المجنون وفي ظل وجود زخم معلوماتي يحوي الغث والسمين؟

المطلوب إذاً مراجعة شاملة للصحافة الثورية بحيث يصل التطوير والتحديث إليها لأنّها جانب هام من حياتنا العامّة هذا ما نرجوه قريباً ؛ ولابد من تشكيل قيادات جديدة مركزيا وفرعيا كي تواكب الحدث وتودي الدور المناط بها

ليس هناك اضر على العمل الاعلامي من الشعارات والتملق والتصفيق ؛ نحن بحاجة الى النقد البناء الموضوعي فالاعلام هو اداة الثورة للتواصل مع الناس وخدمتهم وتحقيق مطالبهم بل هو يد الثورة التي تدفع بها ولسانها الذي يرد ويفند شبهات اعداء الثورة

ان العمل الاعلام ليس سهلا وليس صعبا لمن وجد الارادة واحب وطنه وثورته

جل ما ارجوه الان في ظل هذا الوضع والظروف الصعبة المعقدة التي تعيشها بلادنا هي وقفة مع الذات للارتقاء بعملنا الاعلامي منطلقين من ثوابت راسخة ومتجذرة في حب وطننا

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ابو الحسنين محسن معيض
طُزّ في المبدأ
ابو الحسنين محسن معيض
كتابات
عارف علي العمريمن اجل كرامة الجيش
عارف علي العمري
د. طه حسين الروحانيفتنة سامح الله من أيقظها ..
د. طه حسين الروحاني
مشاهدة المزيد