آخر الاخبار

أندلاع حرب هي الأعنف واسقاط طائرتي هليكوبتر وثلاث طائرات مسيرة في يوم واحد من المعارك جواسيس المليشيات في صنعاء مصدر لرزق وأدات تنكيل وابتزاز للمواطنين ..تفاصيل تفاصيل مثيرة هي الأخطر في تاريخ أمريكا...كشف مخطط خطير لتفجير البيت الأبيض وبرج الرئيس ترامب وزير السياحة السعودي يزف بشائر الفرح للمسافرين ويكشف موعد استئناف التأشيرات السياحية في المملكة برنامج الغذاء العالمي يشكوى تعسفات المليشيات الحوثية في محافظة الجوف ومنع صرف المعونات الغذائية للمتضررين بالمتون الإصلاح ..... يطالب مؤسسات الدولة بممارسة مهامها من عدن فوراً ويدعوا إلى سرعة معالجة تدهور الريال اليمني تفاصيل ..اتفاق تاريخي تم توقيعة بين المليشيات الحوثية والحكومة الشرعية على تبادل الأسرى في جنيف السعودية تصدر تحذيرًا عاجلًا لمواطنيها باللغتين العربية والإنجليزية الفنانة هيفاء وهبي تنجو من الموت أثناء أسود فاتح عاجل: ”الشرعية“ والحوثي يوقعان اتفاقا في سويسرا

طائفية من طرف واحد
بقلم/ أمجد خشافة
نشر منذ: 5 سنوات و 9 أشهر و يومين
الخميس 25 ديسمبر-كانون الأول 2014 10:47 ص

أدت الانتصارات السريعة للحوثيين الى انفتاح شهيتهم ليس للقضاء على خصومهم فحسب ولكن لمن يعتبرونهم بيئة حاضنة "للتكفيريين".

هذه البيئة تتمثل حسب الحوثيين بحزب الاصلاح والسلفيين، ومراكز العلم ودور القرآن، بمعنى إعلان الحرب على البيئة الشافعية التي تمثل المناطق الوسطى ومساحات واسعة في الشمال التي لا تخضع لنظرية الحق الإلاهي لسلطة البطنين في فكر الحوثيين.

قال أحد قيادات الحوثيين إذا أردنا أن نقضي على الفكر التكفيري فلا بد من القضاء على منابعه من المراكز العلمية، والمقصود بها دور القرآن ومراكز العلم الشرعية. وهذه هي نفس الدعوات التي قالتها أمريكا سابقا، والآن تتكبد تبعات حرب غير رابحه فيها.

اليوم الحوثيون يخوضون حرب بالوكالة بشكل مباشر أو غير مباشر عن دول ما بعد الحدود، وينفذونها بشكل حرفي، وهي ليست حرباَ على من يسمونهم التكفيريين، أو القاعدة، فالقاعدة عناصر مسلحة متخفية، حين عجز الحوثيون القضاء عليهم، وحربهم بشكل مباشر، حاولت صناعة انتصارات على غيرهم من الجماعات التي لا تمتلك مخالب للصراع والدفاع عن النفس.

حين التقى وفد من الاصلاح بـعبد الملك الحوثي في زيارة \"التقارب\"، قال الحوثي لاحد الاصلاحيين: \"نحن لسنا طائفيون ولن نكون كما يصور البعض مثل ما يحدث في العراق من طائفية\". هذه البراءة التي ابداها الحوثي تفضحها سلسلة الحرب التي اوقدها من بلدة دماج وتهجير طلاب العلم مروراً بعمران وهمدان وصنعاء والمناطق الوسطى، وتجسد ذلك من خلال تفجير دور القرآن وتغيير العديد من أئمة مساجد في صنعاء واستبدالهم بأئمة حوثيين.

وعلى هذا الشكل من الحرب التي يقودها الحوثيين من نَفسِ طائفيه بغطاءات سياسية ضد خصومهم، تتقمص الجماعات والقوى الأخرى المستهدفة دور المثالية وعدم الانجرار الى دائرة الصراع الطائفي، مما تترك مجال لاستمرار الطائفية نفسها ولكن من طرف الحوثيين، فقط، مستغلين هذا النوع من المثالية، للقضاء على ما بقي لهم من شرايين للحياة.

الطائفية من طرف واحد –إذا استمرت- والتي يقودها الحوثيون، لن تقف على شكلها الحالي المتماهي مع تفكيرهم المنتشي بالانتصارات، ولكنها ستخلق مع الزمن غول متوحش طائفي، وبيئة مليئة بالمآسي، وحالة من الانتقام التي ستتنشأ في ذهنية الخصوم، لا يقل عما صنعته طائفية المالكي وفيالق إيران ضد السنة في العراق.

ربما يعتبر طرح موضوع مثل هذا، والتلويح بغول الطائفية مستقبلا، مستبعداَ لدى من يقرأ الصراع في بعده السياسي، لكن معطيات العمل الذي تمارسه جماعة الحوثي –إن استمرت به- في اليمن يعطي نتائجه مستقبلا أن اليمن ستكون على صفيح حرباَ طائفية، فعراق المالكي بدأت بتطهير بغداد بالهوية وتهجير السنه منها، وانتهت بالتفنن في قتلهم، وحين وصلت الطائفية لذروتها ضد السنة كانت قد خلقت كيان ما سُمي بـ\"الدولة الاسلامية في العراق\" تعدت نظرته وأهدافه من المحلية الى العالمية، قائمة على حرب الهوية واستجلابها، بعد أن حاولوا طمس هويتهم من الوجود.

ما لذي جلب الحوثيون من جبال مران الى الحديدة وإب ليقوموا مؤخرا في الأولى اعتقال عضو هيئة علماء اليمن الشيخ امين جعفر، وفي الثانية اقتحام جامعة القلم واختطاف اكثر من عشرين طالبا للعلم، وغيرها من الأحداث، كل هذا يعبر عن فقدان الحوثيين توازنهم في الحرب مع الخصوم، وانكشاف ذريعتهم في محاربة الفساد سياسيا الى محاربة \"التكفيريين\" عقديا، فهؤلاء الذي اعتدوا عليهم، ليس لهم علاقة بذرائعهم، ولكنه الفشل في ايجاد انتصار ضد خصمهم الحقيقي، الأمر الذي يجعلهم يقودون حرب طائفية، اذا استمرت؛ ستأكل جميع الطائفيين ولكن ستخلق توزان رعب لهذه الطائفية.