آخر الاخبار

الإمارات تلغي اجازة الجمعة وتعلن عن نظام جديد للعمل الاسبوعي معلومات مهمة لليمنيين المقيمين في السعودية حول موعد انتهاء فترة التصحيح ومزايا الحصول على الإقامة المميزة وآليات للراغبين في الاستثمار تحسن جديد في قيمة الريال اليمني مساء اليوم «أسعار الصرف الآن» مليشيا الحوثي تطلق صاروخا باليستيا من مطار تعز وترتكب مجزرة جديدة بحق المدنيين حادثة اغتيال جديدة في عدن وعبوة ناسفة تودي بحياة شخص وتصيب آخر بالضالع معتقلون يمنيون في العراق والسفير يبحث في أوضاعهم وتسهيل اقامة اليمنيين هناك بعد صاروخ الرياض.. التحالف ينفذ تهديده ويكشف عن المواقع السرية التي استهدفها في أطراف صنعاء وداخلها وكيل محافظة مأرب : يكشف سير المعارك في جبهات مأرب ودور «التحالف» في إفشال مخططاً إرهابياً للمليشيات الحوثية 40 زعيماً قبلياً يدعون إلى وقف الحرب وتفعيل ”القواعد العُرفية“ القوات المشتركة تدحر مليشيا الحوثي من عدة مواقع بمقبنة غربي تعز

بقرة علوجة!
بقلم/ نهلة جبير
نشر منذ: 7 سنوات و 3 أشهر و 11 يوماً
الثلاثاء 26 أغسطس-آب 2014 02:54 م

لا أدري إن كنت محقة في ما سأطرحه، لكنه ناتج عن إحساس وتأمل يقودني إلى نفس النقطة التي قد ترونها أنتم بشكل مختلف.

وليكن!

ما عليكم إلا طرح أفكاركم الخاصة، لعل أحدنا يضع هدفاً في المرمى!

حسناً إليكم تصوري عن هذا المكون الأساسي في شخصية اليمني تحديداً.

نحن نلمس بالتأكيد أن هناك خصوصية معينة في هذا اليمني الذي بداخلنا، هناك نوع من الركود العاطفي، سباته مُهلك، حيث لا جذوة تشتعل فينا، لا تعبير عنها ولو برقصة كما فعل زوربا، أو كما تفعل شعوب أفريقيا، ولا بشهقة أو التماع في أعيننا.

لا أدري!

وكأننا نحرسها من شر مستطير، نخشى انكشاف أفراحنا كأنما هي عورات!

للأسف حتى أجسادنا لا تتقن فن التعبير والانطلاق بعفوية وانسيابية مع الألحان..

حتى إنها ضئيلة كذلك في موروثنا الشعبي من الأمثال والحكم وأقوال علي ولد زايد.

لا يمكن أن نعزو ذلك إلى الحالة المادية والفقر والجهل، فهناك شعوب تعاني أكثر منا، ومع ذلك تعبيراتها الانفعالية والعاطفية تزخر بالبهجة والحركة!

هذا الأمر ليس بجديد، فهو سمة من سمات الشخصية اليمنية.

أيضاً هناك سمة أخرى أكثر التصاقاً بنا، وهي عدم الثقة بالنفس، لاحظوا أن اليمني في أي مكان على الأرض، يمكننا التقاطه، ولو كان بين مئات البشر، عيناه زائغتان تتنقلان بهدوء هنا وهناك، بلا ثبات، يتوقف أمام مشاهد معتادة في العالم، فقط ليتأكد إن كانت تشبه المشاهد التي لدينا أم لا!

خطواته مهزوزة، وكأنها لا تثق بالطريق الذي تمشي عليه..

يعتقد دوماً أن هناك شيئاً أفضل وأحسن ينقصه!

على الرغم من فطنته وخبراته الكبيرة في مواجهة الحياة.

هذه فقط ملاحظات، وهناك الكثير منها، ليست أحكاماً، لكن ركزوا معي على هذه النقطة الأساسية في تربية العائلات اليمنية، كلما تأملتها اتضحت الصورة أكثر.

خذوا هذا المثل من أسلوب الأم اليمنية التعزية، وممارستها نهج توجيه الملاحظات والتعقيبات بعد كل فعل يقوم به الطفل، وهو نهج تتوارثه جيلا بعد جيل، بل وتتفنن في إسباغه بنكهتها الخاصة:

"لك صُرع يصرعك.. يفدوبك على أرجلي.. إقلع أنت وهذي الصورة.. لك لعينة الملعونة.. أوه على شخسه.. ساع علي خديجة.. ساع بقرة علوجة".. يعني معجم لغوي (أمومي) خاص، ناهيك عن تفننها في الدعوات التي تقصف بها أولادها، كتعبير عن مكانتها في هرم السلطة الأبوية، ومكانتها في الجنة التي تفخر بها.. حتى الأمومة عندنا لها شرعنة غريبة.. هههههههههه

هذه التشبيهات التي تنتقص من الطفل، حتما تهز الوجدان، وتثير فيه التقزم الذي يبقى ملازماً له أبد الدهر.

لا نستغرب إذن عندما نرى اليمني الذي بداخلنا ضائعاً تائهاً، يبحث عن نفسه بين هذه الشبكة من التعريضات والتشبيهات!

 

وهذه مكونات في شخصيتنا، أنا عن نفسي كانت والدتي تنعتني بالبقرة كلما تكحلت.. ههههههههههههه لا غبن أبداً أبداً، لكنني أكره الأبقار.. هههههههههههه

(على فكرة؛ بقرة علوجة هذه حتما وراءها قصة ظريفة، لكنني لا أعرفها).

لنأمل أن تتغير هذه العجرفة والمنهجية المتطرفة في التربية، والتي تمارس ضد الطفولة، لنرى جيلاً أكثر ثقةً واعتداداً بنفسه، وأكثر ثباتاً منا.

أيها اليمني، لك الخير والجمال والحب