"سورون" صعدة
بقلم/ عامر الدميني
نشر منذ: 6 سنوات و 7 أشهر و 16 يوماً
الثلاثاء 02 سبتمبر-أيلول 2014 12:52 م

ربما تابع الكثير فيلم سيد الخواتم ( The Lord of the Rings ) بأجزائه الثلاثة التي أخرجها بيتر جاكسون، بناءً على رواية البريطاني ج. ر. ر. تولكين، و بدأت كتتمة لكتابه السابق "الهوبيت"، ثم تطورت إلى قصة أكبر بكثير، كُتبت على مراحل بين 1937 و1949، وكثير منها كُتب خلال الحرب العالمية الثانية. ونُشرت في الأساس في ثلاث مجلدات في العامين 1954 و1955، وأعيد طبعها منذ ذلك الحين مرات كثيرة، كما تُرجمت إلى العديد من لغات العالم ومنها العربية، لتصبح واحدة من أكثر الأعمال الأدبية انتشاراً في القرن العشرين.

 تم تصوير الأفلام الثلاثة في نيوزيلندا في فترة تقارب 18 شهراً متواصلة، و تعرفه ويكيبيديا بأنه: "فيلم جديد، ولكنه أسطورة قديمة تكلمنا عن الزمن الجميل والخير الموجود وإمكانية الانتصار على الشر، وبالرغم من عدم انضباطه السياسي أو ربما لعدم انضباطه السياسي فإنه ينجح؛ لأننا نريد أن نحلم ونتنفس، وقليل من عدم الانضباط لا يضر بل يعيدنا لطفولتنا".

تقع أحداث سيد الخواتم في أرض تدعى الأرض الوسطى، و تحكي القصة عن شعوب مثل الهوبيت، البشر والأقزام والسحرة والأورك والآلف وغيرها، وتتمحور حول خاتم السلطة الذي صنعه سيد الظلام "سورون" ، وجميعها تجسد حالة الطغيان المتعجرف الذي يسعى لتدمير الأرض مستخدما وسائل القوة لدحر وسحق كل من يقف في طريقه من جميع الأجناس، معتبرا نفسه هو القوة العظمى التي لا تقهر، وتعامل مع من يقف في طريقه بفتك بالغ وغرور طاغي، في سبيل السلطة والحكم.

لكن كان إيمان مجموعة من المقاومين وعزمهم على مواجهة تلك المظاهر الهائلة من الدمار كافيا لإيقاف ذلك المتعجرف المغرور بوهم القوة والسلطة، ومع تظافر جهودهم وصمود صفوفهم، وتحملهم كل الصعاب والعقوبات واقتناعهم بصحة مبادئهم ووهمية القوة الزائفة لسورون ، استطاعوا في النهاية الانتصار لأهدافهم الثورية وتحقيق الحب والسلام والعدالة، والقضاء على زعيم الشر ورأس الفساد والطغيان والإستبداد.

الأجزاء الثلاثة من الفيلم مدتها 680 دقيقة، أي 11 ساعة و 20 دقيقة، وهي اسطورة روائية خيالية و ملحمة خارقة، لكنها تجسيد مثالي لصراع الظلم والعدالة والإستبداد و الحرية، كحالات سلوكية في المجتمع الإنساني، حيث يطغى الشر ويستشري حتى يبدو كقوة صائبة، لكنه ينهزم في نهاية المطاف وينهار امام قيم الكرامة، ويتحطم على صخور الوعي المجتمعي للشعوب التي لا يستطيع أي مستبد مهما كانت درجته دفن أحلامها وقتل إرادتها.

"سورون" صعدة يسير على ذات الطريق التي سار عليها ذلك السورون الأسطوري الملقب بسيد الظلام وهو الكيان الروحي الشرير المتجسد الذي يملك قوى خارقة للطبيعة، والذي سيصبح لاحقاً حاكم عالم "موردور" الباعث على الرهبة.

