الاصلاح يقلب الطاولة على الجميع
بقلم/ عبدالله محمد شمسان الصنوي
نشر منذ: 6 سنوات و 8 أشهر و 25 يوماً
الأربعاء 24 ديسمبر-كانون الأول 2014 09:27 ص

الإصلاح أثبت كعادته انه كبير بقيمه وأهدافه, كبير بقيادته وقواعده, كبير بألوانه وتياراته, كبير بمواقفه الوطنية التي لا ينكرها سوى جاحد .. الاصلاح اليوم يداوي جروحه ويلملم شتاته ويرتب هندامه , بعيدا عن مكر الاصدقاء وشماتة الاعداء وصدمة المحبين والانصار يضع الوطن وليس سواه نصب عينيه , ضحى كثيرا وأريق دم الاصلاح في كل مكان دخله الحوثي وشرد بعض رموزه وفجرت بيوتهم وسلبت اموالهم واقتحمت مؤسسات الاصلاح و نهبت وظهر بمظهر العاجز الذي لا يملك من أمره شيئا ضحى كثيرا وصبر أكثر وتعامل مع الوضع كالأخ الأكبر الذي عليه أن يتحمل شقاوة أخيه الأصغر وطيشه بدافع من تحمل المسئولية ..
لطالما حاول كثيرون أن يقللوا من أهمية هذا العملاق ويشوهوا صورته في الاعلام خصوصا بعد ثورة الشباب السلمية 2011م التي كان للإصلاح دورا بارزا ومفصليا فيها , ظهرت حينها قدراته الفريدة في الحشد والتجميع للمسيرات والاعتصامات والتنظيم والتنسيق الذي فرضه في ساحات الاعتصام حينها وحينها فقط أدرك خصومه السياسيون أنه رقم صعب وأنة الكتلة السياسية الأقوى تنظيما في اليمن عندها بدأت الحملات الاعلامية لتشويهه وكانت أحدى الدعايات التي روج لها بقوة أن الاصلاح سرق الثورة واستحوذ عليها وحرف مسارها خصوصا بعد انضمام علي محسن الاحمر المحسوب على الاصلاح وقيادة الفرقة أولى مدرع للثورة , بيد أن الناظر للواقع اليوم والمنصف في رؤيته يدرك تماما أن ثورة الشباب أصبحت تتلاشى وتندثر بعد أن وجهة الضربات العنيفة للجيش المساند للثورة ابتداء من اللواء 310 في عمران وقبائل الاحمر التي ساندة الثورة وانتهاء بما كان يعرف بالفرقة أولى مدرع في صنعاء .
الاصلاح برر مواقفة الاخيرة التي أظهرته بمظهر العاجز أن هناك مؤامرة حيكت خيوطها أقليميا ودوليا ضمن الاستهداف الملحوظ للإخوان المسلمين في كل دول الربيع العربي والتي أريد بها أقصاء الاخوان المسلمين فرع اليمن \"الاصلاح\" من المشهد السياسي وكانت الاداة الأنجع لذلك هي الحوثيين أو التحالف البغيض بين علي صالح والحوثيين وتواطئ واضح من الدولة عن طريق هادي ووزير دفاعه الاسبق , الاصلاح فهم اللعبة وأدرك أنه المستهدف وأن المؤامرة أكبر من حجمه فقرر عدم المواجهة مهما كانت الاستفزازات التي يتعرض لها لينقلب السحر على الساحر وتتشابك خيوط اللعبة على لاعبيها . في الحقيقة الاصلاح ليس عاجزا ولم يحقن دماء افراده فحسب بل دماء اليمنيين جميعا , الاصلاح الذي نعرفه موجود في كل قرية وكل حارة وكل شارع وكل سهل وكل جبل الاصلاح الذي نعرفه فيه علماء ومشايخ وقبائل و اساتذة جامعات و عسكريين وأطباء ومهندسين ومعلمين وعمال وفلاحين وطلاب مدارس وجامعات, الاصلاح الذي نعرفه بمؤسساته وجمعياته الخيرية و مدارسه الاهلية وجامعاته ومستشفياته الخاصة , الاصلاح كبير بكل ما تعنيه الكلمة من معنى , ولذلك رأيناه يمد يد الصلح لا عدائه وخصومه التاريخيين , اليوم الحوثيون بانت سوءتهم لمن كان يجهلهم وعرف الناس كمية الكذب التي طالما روجوا لها وعرف الناس أن شعاراتهم جوفاء تتناقض شكلا ومضمونا مع افعالهم أظهروا أنهم ليسوا إلا عصابات قتل ونهب وسلب وأن حكم اليمن كبير عليهم , اليوم عرف الناس علي صالح ومرتزقته ليسوا أكثر من لاهثين وراء الكراسي غير مبالين بمعانات الوطن والمواطن , اليوم عرف الناس هادي أنه \"كوز مركوز فاضي\" كما كان دائما وابدا , اليوم عرف الناس الاحزاب اليسارية التي صدعت رؤوسنا بالحديث عن الديمقراطية والمدينة الفاضلة سقطت مع استمتاعهم بلذة حفلة الشواء لخصومهم الايديولوجيين , علموا فيما بعد أن هناك افران شواء كثيرة كل على مقاسه وحجمه .
الوطن يعاني ويأن تحت وطأة الحكم المليشاوي الذي فرض واقعا جديدا معه تراكمت وتضاعفت مشاكل اليمن مع الخوف من شبح الحرب الاهلية الذي يلوح في الافق , وكل النخب الاجتماعية والسياسية تدرك أن الانزلاق نحو الحرب لن يكون فيها منتصر وخاسر كما يتوهم البعض بل سيكون هناك خاسرون فقط , ومع السياسة التي ينتهجها الاصلاح بعدم الانجرار للعنف والمواجهة هناك تساؤل عن جدوى هذه السياسة مع استمرار نزيف الدم الاصلاحي واليمني عموما فهل سيغضب الحليم ؟؟..حسبي ربي