آخر الاخبار

استغراب إصلاحي لموقف الناصري والاشتراكي من قرارات الرئيس.. هل تواجدكم في مؤسسات الدولة خرق فاضح للدستور؟ ترامب يعتزم السفر إلى منتجع مار إيه لاغو تزامنا مع تنصيب بايدن للرئاسة ..ما مصير حقيبة ازرار الحرب النووية..؟ تدشين خط ملاحي عالمي بميناء عدن بعد توقف دام لأكثر من 10 سنوات قلق أمريكي من هجوم قد ينطلق من هذا المكان يوم تنصيب بايدن.. والـ FBI تباشر مهامها أزمة مُفتعلة خانقة تعيشها صنعاء.. مليشيا الحوثي تدير سوق سوداء غير مسبوقة وتمنع محطات الوقود من التعبئة احدث دراسات العلم تكشف سر "السمنة" لدى الأطفال إغلاق مبنى الكونغرس الأمريكي قبيل مراسيم التنصيب وأجهزة الإنذار تطلق تحذيراتها السعودية تعلن استئناف حركة التجارة بين السعودية وقطر وأول ميناء سعودي يستقبل 27 حاوية رهف القنون تخرج عن صمتها وتواجه السعوديين لا يعرف أحد شي عن حياتي الخاصة الا في هذه الحالات بعد اعفاء الامارات للإسرائيليين من التأشيرات أبو ظبي تتراجع وتعلق الاتفاق مع تل أبيب

أعطُونِي وَطنْ
بقلم/ محمد عبدالحكيم الصلوي
نشر منذ: 5 سنوات و 8 أشهر و 20 يوماً
الخميس 30 إبريل-نيسان 2015 08:05 ص

كانَ مَنَ المُمْكنِ لِبلدنا أنْ يَشهدَ ثورةٌ ثقافيةٌ نوعِيةٌ ، وطفرة اقتصَادية هائِلة، وينافسَ في مجالِ التَطور ..دولٌ عِدة، تحتلُ موضعاً في مَصّافِ الدِول المُتقدمة؛

لو أننا تجاوزنا مَرحلة الصّراع القائمة إلى مَرحلة البِناءِ والإعمَار وسَعينا إلى لملمة آثار المَاضي ومعالجة سِلبياته الجَمة «بعد كل ثورة» قام بها شعبنا في الماضي والحاضر، متجاوزين مَغبة التَدخلات الخارجية التي من شأنها تغذية روح الخلاف وتعزيز مبدئ الصّراع .

ليسَ مِن المُمكن أن تتلاشى أحلامنا بوطن آمن مزدهر، خالٍ من العابثين والفاسدين في ظل ما تطفو به ساحة الصراع من محاولات إلغاء الاخر وسحق هوية الند الوطنية .

ولا من الإنصاف أن تتحطم أرادات مُستقبل أطفال شعبنا المَغلوب على أمره، وتذهب مع أدراج رياح السياسية..

كبُرنا على آمالِ أن نعيش في وطن آمن مزدهر !! .. وجرى حُب الوطن في شرايين أرواحنا اليمنية ..

امتزجت أفراحُ الوطن واتراحه في سَبيل أن نعيش على دفئ أحضان وطننا السعيد..

تغلغلت جذور وطنيتنا في ثرى تربته الطاهرة ..كي يزهر أملنا المنشود به ..

لكن وللأسف خُطفت هذه الاحلام وقطفت هذه الزهور على حين خِلسة، وفي لحظة صِراع قائم بين السّاسة، وفي بُرهة صمت من الوطنيين لنصل إلى نتائج ثورات تتكرر بمآسي متعاقبة..

اُعدم في ثورة 62 أحرار الثورة المباركة وعلى رأسهم محمد محمود الزبيري ثم الآف الشهداء .. وهُجر بعض الأحرار ، وشُرد الآخرين .. وفرَ البعض هارباً يبحث عن وطن ..

واليوم بعد ثورة فبراير 2011 م .. يدفع شعبي الثائر ضريبة تطلبهم الحرية!!

تشريد !!.. اعتقال!!..اغتيال !!.. تهجير!! ..مصادرة حقوق!!

ماذا نقول لأطفالنا في الغد..؟

لا تطلبوا الحرية ؟ فثمنها غالي .. !!

هل نعلمهم مبدئ الصمت ..؟ على أن يطالبوا بالحقوق ..! على أن يثورا على الظلم..!!

أم أن الأيام القادمة قد تكون حبلى بالمفاجأة ..

وخلاصة الأمر أن ثورة 1962م وثورة 2011 م.. نقرأ في طياتها النتائج المتشابهة .. والمصير الواحد.. لشعب ثائر لا يستسلم .. ولا يلين ..مهما كانت العواقب ..

ومع هذا كله لا يهمني شيء..! غير أني أحاول قرأة جانب من تاريخنا اليمني حتى لا أصيب باليأس : «من يقرأ التاريخ لا يصيبه اليأس!»

أحاول قرأته لأنني مازلت أبحث عن وطن، كما بَحَثَ عنه أحرار ثوراتنا السابقة ..

كفاكم صراع .. أعطوني وطني ..!!

عودة إلى كتابات
الأكثر قراءة منذ أسبوع
الأكثر قراءة منذ 3 أيام
ابو الحسنين محسن معيض
كُرُمْبَاسِي
ابو الحسنين محسن معيض
الأكثر قراءة منذ 24 ساعة
إحسان الفقيه
14عامًا على رحيله… هكذا غدرت أمريكا بصدام
إحسان الفقيه
كتابات
هادي أحمد هيجبن عمر ماله وما عليه
هادي أحمد هيج
احمد عبد الله مثنىالوزير التائه
احمد عبد الله مثنى
د. محمد جميحزمن الحوثي
د. محمد جميح
مشاهدة المزيد