"سورون" صعدة أصبح الآن أكثر إثارة للرعب، ويندفع بحماقة نحو العنف، وكأنه مصاب بالسادية، فيرمي بنفسه في سبيل إشباع ساديته نحو المجهول، مستلذا بالتهديدات والعنف، شغوفا بالقتل والتدمير والخراب، الذي تربى عليه، ورضع ثقافته منذ نعومة اظفاره.

"سورون" صعدة يتوهم ان اليمن موردور جديدة سيحكمها، وسيحكم قبضته عليها، وإخضاعها لنفوذه ومملكته، لكنه لا يعلم ان اليمنيين باتوا يدركون جيدا حقيقته، ولديهم من الإيمان الكافي للحفاظ على بلدهم، أضعاف تلك العزيمة التي اتصف بها الهوبيت الشاب "فرودو باغينز" وهو يتصدى لـ "سورون" وينتصر للكرامة امام تلك الهالة من النار التي تلتهم كل شيئ، ولن يسمحوا لأحد أن يقودهم نحو جبل الهلاك وأخدود النار مرة أخرى.

"سورون" صعدة يحشد طاقاته، ويفجر أحقاده المدفونة في أغوار صدره منذ عقود في وجه الحياة، ولا يضع حسابا للبشر والحب والسلام.

كيف له أن يضع حسابا لكل هؤلاء وهو الذي وجد نفسه معزولا في الكهوف ومطاردا من العدالة، نائما بالجحور ومتوسدا الصخر وملتحفاً التراب، فمن اين ستجد الإنسانية والرحمة والتفاهم والإيمان بالآخر طريقها الى قلبه وحياته.

كيف سيكتسب معاني وقيم التسامح والتعايش وهو الذي لم يرى بحياته ابدا بحرا تتراقص امواجه وقت المغيب وتصافح شمس الغروب في مشهد يجلو النفس ويصقل صداها ويمنحها الحب والإيمان للكون والحياة.

كيف له أن يتصرف بعقل واتزان بعيدا عن الجنون والطيش وهو الذي نشاء يلعب بالرصاص ويتنفس البارود ويداعب القنابل و السكاكين، ولم يقف لحظة امام وردة جميلة، او زهرة يانعة، تمده بنفس الأمان، وعبق الطمأنينة، والإحساس بالثقة.

كيف لمثله أن يرحم طفلاً او عجوزا او إمراءة، وهو الذي تغذى على كراهية الآخر واعتباره شيطانا رجيم، ولم تنصت اذنه يوماً ما لصوت موسيقي يغني للحياة ويعزف للوجود ألحان الحب وأنغام الأمل والتفاؤل.

"سورون" صعدة عندما خرج للحياة بات ناقما على كل شيئ، ويرى هذا العالم المحيط به قائما على خطاء، ولا بد من إعادة تشكيله وفقاً لتصوره، وبالطريقة التي يعتبرها هو صحيحة، ولا يضع حساباً لأي كائن آخر.

تباً لك "تولكين" أجهدت نفسك في تأليف رواية أسطورية خرافية في 18 شهرا عن الخير والشر، ولا تعلم أن لدينا هنا في اليمن ملحمة حيقيقة للهوبيت والأقزام أشد فتكاً وضراوة مما تخيلت، وأن لدينا سيدا يمنياً بشرياً في صعدة كسيد الخواتم الذي اخترعته من خيالك، يفوق "سورون" الذي ابتكرته في الشر والمكر والقتل والإرهاب والدمار.

ولكن عزيزي "تولكين" أود أن أتقدم لك بالشكر والعرفان فقد رسمت نهاية سديدة لمثل اولئك السادة البلهاء، إنها النار الوحيدة القادرة على تطهير الأرض منهم و إلتهام تلك الشخصيات بكل عفنها ورجسها وأفكارها.

domaini@hotmail.com

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
عبدالرحمن مهيوب النقيبرمضان بلا ألوان كما هي السنن
عبدالرحمن مهيوب النقيب
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
اللواء محمد سالم بن عبود
ورحل العميد سيف الشدادي
اللواء محمد سالم بن عبود
كتابات
مجلي احمد الجربانيأخطاء هاشمية قاتلة
مجلي احمد الجرباني
مشاهدة المزيد