المؤتمر يقتل أبناءه في إب
بقلم/ خليل محمد العمري
نشر منذ: 7 سنوات و شهر و 3 أيام
الأربعاء 29 أكتوبر-تشرين الأول 2014 10:23 ص

"الآن سوف يتوجه الحوثي لحرب كل من كان موتمري مخلص وسترون".

هل كان نبيل الدعام نجل كبير المعلمين في الكلية الحربية والزعيم القبلي الذي شارك في فك حصار السبعين يوماً على العاصمة صنعاء يدرك أنه سوف يكون ضحية حرب الإنتقام هذه ؟

بعد هذا العبارة التي خطها نبيل على موقع التواصل الإجتماعي بأقل من عشر ساعات ، شن الحوثيون هجوماً عنيفاً على منزل الشيخ الدعام ، استخدموا فيه الأسلحة الثقيلة والمتوسطة ، قتلوا نبيل الذي لم يكن يوماً سوى مؤتمرياً مخلصاً ، قال انه لا يعترف بأي ثورة بعد 26 سبتمبر ، في إشارة الى ثورة الشباب في 2011م .

لم يكن إصلاحياً إذن ولا سلفياً وليس من أنصار الوحيشي ، ولم يكن وزيراً أو فاسداً ، لم يترك لهم شيئاً يغطوا به جريمتهم التي ارتكبوها في وضح النهار ، لم يترك لهم ذريعة لطالما ساقوها لتبرير الدم المسكوب .

خاض الدعام القيادي المؤتمري حروبا متواصلة خلال العامين الماضيين مع مسلحي الحوثي ، وقعوا اتفاقاً رسمياً لوقف اطلاق النار قبل أشهر ، قضى بتسليم مواقع الطرفين الى قوة عسكرية ، سيأمر قائد اللواء 55 صواريخ المقرب من صالح بتمكين مسلحي الحوثي بعد عودتهم من معركة صنعاء بقصف كبير معلميه .

في مقابلة سابقة مع صحيفة المصدر يوجه الدعام الأب كضابط عسكري مخلص تهمة الخيانة للجنرالات التي سلمت سلاح الشعب للمليشيا ، لا تجيد سوى شرب حليب الشعب يقول ماركيز في خريف البطريرك ، أية خيانة من أن تمكن جماعة مسلحة من رقاب مواطنيك الذين عاهدت بشرفك أن تحميهم .

يتذكر الدعام زمن الشرف العسكري في الثمانينات "عندما كنا ندرب الضباط والجنود في الكلية، كُنا نقول لهم إن الجندي يقاتل حتى آخر نفَس ولا يترك أي قطعة سلاح ليستفيد منها العدو، وإذا قد هو على وشك الأسر فيدمر الدبابة والذخائر حتى يصل إلى سلاحه الشخصي ويدمر أجزاءه".

كان نبيل خصماً لدوداً لثورة الشباب في 2011م ، رغم هذا رثاه شبابها عندما قتله تحالف أعداء ثورتي فبراير وسبتمبر ، استقبل المؤتمريون القابضون على المحافظة منذ عشرات السنين مسلحي الحوثي في الإستاد الرياضي الذي شهد قبل سنوات تدفق الآلاف ليلقوا التحية على صالح ويبايعونه ملكا لفترة أخرى ، مات منهم أكثر من خمسين رجلاً في ذلك التزاحم العظيم .

قتلت تحية الزعيم أكثر من 50 رجلاُ في إب خلال لحظات ، وقتل غضب الزعيم العشرات من أبناء هذه المحافظة التي كان يصفها بالبطلة ، قتلهم أثناء ما كانوا يتظاهرون ضده في 2011م ، ومن ثم قتلت رصاصات التحالف الصالحي الحوثي نبيل وأصدقائه المؤتمرييين في الرضمة .

"سنظل موتمريين أحرار ولن نتصالح مع أعداء الوطن مهما كلف الامر " أردف الرجل المغدور ، لقد كلفك هذا الرفض روحك أيها الصديق في ثورة سبتمبر رغم اختلافنا في فبراير .

كان الدعام ممن فك حصار السبعين ، وممن رفض سيطرتهم المبكرة على خط صنعاء عدن ، لكنهم عادوا ليحاصروا منزله ، ويلقوا بالنيران الثقيلة على أسرته ، قتلوا ولده بعد أن قال في لقاء سابق " من يقف او يدعم هذه الجماعة في قتلها لأبناء الشعب اليمني يعتبر خائناً وعدوا حتى لو كان علي عبد الله صالح " صديقه القديم كما يقول.

كانوا يتحدثون عن الوطن والشعب والثورة ، اليوم يدفعون ثمن تلك الشهامة النادرة ، بعد أن عاد الغدر حاملاً دبابة فوق كتفيه ينال من كبرياءنا الحي هناك .