التعليم الميت الحي 4
بقلم/ نهلة جبير
نشر منذ: 6 سنوات و 8 أشهر و 29 يوماً
الأربعاء 24 ديسمبر-كانون الأول 2014 09:21 ص

سيداتي سادتي :ـ
لا يزال الحديث عن ملف التعليم ومشكلاته ممتد وشائك، ولن يكتمل حصر اختلالاته إلا بتضافر جهود جميع من قاموا برصدها ، وما أرجوه من محاولتي هذه ،هو دعوة كل المهتمين بهذا الملف لتقديم ما لديهم من أراء وخبرات تُثريه ، ومن جهة أخرى ،في حال اتحدت جهودنا جميعا فقد نشكل قوة ضغط على الوزارة واصحاب القرار فيها ،للقيام بما يجب نحو هذه الاختلالات ،
عموماً تبقت بعض النقاط الهامة التي يجب عدم اغفالها في هذا الملف ، وقد أجلت طرحها حتى النهاية لعدم امكانية الحصول الإحصائيات الدقيقة حولها ، وسأطرحها لكم بدون حصيلة رقمية :ـ
-1 - قامت وزارة التربية والتعليم قبل اعوام بخطوة جيدة لحصر المعلمين والمعلمات المثبتين لديها والتحقق من وجودهم الحقيقي في المدارس ، وذلك عبر إنزال لجان تفتيش وتحقُقُ الى المدارس ، لا ادري ما النتيجة التى توصلت اليها الوزارة ، لكن المؤكد أن أزمة نقص الكادر التعليمي الحالية تنبئ عن فشل الوزارة في تلك المهمة ، إذ أن الكادر المسجل لديها رقميا لا يتطابق مع الواقع ، عددهم كبير ومع ذلك هناك نقص لدى المدارس في الكادر التعليمي ، والسبب أن المسجلين ليس لهم وجود حقيقي ، الكثير جدا منهم يستلمون رواتبهم وهم إما مغتربون أو يشغلون وظائف أخرى ، أما الكادر النسائي فحدث فيه ولا حرج ، حيث يقمن بتقديم بديلات عنهن مقابل اعطاء البديلة ربع الراتب ،في حين تبقى المعلمة المثبتة تحصل على كل بدلات الراتب وتضمن بقاء درجتها الوظيفية ، وهذه الصفقة تتم من خلال مديرات المدارس ووفق شروط يتفقن عليها !!
وعندما تم نزول اللجان الوزارية لهذه المدارس ، تم بكل بساطة إبلاغ المعلمات المتغيبات بالأمر ، وهن بدورهن حضرن للمدارس ،لتثبيت وجودهن أثناء نزول اللجان ،وفي حالات اخرى تم التواطئ مع اللجنة على تقديم الافادة بوجود المعلمات وتقاضي الرشوة على ذلك ، وفي حالات أخرى تم تهديد المعلمة البديلة بالصمت وإلا ستفقد وظيفتها المؤقتة التي تعني لها الكثير ، وخوفاً من تعنت وترصد المديرة لها ،إذا ما تكلمت وتم تثبيتها في المدرسة  !!
في هذا الوضع ، تُحرم المعلمة البديلة من أحقية تثبيتها بدلاً عن المعلمة المتغيبة ، وتفقد أي حقوق لها في هذه المدارس ، ناهيك عن إختلال ميزان القيم الأخلاقية الذي يدنس بهكذا تواطؤات من قبل الكوادر التربوية ، وعدم الاطمئنان لما سوف يقدمونه للأجيال
بهكذا نماذج !!
-2- لا يخفى على الجميع أن مدراء ومديرات المدارس ،يشغلون وظائف أبدية ،مما يترتب عليه السيطرة الكاملة على المدرسة وكادرها ،وهنا يغيب القانون ، ويصبح مصير الحقوق والواجبات بيد حاكم المدرسة الأبدي ،المُؤيد من الوزارة ،وعليه من ينتصر للمعلم في مظلوميته ؟
وهل نتوقع أداء مهني ممتاز من معلم مطحون يعاني القهر والظلم ؟؟
هناك نماذج سيئة كثيرة لهذه الاوضاع ،معظمنا يعرفها ،أوعلى الأقل قرأ عنها في الصحف ،،،
-3- تبقى مسألة تأهيل المعلم وإعداده لتولي زمام مهمة التعليم ، يجب أن تكون جدية ،،
على الأقل لنبعدها عن ميدان الفساد ونتعامل معها بوازع أقوى فمستقبل الأجيال بين يدي هذا المعلم ،،،
-4- القراءة المبكرة ، مشروع منهج تعليمي رائع ، لكن القصور فيها واضح كبقية المناهج السابقة ، منهج بحاجة لمنهج أخر يشرحه ويفسره ، لا تعليقات إرشاديه فيه تساعد الأسرة في متابعة الأبناء ، منهج يعتمد على المعلم فقط ، فما الذي ستقدمه الرعاية المنزلية !!
 ( ما أنا أكيدة منه ،أن التعليم في اليمن كارثة لا تحتمل ، وما أن شرعت أكتب عنه حتى دخلت في نوبة اكتئاب
أرجو ألا أكون قد نقلته لكم ،،،،،،،،