آخر الاخبار

”هوامير النفط“ وخفايا أزمة المشتقات النفطية في صنعاء.. تسابق انقلابي علني على تجارة الوقود في السوق السوداء وكالة تكشف المستور وتؤكد وصول دفعة جديدة من مرتزقة«إيران» إلى قلب «صنعاء» إجماع فلكي على موعد عيد الفطر المبارك في أغلب الدول العربية منها اليمن اندلاع حريق واسع النطاق بالقرب من محطة نووية بإيران.. ما هي الأسباب؟ ”عبدالملك الحوثي“ يشطاط غضباً في وجه قياداته بعد إحراجه مع ”طهران“ ويوجه بـ”عمليات حاسمة“ و”معارك فاصلة“ مسؤول بالخارجية السعودية يكشف حقيقة إجراء بلاده محادثات مع إيران ابدت استعدادها لمفاوضات مباشرة مع ”الحوثي“.. الرئاسة اليمنية تكاشف اليمنيين بسر خلافاتها مع ”أبو ظبي“ وأبرز التحركات الإماراتية التي أزعجتها أخطر فيروس متحور في العالم يتسلل إلى عدة دول عربية السعودية تقرر توطين آلاف الوظائف في هذه المنشآت.. كم عدد فرص العمل التي يستهدفها القرار؟ لماذا فشلت مفاوضات مسقط لإنهاء الحرب في اليمن؟..تقرير

من هنا تم حصار صنعاء!!
بقلم/ مصطفى حسان
نشر منذ: 6 سنوات و 8 أشهر و 4 أيام
الثلاثاء 02 سبتمبر-أيلول 2014 12:03 م

إذا كنت أنت حريص على السلم، فأنا حريص على الحرب، بهذه الكلمات يمكننا أن نخلص المشهد اليمني، وهذه العبارة لا يمكن لصحابها أن يعبر عنها ضمنيا وواقعياً إلا وهو واثقاُ بوجود دولة رخوة ورئيس يذكرنا بمحمود عباس!

دعونا نقرأ المشهد ونحاول توصيل النقاط ببعضها، لإيجاد مصفوفة واضحة من العوامل التي لولاها لما اصبح الحوثي على تخوم صنعاء!

لن نتلكم عن هوس الرجل وعشقه لشاشة المسيرة، وتتبعه لخطوات زعيم حزب الله في لبنان، ولا لتكلمه باسم الشعب الذي قتل من ابناءهم اكثر من 60 الف جندي في ستة حروب و400 جندي قبل شهر في اللواء 310 ناهيك عن تهجير اهالي دماج واخيراَ عمران، وحروبه الطاحنة ضد الأمريكان في الجوف!

كذلك لن نتكلم عن فقدانه لأي برتوكول او دبلوماسية اثناء استقبال اللجنة الرئاسية وكان ينقص فقط أن يجردهم من ملابسهم!!

 نحن امام ظاهرة خطيرة، استفادت من وجود احزاب هشة، النقاط التي يختلفون فيها اكثر من نقاط اجتماعهم اعني هنا اللقاء المشترك.

ورئيس لم تعد له شخصية معينه إذ انها ذابت بشخصية القرار الخارجي!

من يتابع تناقض الرئيس هادي وتصريحاته يدرك تماماً أن الرجل بات لا يعلم ماذا فعل بالأمس!

بعد زيارته المفاجئة لعمران صرح أنها عادت إلى الدولة والجمهورية، ثم بعدها يطالب الحوثي الانسحاب منها!

هذا من غير أن انباء تحدثت حينها أنه طلب قبل الزيارة من جماعة الحوثي أن تسلم النقاط على الطريق للحرس الخاص، وبعد مغادرته لعمران سيعيدها لهم!!

إذا نحن أما فراغ رئاسي، وتسول قرارات من الخارج، وهذا الأمر حلم أي جماعة مسلحة لفرض واقعها بقوة السلاح لا بقوة القانون.

دعونا نعود قليلاً إلى الوراء لنفهم من اين أُكل فخذ الجمهورية.

عندما تتنازل عن جزء من الأرض يدرك العدو أن بمقدوره ابتلاع ما تبقى، لأنه اكتشف أنك تعني بالوطن شارع معين!

كان بمقدور الرئيس هادي أن يتجنب السيناريو الحالي، وينجو من المهزلة التي يفرضها الحوثي، ويثبت أن الدولة قوية وليست رخوة!

وللعلم فإن مسلسل سقوط الدولة بدأ من منطقة لا تتجاوز 2 كم وهي دماج وإن حصار صنعاء اليوم لم يكن إلا امتداد لحصار هذه القرية!

غابت الدولة هناك ومن الصعب أن تحضر اليوم هنا! تخلى الرئيس هادي عن مسئوليته كرئيس لكل الوطن، فاكتفى بتشكيل لجان وساطة لم تفعل شيئاً سوى أنها انفقت اموال ذهاب واياب، فالدولة ليست معنية بالطرف الذي لا يلتزم بالاتفاقيات، وتهرب من المواجهة مع علمها بالطرف المعرقل!

 في ذلك الوقت قال لي صديق كان مع اللجنة الرئاسية أن الرئيس طالب من اللجنة أن لا تصرح بالجهة المعرقة التي كانت تخرق الهدنة باستمرار، فإن ذلك سيتطلب من الدولة القيام بعملها والمواجهة العسكرية مع جماعة الحوثي، وهذا لا يفضله الرئيس آنذاك.

لكن في المقابل حرك الرئيس هادي الجيش ونقل المعدات العسكرية إلى الجنوب لمواجهة تنظيم القاعدة، واستغرب حينها الكثير وأرادوا تعريف واضح من الرئيس هادي عن خارطة الوطن، هل الوطن الموجود بصعدة ودماج هو ذاته الموجود بشبوه وأبين؟!

الكثير أدرك حينها أن القرار الخارجي هو من يحدد الوطن وأين يجب أن يقاتل هادي عن الوطن وأين يمتنع!

ما الذي نتج عن سقوط جزء من الوطن بين يدي جماعة الحوثي وتهجير اهلها!

بالطبع نتج الكثير من الأشياء، ارتفعت شهية الحوثي للتمدد، واكتشف عورة الدولة، ومدى ارتخاء اعصابها للخارج.

فسقطت عمران، وقتل اكثر من 400 جندي مع قائد اللواء 310، ونهب معدات عسكرية من اللواء. وانتقل بالصراع إلى محافظة الجوف، بالإضافة إلى خنق العاصمة صنعاء اليوم وانتشار مسلحيها على المنافذ وبجوار وزارات حساسة.

كل هذا حدث لأن جماعة الحوثي عندما اعتدت وحاصرت جزء من الوطن لم تجد دولة تصدها، بل وجدت فرع لدولة أبو مازن مفاوضات ولجان ووساطات، دولة تهرب من المواجهة، وتخشى أن تكون دولة!

وهنا دعونا نسرد مجموعة من النقاط التي رسمت المشهد اليوم:

التدليل الزائد من قبل الدولة لجماعة الحوثي، بداية بإعطائها مقاعد أكبر من حجمها في مؤتمر الحوار.

تنازل الدولة عن واجباتها أمام جزء من شعبها، وعدم حمايتهم بداية من دماج.

 تحول الجيش من جيش وطني لحماية المواطنين إلى حزب سياسي يتخذ سياسة الحياد في أداء مهامه!

تأثير القرار الخارجي على القرار الرئاسي، واعتقاد الرئيس هادي أنه يلعب لعبة ذكية لضرب الأطراف مع بعضها، وعدم أدراكه أنه يساعد وحش على الظهور.

تحويل دور الدولة من دولة قانون إلى دولة لإنتاج المزيد من اللجان الرئاسية، كإسقاط واجب وليس لمعرفة المعرقل وتأديبه.

 ضعف اجهزة الدولة على مداخل العاصمة التي سمحت لتسلل السلاح إلى العاصمة.